المملكة اليوم

لبيك تهز الصعيد الطاهر

خبر اليوم – عرفات

استقر حجاج بيت الله الحرام على صعيد عرفات الطاهر مفعمين بأجواء إيمانية يغمرها الخشوع والسكينة تحفهم العناية الإلهية ملبين متضرعين داعين الله أن يمن عليهم بالعفو والمغفرة والرحمة والعتق من النار.

لبيك اللهم لبيك يرددها حجاج بيت الله الحرام حيث يشهدون يوم الحج الأكبر و الوقفة الكبرى على صعيد عرفات الطاهر ليشهدوا يوم التاسع من ذي الحجة ملبين ومكبرين مقتدين بسنة الرسول صلى الله عليه و سلم يقفون في يوم الحج الأكبر متدثرين بالبياض ومحتمين بيقين ناصع.

وفي مشهد مهيب وجمع يرجو رحمة ربه ابتغاء مرضاته في هذا اليوم المبارك، أفضل يوم طلعت عليه الشمس، يقف الحاجُ على صعيد عرفات الطاهر، وعرفة كلها موقف إلا وادي عُرنة،.. وكما روى جابر رضي الله عنه، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ما من يوم أفضل عند الله من يوم عرفة ينزل الله تبارك وتعالى إلى السماء الدنيا فيباهي بأهل الأرض أهل السماء فيقول انظروا إلى عبادي جاؤوني شُعثاً غبراً ضاحين جاؤوا من كل فج عميق يرجون رحمتي ولم يروا عذابي فلم ير يوم أكثر عتقاً من النار من يوم عرفة).

ومع غروب شمس هذا اليوم تبدأ جموعُ الحجيج نَفرتها إلى مزدلفة، ويُصَلون بها المغربَ والعشاء ويقفون بها حتى فجر غدٍ العاشر من شهر ذي الحجة؛ لأن المبيت بمزدلفة واجبٌ؛ حيث بات رسولُ الله صلى الله عليه وسلم وصلّى بها الفجرَ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com