المملكة اليوم

بالصور قبيلة ” السهلي” تودع أبنها ” فهد ” في مشهد مؤثر بجازان

ودعت قبيلة السهلي بقرية الدريعية غرب محافظة صامطة شهيد الواجب العريف فهد مضيع حنين السهلي كأول شهيد لها وأحد أفراد القوات المسلحة المرابطين على الحدود بظهران الجنوب ، بعد استشهاده في علب بظهران الجنوب ونقل جثمانه بالإخلاء لمدينة جازان .
ونيابة عن صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أدى محافظ صامطة عبدالعزيز محمد الطيار صلاة الجنازة و تشييع شهيد الواجب بعد صلاة عصر اليوم بجامع قرية الدريعية الغربي .
وشهدت جموع غفيرة من المصلين ، عصر أمس تشييع شهيد الواجب ، يتقدمهم محافظ صامطة عبدالعزيز محمد الطيار ومدير شرطة محافظة صامطة العقيد حسن الحربي والنقيب تركي المري من مكتب الدعوة بقوة جازان والملازم محمد القحطاني من لجنة الشهداء وعدد من القيادات الأمنية مختلف القطاعات العسكرية وعدد من المشائخ والمسؤولين وأقارب ذوي الشهيد ، وعبر المشيعون عن عميق حزنهم وألمهم لفقدان الشهيد ، الذي ضحى بحياته دفاعاً عن الوطن.

من جهة أخرى سلم محافظ صامطة عبدالعزيز الطيار برقية تعازي سمو أمير المنطقة محمد بن ناصر بن عبدالعزيز لوالد الشهيد وإخوانه .

وعبر عبر والد الشهيد العم مضيع سهلي عن فخره باستشهاد ولده وقال: الحمد لله والشكر على قضاءه وقدرة ، والحمد لله أنه استشهد وهو يحمي تراب الوطن، وكان أجله بهذا الأمر ، وأفتخر أنا وعائلتي وكافة أسرتي بأنه استشهد وهو يدافع عن الدين والمليك والوطن ، ونسأل الله له المغفرة .
وتحدث أخو الشهيد أحمد سهلي قائلا إن أخي الشهيد يبلغ من العمر 30 عاما و ترتيبة السابع بين 11 من اخوانه . وله زوجتين وثلاثة من الأبناء محمد 3 سنوات وعبدالله سنتين وراكان سنه ووالديه على قيد الحياة له في الخدمة تقريبا عشر سنوات قضاها في اللواء التاسع عشر بشرورة ثم انتقل مع عاصفة الحزم وإعادة الأمل لليمن الى جبهة ظهران الجنوب نقطة علب .

وأكد محمد أخو الشهيد رقيب أول بالقوات المسلحة بأن الفقيد استشهد من أجل الوطن حامداً الله على استشهاده وهو يدافع عن وطنه وأرضه وعرضه ومليكه ، قائلاً : “نحن وأبناء قبيلتنا فداءً لهذا الوطن متمنياً أن يكون يومهم مثل يومه مستشهدين من أجل الدين والملك والوطن وإنأ وأخي زكريا مرابطون على الحدود ونحمد الله على استشهاد أخينا .

كما تحدث قائد الشهيد النقيب بندر على الوهابي أن الشهيد اتصف بحب الخير للجميع ومساعدتهم وكان من المبادرين للعمل وممن عرف عنهم التعاون مع رؤسائهم ويصف بالشجاعة والإقدام كما أنه محافظ على الصلاة مذكرا به زملائه . وأكد النقيب أنني على تواصل دائم معه لرجاحة عقلة وشجاعته .
سائلين الله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

وتحدث زميل الشهيد ناصر صميلي رقيب أول زميل الشهيد فهد أن الشهيد قام بإنقاذ مجموعة من زملاءه المصابون وتم اخلائهم بنجاح الى المنفذ ثم ذهب لإنقاذ مجموعة أخرى إلا أن يد الغدر اصابته عاش بطلا وتوفى بطلا اسأل أن يلحقني بالشهادة معه .

1 2 3 4 5 6   9

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com