المملكة اليوم

خطيب الحرم المكي : القيم والأخلاق من ركائز البناء الإنساني

خبراليوم – واس 

أوصى معالي إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور صالح بن حميد المسلمين بتقوى الله عز وجل في السر والعلن فتقوى الله خير زاد وهي الرشاد والنجاة يوم المعاد وقال معاليه في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم بالمسجد الحرام إن من ملك من الدنيا ما شاء خرج منها كما جاء ، يتواضع المتواضع لأنه واثق في نفسه ، ويتكبر المتكبر لأنه عالم بنقصه. وإذا كرهت أحداً – يا عبد الله – فمن المروءة ألا تجعل الآخرين يكرهونه ، فقد يكون الخلل منك ، فدع الخلق للخالق ، والسعادة – حفظك الله – تتحقق بقلب لا يحقد ، ونفس متفائلة غير متشائمة ، وصداقة لا تنتظر الجزاء ​قال تعالى (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ ) النحل: ٩٧

​وأضاف أن القيم والأخلاق ركيزة من ركائز البناء الإنساني ، وركن ركين من بنيان السلوك البشري ، يمس جميع مظاهر السلوك في الفرد والمجتمع ، ركيزة ركينة توجه السلوك إلى الخير  وتحفز إلى الترقي في مراتب الكمال ، والسير نحو مراقي السمو ، وبها يكون السعي الجاد الصحيح إلى معالي الأمور ومحاسن الأعمال، ​إنها خصلة بل خصال إذا سادت في الناس عاشوا في أمن واستقرار ، وتكاتف وتعاون ، خصال تبني الشخصية ، وتقوي الإرادة ، وتحفظ الأمن ، وتقي الشرور ، وتصحح الأخطاء،​ قال تعالى (فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ) آل عمران: ١٥٩.

​وبين معاليه أن قيم أهل الإسلام تنبع من دينهم وعقيدتهم ، والأحكامِ الشرعية التي تحكمهم ، ونظرتهِم إلى الحياة الدنيا ، ومصيرِهم في الحياة الأخرى ومن أدق التعريفات للقيم ، وأجملها وأصدقها هي : “الصفات التي يحملها المرء ويعامل بها غيره “،يقول عبدالله بن المبارك : ” كاد الأدب أن يكون ثلثي الدين “، ​ويقول الحافظ ابن رجب : ” يظن كثير من الناس أن التقوى هي القيام بحق الله دون حقوق عباده ” ​بل قال رحمه الله : ” والجمع بين القيام بحقوق الله وحقوق عباده عزيز جدا ، لا يقوى عليه إلا الكُمَّل من الأنبياء والصديقين ” .

وأشار الدكتور ابن حميد إلى أن الناس لا يرون من إيمانك، ولا عبادتك ، إلا بما يرونه من خلقك ، وسلوكك ، وتعاملك ، فالدين مقرون بالمعاملة ، فقبل أن يكون المصحف في الصدر أو في الجيب فليكن في الخلق والعمل، ​وقبل أن يحدث المرء الناس عن الدين وسماحته وكماله ، فليحدثهم بسلوكه وذوقه ، وتعامله ، والمعيار الدقيق والميزان الصادق في ذلك كله : ” أن تحب لأخيك ما تحب لنفسك ، وأن تأتي الناس بمثل ما تحب أن يأتوا إليك “. كما صحت بذلك الأحاديث والتوجيهات من الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم .

وتساءل معاليه ​أين الدين من رجل صاحب عبادة : من الفرائض ، والنوافل ، والصدقاتٍ ولكنه يظلم هذا ، ويماطل في المرتبات هذا لا يؤدي حق هذا ، يحترم الناس في مقاماتهم ، ولا يقدرهم في منازلهم ، يتخطاهم بوقاحته ، وينظر إليهم شزرا واحتقارا بكبريائه ​تذكروا – رعاكم الله – حديث المفلس الذي يأتي بحسنات أمثالِ الجبال، وقد ضرب هذا ، وشتم هذا ، وأخذ مال هذا  تذهب حسناته كلها، ثم يلقى في النار نسأل الله العافية.

