أحمد الملوحيكتاب خبراليوم

في أحضان فاتنة

أحمد الملوحي 

لست على ضفاف نهر السين أو في أحراش الأمازون و إن كانت الصورة تبدو للوهلة الأولى كذلك ،أو مأخوذة من مكان مماثل في بعض الدول التي حباها الله طبيعة خلابة ، وكانت ومازالت مقصداً رئيسياً للسائحين من مختلف أصقاع العالم .

لكن الحقيقة التي أدهشت الكثير وأنا أحدهم أن هذا الجمال الأخاذ و المنظر النابض بالحياة ،الغارق في الحسن و البهاء هنا قريباً منا على بعد بضع كيلومترات في حلي الحبيبة .

وللجم الدهشة وكبح جماحها نفضت غبار الكسل عن نفسي ، وقررت قصد المكان الذي لم يتوقف الناس من حولي عن الحديث عنه وهناك عاتبت نفسي كثيرا على كل هذا التأخير ، و بينما أنا جالس أستحضر قول إيليا أبو ماضي :

ولك الحقول وزهرها
وأريجها
ونسيمها والبلبل المترنّم
والماء حولك فضّة رقراقة
والشمس فوقك عسجد يتضرّم

قفز الى رأسي سؤال : لماذا لم يكن هذا المكان معروفاً للكثير من قبل ، وكأنما هو أشبه بفاتنة أماط الهواء اللثام عن وجهها فتبدى للناظرين حسنها الذي لم تبصره أعينهم من قبل ولا أعلم يقيناً هل كان المكان سابقا كما هو اليوم أم لا ؟ لكن ما رأيته بأم عيني جعلني أشعر بسعادة غامرة .

وما جعلني أكثر سعادة هذا الدور الكبير الذي تقوم به بلدية حلي ، في تهيئة سبل الراحة للمتنزهين و الاهتمام الكبير بنظافة المكان ، وبالمثل فإن الفرق التطوعية و أهالي المنطقة يبذلون ما بوسعهم لإزالة كل ما يشوه هذا الجمال فتظافرت الجهود من أجل هدف واحد هو المحافظة على هذا المكان .

لكن للأسف دائما هناك ما يعكر صفو سعادتك ، و يجعل الضيق يتسرب الى نفس فهناك من يقوم بتشويه هذا الجمال دون أن يهتم لمشاعر الناس  ، و هذا ينم عن شخصية عابثة غير متزنة و غير مدركة للواجب الديني و الأخلاقي و الوطني الملقى على عاتقها ، في ظل غياب الوعي فمن المعيب أن تستمع بالمكان ثم تتركه كومة من القمامة ، و الإسلام يحثنا على النظافة و عدم إلحاق الأذى بغيرنا وفي نهاية الرحلة ليسمح لي الشاعر مهدي الحكمي بأن استعير جزء من قصيدته في جازان لأصف ما رأيته في وادي حلي :

تختال في حلل الدلال وتنتشي
وتميس في ثوب الجلال وترفل
سحر تبدّى لا يغيب وروعة
لا تنتهي ونضارة لا تذبل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com