المملكة اليوم

شاهد مسجد ” البيعة ” يحتفظ ببناءه والتاريخ بمشعر منى

خبر اليوم – منى 

يحتفظ مسجد البيعة بمشعر منى ببنائه التاريخي حيث تمت على أرضه أول بيعة في الإسلام فعلى الرغم  من كل التطورات والتوسعات التي شهدها مشعر منى، إلا أن مسجد البيعة في مشعر منى ظل شامخا طوال السنوات التي مضت.

????????????????????????????????????

وأوضح الباحث وأستاذ التاريخ بجامعة أم القرى الدكتور فواز الدهاس قائلاً لـ” خبر اليوم ” يُعد بناء مسجد البيعة في هذا الشعب وفي الموقع الذي تمت فيه بيعة الأنصار لرسول الله صلى الله عليه وسلم بحضور عمه العباس تخليداً لدور العباس في هذه البيعه لذلك رأى أمير المؤمنين أبو جعفر المنصور ثاني خلفاء بني العباس أن يُقام مسجد في هذا المكان ليخلد أثر العباس رضي الله عنه ، وقد تم ذلك عام 144هـ وتحفظ لنا المصادر أن الخليفة العباسي المستنصر قد عمره سنة 629هـ.

 

وأضاف الدكتور الدهاس كان صلى الله عليه وسلم يرتاد تجمعات القبائل العربية في أسواقها الكبيرة والتي عادةً ما تُقام قُبيل وأثناء موسم الحج مثل عكاظ ومجنة وذي المجاز وعرفة ومنى . وهو حينئذ يعرض نفسه في هذه المواسم لدعوتهم إلى الإسلام أو أن يمنعوه من الأعداء فكان يقف على كل منزل من منازلهم ويقول لهم : يابني فلان ، إني رسول الله إليكم آمركم أن تعبدوا الله ولا تُشركوا به شيئاً وأن تؤمنوا بي وتُصدقوا بي وتمنعوني حتى ابين عن الله ما بعثني به.

واستطرد الدكتور الدهاس قائلا : لقد كانت لقبائل يثرب المبادرة والمباركة للاستجابة لدعوة محمد صلى الله عليه وسلم وذلك ناتجٌ من أنهم أعلم هذه القبائل بصدق دعوته بسبب مجاورتهم لليهود والذين كثيراً ما يتحدثون عن خروج نبي مما يجدونه لديهم في التوراة إضافةً إلى روح العداوة التي نشبت بين الأوس والخزرج ودور اليهود في إذكائها وعند مقابلتهم له صلى الله عليه وسلم أبدوا له رغبتهم في ما جاء به وكان كلا القبيلتين تتنافس على ذلك ولكنهما فضلا مشاورة قبيلتهم وفي العام المقبل قدم وفد من الخزرج ممن أراد الله بهم خيراً فجلسوا إلى رسول الله فتحدث لهم عن الإسلام فأبدوا رغبةً في ذلك .

3

ونتيجةً لهذا اللقاء الذي حدث في العام الحادي عشر من البعثة أن تحدث الناس عن الإسلام وعن محمد فقدم وفد منهم العام الذي يليه وعدده اثنا عشر رجلاً وتواعدوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في إحدى شعاب منى والذي عرف فيما بعد بشعب الأنصار . ويقع إلى يسار الذاهب إلى منى وراء جمرة العقبة ، وهو شعبٌ يقع في السفح الشرقي لجبل ثُبير يميناً أو مايعرف عند العامه بجبل الرخم والحكمه من تواعدهم في هذا الشعب لأنه مكان منزوي عن الأنظار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com