​وأضاف أن المجتمع يتقوى ويتحصن بتنشئة الأجيال على معالي الأمور ، ومكارم الأخلاق ، وإبراز القدوات الصالحة وإذا كان ذلك كله فإن محاضن التربية هي: البيت ، والمدرسة ، والمسجد والمجتمع ، والإعلام ، والتعليم بدرجاته ومراحله،وصلاح الأولاد نعمة عظيمة ومنة جليلة ، والبقاء حقاً هو للأقوى خلقا.

ودعا الدكتور بن حميد في خطبته الآباء والأمهات و المربين إلى تعليم الناشئة أن الدين خلق كله ، وأن من زاد عليك في الخلق فقد زاد عليك في الدين، ​ربوهم على أن الدين ابتسامة وسرور ، وليس جهامة ولا عبوسا ، الدين بُشْر ، وسكينة ، وطمأنينة ، والتبسم صدقة وعبادة ​علموهم أن يكلموا الناس ووجوههم إليهم منبسطة ، وكلماتهم لهم لطيفة ​علموهم أن صلاح القلب بسلامته من الحسد ، والحقد ، والرياء ، والغلظة ، ليكون قلبا صادقا، سليما، محبا لكل الناس ​ربوا الناشئة على أن العبادة كما هي في المسجد فهي في الشارع حين تقضي مصالح الناس وحاجاتهم ، وحين تلقى السلام على من عرفت ومن لم تعرف ، وفي المكاتب ومقرات العمل حين يلتزم بالنظام والتعليمات واحترام المراجعين ، وفي وسائل النقل والمركبات حين توقر الكبير ، وترحم الصغير ، وتعطف على ذي الحاجة ، وتعين الملهوف ، وتساعد العاجز ، وفي الأسواق حيث وفاء المكاييل والموازيين ، وإعطاء كل ذي حق حقه ، والبعد عن الغش ،

والتدليس ، والأيمان الكاذبة، ​علموهم أن الله وحده هو الرقيب الحسيب على عباده ، فليسوا أوصياء على الناس ، قال تعالى: (مَا عَلَيْكَ مِنْ حِسَابِهِم مِّن شَيْءٍ وَمَا مِنْ حِسَابِكَ عَلَيْهِم مِّن شَيْءٍ) الأنعام: ٥٢، و​بينوا لهم أن من ضعف الخلق الانشغالَ بعيوب الناس عن عيوب النفس ​علموهم أن التسامح ليس ضعفا ولا هوانا ، بل هو قوة ، وشهامة ، وعزة و​ربوهم على الاعتذار عن الأخطاء ، والتماس الأعذار ، علموهم أن الاعتذار شجاعة ، ونبل ، ومروءة .

كما دعا معاليه إلى تعليم​ ثقافة الاختلاف في الرأي ، وأن ما يقوله صواب يحتمل الخطأ ، وما يقوله صاحبه خطأ يحتمل الصواب ​وأن مايراه هو خطأ لا يراه غيره كذلك ، بل يراه عين الصواب ​وتعليمهم كذلك حينما يرون عمالاً كادحين يسعون في رزقهم من الصباح الباكر أن يرفقوا بهم ، و يدعو لهم برزق واسع ، وعمل كريم ، وييسر الله أمورهم ، ويبارك لهم في أرزاقهم ، وان استطاعوا أن يعينوهم ويخففوا عنهم فليبادروا ​وبذل المعروف ، والعفو ، والجود ، والصبر ، والرحمة ، والتودد ، ولين الجانب ، واحتمال الأذى ، وإغاثة الملهوف ، وإطعام الجائع ، وكسوة العاري ، والإنصاف ، وقلة الخلاف ، ولطف الكلام مع من عرفت ومن لم تعرف ، واحترام القريب والغريب ، والأدب مع الصغير والكبير ، والمشاركة في الأحزان وفي الأفراح ، وحسن التعامل مع كل أحد كائنا من كان . مساعدةً في المشكله ، ومؤازرةً عند المحنة ، وملاطفةً في المعاملة .

