المملكة اليومتقارير وتحقيقات

قرود البابون تهاجم المنازل والمزارع بـ ” المجاردة ” .. صور

خبر اليوم – المجاردة 

 

عادت قرود البابون لممارسة هوايتها في إزعاج المزارعين وإتلاف المحاصيل بمنطقة عسير وقراها من جديد ، ففي المجاردة باتت تشكل خطرا جسيما على المحاصيل الزراعية وتتلف المزارع وتكبد المزارعين خسائر جسيمة، بل أنها تسببت في عزوف كثير من المزارعين عن مزارعهم وهجرها علاوة على ما تسببه من اتلاف الممتلكات في المنازل ، و أمام ذلك طلبت الهيئة السعودية للحياة الفطرية استيفاء البلاغات والشكاوى المتعلقة بمعالجة انتشار القرود حفاظا على الصحة العامة للسكان من مخاطرها علاوة على العمل على تنفيذ كراسات وخطط معنية للحد من انتشار القرود في مناطق المملكة والتنسيق مع الجامعات والبلديات بهذا الخصوص.

 نقل الأمراض                 

يقول المزارع محمد الشهري أن قرود البابون طغت وزاد انتشارها في عدد من المحافظات بمنطقة عسير وقراها ، وأصبحت تلحق الضرر بالممتلكات ، وتتلف المحاصيل الزراعية وتدمرها  وتنقل الأمراض، وتهاجم المنازل والمدارس؛ فهجرنا المزارع بسببها ومع ذلك لم تسلم منازلنا من أذاها فهي تتلف كل ما تجده في فناء المنزل ، وتكسر الإنارة وتتلف مواسير المياه والأشجار وتلحق الضرر بالسيارات .

ويوافقه الرأي حسن الشهري ويقول: لقد أصبحت القرود تتجرأ على الدخول إلى أفنية البيوت والصعود على مداخل وسطوح المنازل، وتشويه الحدائق، والعبث بمحتويات حاويات البلدية ويواصل الشهري بقوله أن القرود تهاجم المنازل، وتعبث بالسيارات وحاويات النفايات، وتنثر كل محتوياتها، وتخيف الصغار، فضلا عن نقلها الأمراض الخطيرة التي تسببها أو تنقلها .

  خطر جسيم

يشير عبدالرحمن الشهري إلى أن موضوع القرود اصبح هاجس الجميع في المنازل والمزارع وأصبحت القرود تمثل خطرا جسيما على المجتمع ، بتواجدها الدائم في أوقات مختلفة من النهار وفي بعض الأحياء تتواجد حتى في الليل.

وكان عدد من المواطنين في المجاردة قد تقدموا بشكوى لمحافظ المجاردة موضحين مدى الضرر الذي تلحقه هذه القرود بمنازلهم ، وإتلاف ممتلكاتهم وتخريب مزارعهم ، ويقول عبدالله محمد الشهري من سكان حي سوق الاثنين بالمجاردة أمل أن يتم النظر في معاناتنا اليومية من قرود البابون ، لنستطيع ممارسة حياتنا اليومية بلا خوف من هذه القرود التي سببت الرعب للصغار واتلفت ممتلكاتنا ومزارعنا.

 رفع النفايات

قالت بلدية المجاردة أن البلدية ممثلة في إدارة الخدمات تقوم برفع النفايات والمخلفات بشكل مستمر ويومي من الشوارع والدوائر الحكومية والمنازل ، وتنظف الحدائق والمنتزهات من المخلفات كي لا تعبث بها القرود وتشوه المظهر البصري، ولكن القرود تتلف كل ماهو جميل في الحدائق والمنتزهات ، من خلال إتلاف الأشجار وتشويه مظهر الأعمال الجمالية والديكورات وتكسير الإنارة ومواسير المياه والرش كما تعاني البلدية منها عبر العبث بالنفايات والمخلفات في جميع الأماكن والمواقع.

 استيفاء البلاغات

بدورها طلبت الهيئة السعودية للحياة الفطرية من بلدية المجاردة استيفاء البلاغات والشكاوى المتعلقة بمعالجة انتشار القرود حفاظا على الصحة العامة للسكان من مخاطرها، مبينة أنه في حال وجود مواقع متضررة من انتشار القرود يمكن التواصل مع الهيئة السعودية.

من جهته قال المختص بالهيئة السعودية للحياة الفطرية فيصل آل شريم أنه تم استلام بلاغات المواطنين في محافظة المجاردة ، وسيتم النظر فيها وعرضها للمسؤولين ، وأضاف آل شريم أنهم في المركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية يعملون على تنفيذ كراسات وخطط معنية بالحد من انتشار القرود في مناطق المملكة ،  وسيتم التنسيق مع الجامعات والبلديات بهذا الخصوص.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com