المملكة اليوم

الطريفي : هناك لوحة ومؤشر قياس للقضايا الصحفية المعلقة ببهو الوزارة

أعرب وزير الثقافة والإعلام الدكتور عادل بن زيد الطريفي، عن شكره الجزيل لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – يحفظه الله –  على رعايته لتظاهرة “سوق عكاظ” التاريخي، في دورته العاشرة، والذي أثبت بقيادة مستشار خادم الحرمين الشريفين، الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز، أمير منطقة مكة المكرمة، نجاحه عامًا تلو العام الآخر.

جاء ذلك من خلال اللقاء الذي ترأسه، بحضور الإعلاميين، بعد تدشين فعاليات سوق عكاظ في الطائف، وبداخل جناح الوزارة في مقر السوق، والذي شهد جولة سمو أمير منطقة مكة المكرمة، وقال: نشهد في كل عام نجاحات وإضافات عالية بالغاية، وأنا سعيد وممتن أن أكون بينكم الليلة، واليوم شاهدنا فنانين من مختلف العالم العربي، وأيضًا من خارج العالم العربي وكانت لهم إسهامات وكانت لهم جوائز، وأنتظر وأتمنى أن تكون هذه بداية لانطلاق خدمات، وانطلاق حتى عروض متقدمة في الخارج.

وأضاف: هذا هو الشكل الذي يعكس صورة المملكة العربية السعودية الحسنة والرائعة في عيون العالم، وكما أريد أن أتقدم بجزيل الشكر لمقام صاحب السمو الملكي ولي العهد، الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، وكذلك لصاحب السمو الملكي ولي ولي العهد ، الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ، على كل ما يبذله جنودنا البواسل وقوات أمننا في حفظ الأمن في هذا الوطن، حمايةً لنا يا أهل الثقافة وأهل الصحافة، وحمايةً لمجتمعاتنا وإلا لم نكن أن نسعد بمثل هذه الأسواق وبمثل هذه الأماكن التي تزيد البهجة، والفرحة في أوقات الصيف لولا هذا الأمن والأمان الذي تعيشه المملكة العربية السعودية بقيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين – يحفظه الله -.

وقال: اليوم أدع الأسئلة للإخوة الصحفيين، ولدينا الكثير من اللقاءات راح نتحدث عنها يوم الغد ضمن أمسية في جامعة الطائف بحضور أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل، وسوف يكون لدينا قدرة على الإجابة عن مبادرات الوزارة وعلى بعض الأشياء التي تم إنجازها أو في الطريق إلى إنجازها، واليوم إذا تأذنوا لي نأخذ بعض الأسئلة التي تتعلق إما بالسوق أو تتعلق ببعض الأوضاع وبعد ذلك تسمحون لي أن أغادر بعد أقل من ربع ساعة.

وفي سؤال وجّه إليه: يعيش الحد الجنوبي اشتباكات وفيه إنجازات للقوات على الحد الجنوبي، ولكن هل سوف تتاح الفرصة بأن يكون لدينا إعلام حربي بتعاون وزارة الإعلام مع وزارة الداخلية؟ ، وأجاب: لاشك أن جنودنا البواسل في الحد الجنوبي الشهداء منهم والأبطال يستحقون منا كل إجلال وكل تحية، هم الذين يحمون الوطن ويذودون عنه ، وأتقدم أيضًا بالمواساة والعزاء لكل أسر شهدائنا وأبطالنا.

وأشار: وفيما يتعلق في موضوع الإعلام الحربي ، فمنذُ اليوم الأول وطاقم القناة السعودية الأولى والإخبارية من التلفزيون السعودي، وكذلك طواقم من الإعلام الخاص أيضًا وهي تقوم بالتنسيق مع وزارة الدفاع أو وزارة الداخلية وعدد من الوزارات لنقل الأحداث من داخل تلك المناطق وعلى العكس أستطيع القول اليوم إن التجربة بعد مرور عام، اكتسب من خلالها الكثير من زملائنا الصحفيين الخبرة ، وأنا فخور بهم، بعضهم تعرض إلى حوادث على الحد الجنوبي وبعضهم أُصيب، وهؤلاء أيضًا هم جنود وأبطال، هم الصحفيون الذي يقفون بين جنودنا البواسل.

