المملكة اليومتقارير وتحقيقات

نقابة السيارات : 162 الف رحلة ومنصة الكترونية لتأمين الحجاج

تصوير : عاصم حزام

منصة الكترونية

أوضح رئيس عام النقابة العامة للسيارات المكلف اللواء متقاعد أحمد بن عبدالله سمباوه أنه تم استحداث منصة الكترونية موحدة تشمل أنظمة تتبع اسطول الحافلات المصرح لها بالمشاركة في الموسم من كافة شركات ومؤسسات النقل المنضوية تحت مظلة النقابة العامة للسيارات، وتهدف المنصة إلى تتبع صحة مسار الحافلة والتخفيض من زمن معالجة الحافلات المتوقفة او المتعطلة لافتا إلى أن من خلال الخطة التشغيلية للنقابة العامة للسيارات التي تهدف إلى النقل الآمن والميسر لعدد يقارب (1.330.000) حاج لرحلة ما بين مدن الحج والمشاعر المقدسة، ويمثل تنقلات هذا العدد من الحجاج بين مدن الحج وفي المشاعر المقدسة ما يقارب (6.410.000) حاج / رحلة ما بين مدن الحج يتم نقلهم عبر عدد (162.750) رحلة تقريباً. ويتم تحقيق هذه الغاية من خلال الترحيل الآمن والمّيسر للحجاج في جميع مراحل تنقلاتهم بالحافلات المجهزة والمهيأة فنيا حيث يتم تحديثها بشكل مستمر بما يحقق الراحة والأمان، ولا يتم ذلك إلا من خلال أجهزة فنية وتشغيلية وإدارية مهيأة ومعدة ومدربة بشكل جيد، وباستخدام تنوع وتعدد مستويات النقل بما يلبي الرغبات المتنوعة.

النقل الترددي

وأبان سمباوه أنه يتم نقل الحجاج من مكة المكرمة إلى المشاعر المقدسة بواسطة عدة أنظمة فسيتم نقل الحجاج لرحلات المشاعر المقدسة بنظام الرد الواحد لنقل حجاج الخليج والحجاج الضيوف وبعض الجنسيات الأخرى بينما نقل الحجاج لرحلات المشاعر المقدسة بنظام الردين لنقل حجاج مؤسسة جنوب آسيا والدول العربية وبعض حجاج مؤسستي تركيا وجنوب شرق آسيا وأفريقيا غير العربية وإيران كما أن نقل الحجاج لرحلات المشاعر المقدسة بنظام الرحلات الترددية لنقل حجاج مؤسسة تركيا ومؤسسة جنوب شرق آسيا ومؤسسة إيران ومؤسسة إفريقيا غير العربية موضحا أن النقل لرحلة المشاعر المقدسة بنظام الرد الواحد والردين لحجاج مؤسسة جنوب آسيا ويبلغ عددهم (430.000) حاج وحجاج مؤسسة الدول العربية ويبلغ عددهم ( 270.000 ) حاج.

أختصار الزمن  بين عرفات ومزدلفة

وقال سمباوه أن عدد الحجاج المتوقع نقلهم لموسم حج هذا العام بنظام الرحلات الترددية لمؤسسة تركيا ومسلمي أوروبا وأمريكا (183,000 ) حاج ومؤسسة حجاج دول جنوب شرق آسيا (218,000) حاج، ومؤسسة حجاج إيران (63.000) حاج ومؤسسة حجاج إفريقيا غير العربية (142.000) حاج، وقد خصص لنقل حجاج هذه المؤسسات عدد ( 16.200 ) حافلة تقريبا مؤكدا أن أسلوب النقل الترددي في الحج يعتبر من الأساليب الحديثة في نظام النقل، ومن مزاياه تخفيض عدد الحافلات العاملة في نقل الحجاج بنسبة (33%) تقريباً مع تحقيق أعلى مستويات الكفاءة في النقل وكذلك خفض أزمنة نقل الحجاج في منطقة المشاعر المقدسة وبنسب قياسية من خلال كفاءة النظام وتخصيص طرق مغلقة لكل فئة من فئات الحجاج تتوفر بها كافة الخدمات والمتطلبات لتنفيذ الخدمة حيث تستغرق زمن الرحلة من مشعر عرفات إلى مزدلفة (42) دقيقة ومن مشعر مزدلفة إلى منى (35) دقيقة بالإضافة إلى خفض عدد المركبات على الطرق في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة وتقليل نسبة التلوث بسبب ما ينبعث من عوادم الحافلات وذلك نتيجة خفض عدد المركبات العاملة على الطرق.

