المملكة اليوم

شاهد حجاج يخفون ملامح الشيب ويتباهون بشبابهم لأداء الفريضة

خبر اليوم – مكة المكرمة

الا ليت الشباب يعود يوماً ..لسان حال عدد من حجاج بيت الله الحرام حيث اخفوا ملامح شيبهم بالحناء متباهين أمام وفود الرحمن باستطاعتهم اداء الفريضة.

فمن المشاهد اللافتة في مكة المكرمة هذه الأيام كثرة الحجاج من كبار السن الذين صبغوا لحاهم و رؤوسهم بالحناء، بعد أن اشتعلت تلك اللحى والرؤوس شيبا، في مظهر يميزهم كثيراً عن غيرهم من ضيوف الرحمن.

ويبدو أن حرص هؤلاء الحجاج، القادمين من بلدان آسيوية غالباً، على صبغ لحاهم ورؤوسهم بالحناء يأتي اقتداءً بالسنة النبوية، إذ ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه صبغ رأسه، كما رغّب بتغيير الشيب بالحناء أو الكتم.

ويعد صبغ الشعر بالحناء من ضمن العادات المتوارثة التي تحرص عليها بعض الشعوب، إذ عرفت الحناء منذ قديم الأزمان، فقد استعملها الفراعنة في أغراض شتى، فصنعوا من مسحوق أوراقها معجوناً لتخضيب الأيدي وصباغة الشعر وعلاج الجروح، كما وجدت كثير من المومياءات الفرعونية مخضبة بالحناء، واتخذوا أيضاً العطر من أزهارها.

وللحناء قدسية عند بعض الشعوب الإسلامية، إذ يستعملونها في التجميل بفضل صفاتها  فتخضب بمعجونها الأيدي والأقدام والشعر، كما تفرش بعض الشعوب بها قبور موتاهم.

وتستعمل الحناء أيضاً في دباغة الجلود والصوف، ويمتاز صبغها بالنبات، ويعتبر الموطن الأصلي لنبة الحناء جنوب غربي آسيا، وتحتاج زراعتها لبيئة حارة، لذا فهي تنمو بكثافة في البيئات الاستوائية لقارة إفريقيا.

كما انتشرت زراعتها في بلدان حوض البحر الأبيض المتوسط، وأهم البلدان المنتجة لها مصر والهند والصين والسودان.

4 5

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com