​وأكد إمام وخطيب المسجد الحرام أنه لا يكون الظلم والتظالم ، ولا القتل والاستبداد إلا حين تفقد القيم ، وحين تسود المصالح الضيقة وتكون الأنانية هي الغالبة والحاكمة، ​كم من القتلى  وكم من الجرحى ، وكم من التدمير والتعسف ، بسبب الأنانيات القاتلة ، والأهواء الطاغية، و​تذبل القيم ، وتذبل الأخلاق ، إذا ضعف التدين ، وساء الخلق وحينئذ فسترى عقوق الوالدين ،والغش ، وتضييع الأوقات ، ونبذ الحشمة والعفاف، و​سيئ الخلق يعيش أزمة قيم إيمانية لا قيم مادية، ​إنه الفصل بين العلم والعمل ، والإيمان والمبادئ ، فاقد القيم متذبذب مشتت: قال تعالى: ( أَفَمَن يَمْشِي مُكِبًّا عَلَى وَجْهِهِ أَهْدَى أَمَّن يَمْشِي سَوِيًّا عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ) الملك: ٢٢

​ألا فاتقوا الله – عباد الله – واعلموا أن بقاء الأمم ببقاء أخلاقها ، وذهابها بذهاب أخلاقها ، لم تذهب أمم ولم تدمر حضارة بسبب ذهاب ذكائها ، أو علومها ، أو قلة عددها ، ومن أهمها ذهاب الخصوصية الأخلاقية للأمة ، ومن ثم سيطرة أخلاق الأمة الغالبة.

في المدينة المنورة 

وفي المدينة المنورة تحدث إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ صلاح بن محمد البدير عن أشراط الساعة الكبرى ,موصى فضيلته المسلمين بتقوى الله عزوجل ، وقال فضيلته أيها المسلمون قد حان أجل الدنيا وفراغها وأوشك زوالها وانقضائها واقتربت الساعة ودنا قيامها وأزفت الآزفة وقرب وقوعها، كما أخبر رسول الهدى عن حوادثها وعلاماتها وأبان عن أشراطها وإمارتها وأنذر بذكر دلالتها ومقدماتها ليتنبه الناس من رقدتهم ويحتاطوا لأنفسهم ويستعدوا ويتداركوا ويتوبوا قبل أن يباغتوا (فَهَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا السَّاعَةَ أَن تَأْتِيَهُم بَغْتَةً فَقَدْ جَاءَ أَشْرَاطُهَا), أشراط صحة بها الأخبار وثبتت بها الآثار لا يجوز إنكارها ولا يسوغ ردها وما أتى في النص من أشراط فكله حق بلا شطاط .

وبين فضيلته أن مما ظهر من أدلتها ومضى من أشراطها بعثة نبينا وسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم خاتم النبيين وعاقب المرسلين الذي أكمل الله به الدين وأقام به الحجة على العالمين، قال صلى الله عليه وسلم: (بعثت أنا والساعة كهاتين، ويشير بأصبعيه فيمده) وعد رسول الله صلى الله عليه وسلم موته من علاماتها وموته من أعظم المصائب التي دهمت أهل الإسلام، يقول أنس بن مالك رضي الله عنه: (لما كان اليوم الذي دخل فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة أضاء منها كل شيء، فلما كان اليوم الذي مات فيه أظلم منها كل شيءوما نفضنا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم الأيدي وإنا لفي دفنه حتى أنكرنا قلوبنا).

واضاف فضيلته أن بين يدي الساعة لأيام ينزل فيها الجهل ويرفع العلم وينقص العمل وتظهر البلابل والفتن يرقق بعضها بعضا وتجيء الفتنة ويقول المؤمن هذه مهلكتي ثم تنكشف وتجيء الفتنة ويقول المؤمن هذه ويمر الرجل بقبر الرجل فيقول يا ليتني مكانه ويلقى الشح ويكثر الهرج أي القتل حتى يأتي الناس زمان لايدري القاتل فيما قتل ولا المقتول فيما قتل القاتل والمقتول في النار.