غرف عمليات وشاشات مراقبة

وأفاد سمباوه أن هناك غرفة عمليات مجهزة وتشمل عدة جهات مشاركة في الاشراف على خدمة ضيوف الرحمن وذلك من خلال شاشات تعمل ليلاً نهاراً من 1/ذو القعدة حتى نهاية موسم الحج لتتبع الحافلات ومراقبة النقل والإسعاف في حالة العطل او الحوادث لا قدر الله على الطرق كما أنه سيتم الاستمرار في عدم ترحيل الحجاج بعد الساعة (11) الحادية عشرة مساءاً إلى المدينة المنورة – مكة المكرمة والعكس لسلامتهم وفق توجيه صاحب السمو الملكي أمير منطقة مكة المكرمة رئيس الهيئة العليا لمراقبة نقل الحجاج ونجاح ذلك والتأكيد على استمرارية العمل به مشيرا إلى أنه سيتم الاستغناء وللسنة السابعة على التوالي عن استئجار الحافلات من خارج المملكة لرحلة التصعيد لكفاية أسطول الشركات والقدرة لنقل العدد المتوقع وصوله من حجاج بيت الله الحرام بالإضافة إلى عدم بقاء الحافلة أمام سكن الحجاج أكثر من ساعتان.

حافلات جديدة وخدمات مساندة 

وأشار سمباوه إلى أن النقابة أمنّت شركات نقل الحجاج (1.106) حافلة حديثة بقيمة تقريبية تصل إلى ( 380.000.000 ) ريال كما أن النقابة قامت بإعداد وتجهيز عدد ثمانية عشر مركزاً للمساندة وإسعاف الأعطال في الطرق السريعة بين كل من مكة المكرمة وجدة والمدينة المنورة مربوطة الإلكترونيا [الآلي] مع المركز الرئيسي للنقابة والإدارات المختصة بمتابعة ومراقبة سير العمل ومهمة هذه المراكز المتابعة والإشراف وتقديم خدمات المساندة والإسعاف لحركة الحافلات وسائقيها على الطرق السريعة بما يوفر السلامة والطمأنينة لحجاج بيت الله الحرام وزوار مسجد المصطفى صلى الله عليه وسلم وتسهم مراكز المساندة البالغ عددها (18) ثمانية عشر مركزاً والمجهزة بسائقين وفنيين وحافلات وورش وأوناش وعمال لنقل العفش والواقعة في الطرق التي يسلكها الحاج بين مدن الحج (مكة المكرمة – المدينة المنورة – جدة) في تخفيض ومعالجة الأعطال على الطرق السريعة و الحد من وقوع الحوادث على الطرق السريعة وتقليص زمن معالجة أعطال الحافلات.

مضيفا أن النقابة قامت بتوفير ما يزيد عن (24,000) ألف وظيفة للمواطنين تقدم فيها تقريبا (750) (فني وسائق)، وقد تمت إحالتهم لشركات نقل الحجاج لتعيينهم على وظائفها الشاغرة كسائقين أو فنيين وأما باقي العدد فيتم استقدامهم من خارج المملكة. هذا بخلاف ما وفرته النقابة العامة للسيارات من وظائف إدارية وميدانية في المركز الرئيسي بالنقابة وفروعها والرحلات الترددية حيث يصل عدد الوظائف إلى أكثر من (2060) وظيفة موسمية. تم بحمد الله إشغالها بالسعوديين المؤهلين. حيث يبلغ إجمالي عدد الوظائف [إدارية – فنية – سائقين] (26,000) وظيفة موسمية ودائمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com