ومضى يقول: وبهذه المناسبة أيضًا أستطيع القول إن الحاجة استدعت بعد هذه التجربة إلى عمل دورات تدريبية خاصة بالإعلام الحربي، ولدينا مجموعة من البرامج  لتدريب الجيل القادم من الشباب على التغطية الحربية.

وفي سؤالٍ: نعلم بأن المملكة تعيش تحولاً كبيرًا بفضل الرؤية الحكيمة التي أعلن عنها، ما زال هناك بعض الخطابات التي تتعمد أحيانًا التشويش على مشاريعنا الثقافية والحضارية مثل “سوق عكاظ”، كيف يمكن للوزارة في ضوء رؤيتها التحولية نحو التحديث ونحو أيضًا مواكبة رؤية المملكة السياسية والاقتصادية والاجتماعية أن تحد من هذه الأصوات المشوشة والتي تتبنى خطابات تتعارض مع رؤية المملكة نحو عشرين سنة، أجاب: الإجابة واضحة هي النجاح، ورؤية الـ ٢٠٣٠ هي بتوجيه من مقام خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده للمجلس الاقتصادي والتنموي برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي ولي العهد، وزير الدفاع.

واقتطع وزير الإعلام إجاباته على الصحفيين في اللقاء بقوله: أنا في هذه المناسبة أريد ألا أنسى رواد الصحافة الكرام الذين رحلوا عن عالمنا، ولعلي أخص منهم بالذكر الراحل المذيع ماجد الشبل، وعددًا من الرواد، والزملاء، الذين عملوا في التلفزيون والصحافة المقروءة.

وفي سؤالٍ آخر : أصدرتم عددًا من القرارات ضد بعض الكتاب والإعلاميين الذين تجاوزوا الخطوط الحمراء وهم فئة معينة وذلك أثلجَ صدور المواطنين ، وهل هذا يعني أن الوزارة مستمرة بمثل هذا الشيء لمنع التجاوزات في الصحف المحلية؟ ، وكانت إجابة معاليه : شكرًا لك على هذا الطرح الراقي ، أولاً : أستطيع أن أقول إنه لا أريد تسمية أي صحفي، أو زميل أخطأ، ومن واجبنا أن نكون رحماء ، وأن نكون أيضًا مساندين لزملائنا الصحفيين والكُتّاب حينما يقع منهم أخطاء، حيث الجميع خطاؤون بما فيهم الجالس أمامك، ولذلك الواجب الأول في اعتقادي هو الاعتذار حينما يخطئ الواحد منا أو الواحدة منا لابد أن نبدأ بالاعتذار ثم نبدأ بتصحيح هذا الاعتذار وفقًا للإجراءات والأنظمة، وأستطيع أن أقول إن الصحف التي بدرت منها بعض هذه الأخطاء كانت صحفًا متعاونة، وقد أبدت تعاونًا رائعًا، وأتقدم بالشكر لجميع منسوبيها لأنه مباشرةً منذ أن علموا بالخطأ استطاعوا تصحيحه في الساعات الأولى لإصلاح هذا الخطأ .

وأيضًا لا تنسوا بأن الوزارة لديها لجان ابتدائية تنظر في قضايا تمس أمن الوطن وهي لجان صدرت بمرسوم سامٍ وتتعلق بالنظر في المخالفات الصحفية، ولعلني انتهز هذه الفرصة لنُفرق بين أمرين : المخالفة الصحفية ، والجريمة الصحفية، وإذا كانت الكتابة خطأً صحفيًا هذا من اختصاص اللجان الابتدائية، وأبشركم بشيء جديد، وهو ، خلال العشرة أيام القادمة استطعنا وبحمد الله إتمام معاملات المخالفات الصحفية ، بمعنى أن كل مخالفة صحفية سيتم التقدم بها مباشرةً بعد استكمال بياناتها ، وسوف تأتيك مباشرةً على الهاتف الجوال رسالة برقم المعاملة ومتى موعد الجلسة ، وأيضًا حين يتم الحكم في الجلسة يتم إخطارك بها، وسوف يكون هناك لوحة قياس ومؤشر قياس داخل بهو الوزارة لكل القضايا المعلقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com