وبين فضيلته أن من أشراط الساعة أن تأتي على الناس سنون خداعة يصدق فيها الكاذب ويكذب فيها الصادق ويؤتمن فيها الخائن ويخون فيها الأمين وينطق فيها الرويبضة السفهاء من الناس يتكلمون في أمر العامة وتضيع الأمانة ويسند الأمر إلى غير أهله و يلتمس العلم عند الأصاغر ويتباهى الناس في المساجد ولا يعمرونها إلا قليل .و يتقارب الزمان حتى تكون السنة كالجمعة والجمعة كاليوم واليوم كالساعة والساعة كاحتراق السعفة وإذا اقترب الزمان لم تكد رؤيا المؤمن تكذب ورؤيا المؤمن جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة ولا تقوم الساعة حتى يكلم السباع الإنس و يكلم الرجل عذبة سوطه و شراك نعله وتخبره فخذه بما أحدث أهله بعده،

مبيناً أنه في خفقة من الدين وإدبار من العلم يخرج الدجال مسيح الضلالة رجل من بني آدم و ما بين خلق آدم إلى قيام الساعة خلق أكبر من الدجال فتنته أعظم الفتن أعور العين اليمنى كأن عينه عنبة طافية مكتوب بين عينيه كافر يقرؤه كل مؤمن كاتب وغير كاتب، ليس من بلد إلا سيطؤه إلا مكة والمدينة وترجف المدينة بأهلها ثلاث رجفات فيخرج إليه كل كافر ومنافق.

ومضى فضيلته قائلا: وحين تشتد فتنة الدجال يبعث الله عيسى بن مريم عليه السلام فينزل عند المنارة البيضاء شرقي دمشق واضعا كفيه على أجنحة ملكين ويدرك الدجال عند باب لد بفلسطين فيقتله بحربته ُويقتل المؤمنون أتباعه فينهزمون ثم يأذن الله ليأجوج ومأجوج وهم من البشر من ذرية آدم وحواء عليهما السلام سموا بذلك لكثرتهم وشدتهم فيخرقون السد الذي بناه ذو القرنين فيظهرون ويخرجون وهم من كل حدب ينسلون ولا يمرون بماء إلا شربوه ولا بشيء إلا أفسدوه يمر أوائلهم على بحيرة طبرية فيشربون ما فيها ويمر آخرهم فيقولون لقد كان بهذه مرة ماء, ويفر الناس منهم ويزداد عتوهم واستكبارهم حتى يرسل الله عليهم دودا في رقابهم فيصبحون قتلى .

وختم إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ صلاح البدير أن من أشراط الساعة خروج نار من اليمن تطرد الناس إلى محشرهم تبيت معهم حيث باتوا وتقيل معهم حيث قالوا يكون لها ما سقط منهم وتخلف تقوم الساعة والرجل يحلب اللقحة فما يصل الإناء إلى فيه حتى تقوم والرجلان يتبايعان الثوب فما يتبايعانه حتى تقوم والرجل يلط في حوضه فما يصدر حتى تقوم ولا تقوم الساعة إلا يوم الجمعة فإذا نفخ في الصور نفخة الصعق لا يبقى خلق في السماوات ولا في الأرض إلا مات إلا من شاء الله ثم ينزل الله مطرا فتنبت منه أجساد الناس كما ينبت البقل ثم ينفخ في الصور نفخة البعث والنشور فإذا هم من الأجداث إلى ربهم ينسلون وما بين النفختين أربعون ثم يقال يا أيها الناس هلموا إلى ربكم( كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلا وَجْهَهُ لَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ).

خبراليوم

صحيفة سعودية .. رؤيتها : رؤية واضحة .. نحو إعلام هادف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com