كتاب خبراليوم

عراقيون لن نثق بالسعودية

بقلم : مشهور عوض الجهني 

تفاعل المغردين السعوديين وردودهم ترفع بعض الهاشتاقات التافهة لترتد وتعطي بعض القضايا المطروحة حجما لا تستحقه ، ومن هذه الهاشتاقات ما تم تداوله في تويتر مؤخرا وهو #عراقيين لن تثق بالسعوديه !

الواضح هنا أن كاتب الهاشتاق هو من أتباع وخدم النظام الإيراني في العراق ومن الحاقدين على السعودية ،  لكنه بالتأكيد لا يمثل الشعب العراقي ولا يتحدث بالنيابة عنه ولذلك لم يكن وسمه يستحق عناء الرد لكنه مع ذلك أثار هذا السؤال المهم : ما الذي فعلته السعودية لتستحق هذه الكراهية ؟ وما الذي قدمته إيران للعراق وللمواطن العراقي لتستحق ثقته ؟

فالسعودية تسعى لإستقرار هذا البلد الجار الذي يرتبط معها بحدود بريه تمتد لحوالي ١٠٠٠ كيلو متر ، وتسعى لترسيخ سلطة الدولة العراقية وإعادة هيبتها بعيدا عن أي حسابات دينيه أو مذهبيه وتسعى لنزع أسلحة العصابات والمليشيات ولضبط الحدود البريه المشتركة وصد محاولات التهريب وتسلل الإرهابيين وهي أهداف استراتيجية مشتركه بين الدولتين .

أما في المجال الاقتصادي فقد وقعت السعودية والعراق مذكرة تفاهم وتعاون في مجالات التجارة و الطاقة والاستثمار وقدمت السعودية منحه ماليه وهديه من خادم الحرمين الشريفين مقدارها مليار دولار لتمويل بعض المشاريع الحكومية المتعثرة ، كما زودت العراق بالطاقة الكهربائية في أحلك الظروف ، وتسعى للمزيد من التعاون المشترك الذي سيعيد العراق لوضعه الطبيعي ويعود بالنفع على المواطن العراقي وخصوصا في هذا التوقيت الذي تتطلع فيه القيادة السعودية لتعزيز وتقوية اقتصادات الدول العربية والشرق الأوسط كله وهو حلم ولي العهد السعودي وهدفه الرئيسي لإيمانه بإن تحسين الوضع المعيشي للمواطن العربي هو السبيل الوحيد للقضاء على الإرهاب والتخلف .

أما إيران ..

فقد دخلت للعراق بعد الغزو الأمريكي الذي أسقط النظام السابق وسلم السلطة لأذرع إيران ومؤيديها ، والمستفيدين ماديا منها من شخصيات وأحزاب يعرفها الشعب العراقي جيدا ونشرت أفكارها السوداء ولعبت على وتر الطائفية ومظلومية الشيعة وتهميشهم طوال السنوات الماضية ، فصدقها وآمن بها الفقراء و البسطاء والحالمين بمستقبل أفضل وسيطرت تماما على مناهج التعليم وعلى المشهد الثقافي والاجتماعي العراقي إضافة لسيطرتها السياسية والاقتصادية الكاملة على هذا البلد العربي الشقيق ؟

فالعراق بالنسبة لإيران هو نقطة انطلاقها الرئيسية لتصدير ثورتها وأفكارها وأحياء إمبراطوريتها البائدة في المنطقة العربية ، وهو أيضا رئتها التي تتنفس منها مع اشتداد العقوبات الدولية عليها والمصدر الأهم للعملة الصعبة والمستود الأول للسلع الإيرانية غير النفطية التي تبلغ قيمتها ١٢ مليار دولار سنويا .

ولذلك كله فقد سعت لعزله تماما عن محيطه العربي وهي لا تتردد بإعلان قلقها من أي تقارب عراقي عربي ، وقد عبرت عن هذه المخاوف أثناء لقاء القمه المصري العراقي الأردني الذي عقد في أغسطس الماضي .

فقد صرح المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعد خطيب زاده وفي نفس التوقيت بإن إيران تسعى لعقد لقاءات مكثفه مع المسؤولين العراقيين لعقد اتفاق استراتيجي أو وثيقه استراتيجية بين البلدين وهي بمثابة خطوه استباقيه للرد على تلك القمه وعلى غيرها من مظاهر التقارب العراقي مع الأمه العربية ولضمان سيطرتها الأبدية على شعبه وثرواته

لكن ماذا إستفاد المواطن العراقي من هذه السيطرة الإيرانية ؟

الحقيقة أن المستفيد الوحيد من هذا التغلغل الإيراني هي إيران نفسها و أتباعها الذين ازدادوا فسادا و ثرائا بينما ازداد المواطن العراقي فقرا وقهرا والشيء الوحيد الذي قدمته إيران للشعب العراقي هو خفض منسوب الأنهار العراقية مثل نهري سيروان والزاب وتحويل المياه لبحيرات إيرانية ، وتغيير مسار رافدي الوند والكارون مما أضر بمساحات زراعية واسعه في البصرة وإذا استمرت هذه الاعتداءات الإيرانية المتزامنة مع السطو التركي على مياه نهري دجله والفرات ، سيصبح العراق بلدا بدون أنهار وسيخسر ثروته الزراعية والسمكية في العام ٢٠٤٠ حسب توقع المؤشرات العالمية للمياه وأبرزها مؤشر الإجهاد المائي .

وإذا استمر المواطن العراقي بالانبطاح لهذا النظام المتخلف سيخسر جميع ثرواته ومقدراته ، وسيضطر للتعامل بالبيض كعمله نقديه وسيتلقى رواتبه الشهريه بالدجاج الفاسد والتونة الإيرانيه منتهية الصلاحية مثله مثل الشعب الإيراني فمن هو عدو العراق أيها الساده ؟
ومن هو الذي لا يستحق ثقة الشعب العراقي ؟

مقالات ذات صلة

‫12 تعليقات

  1. الله يوحد صف المسلمين ويؤلف بين قلوبهم وينير بصيرتهم لمعرفة عدوهم من صديقهم

  2. وضعة كلماتك ع اهم سؤال ؟ووصببة بحبر قلمك ف اذان كل مرتزقه بجوابك..سلمت يداك يابو مازن.

  3. وضعة كلماتك ع اهم سؤال ؟ووصببة بحبر قلمك ف اذان كل مرتزقه بجوابك..سلمت يداك يابو مازن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com