إقتصادية

اتجاه متصاعد للشركات السعودية نحو التواصل مع عملائها بالتطبيقات الذكية

تحول اهتمام الشركات في المملكة خلال العامين الماضيين إلى تبني تقنيات التطبيقات الذكية، وذلك في مسعى منها للوصول إلى شريحة أكبر من عملائها، وتقديم خدماتهم في أي وقت وأي مكان.

ولا تتوقف فائدة تقنية الهواتف المحمولة على مساعدة الشركات السعودية على التواصل مع شريحة العملاء والمستهلكين عندما يتخذون قرارات الشراء أو الاستفادة من الخدمة فحسب، لكنها تعمل أيضاً على توطيد علاقاتها معهم لفترات طويلة الأمد، من شأنها المساعدة على وضع خيار العلامات التجارية ضمن أوليات المستهلك في المستقبل، وفقاً لـ”الاقتصادية”.

وبدأت الشركات في جميع أنحاء المملكة إدراك أهمية تطوير وطرح الرسائل الصحيحة وضمان وصولها إلى شريحة الجمهور المعنية في الوقت المناسب؛ الأمر الذي بات ممكناً مع صعود التقنيات الجوالة، التي رافقها انتشار التطبيقات الإلكترونية سهلة الاستخدام.

واستناداً إلى نتائج الدراسة التي أصدرتها شركة جوجل حول السوق السعودية والتي حملت عنوان: “اللحظات المهمة” من الواضح أن هذا المستوى من الأهمية يخلق فارقاً حقيقياً، فنسبة كبيرة تصل إلى 88 في المائة من المستهلكين عبر الإنترنت في السعودية يتخذون قرارات الشراء بعد قراءة رسالة تصلهم من إحدى العلامات التجارية ذات الصلة بهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com