المملكة اليوم

كشافين من الأفلاج يعيدان الابتسامة لــ “مسن ” هندي تاه عن مخيمه

خبر اليوم – بعثة المشاعر المقدسة

أعاد الكشافين مبارك منصور البلوشي , ومزهور عبيد آل وحيد من محافظ الأفلاج ، البسمة لحاج هندي يدعى ” محمد أمين ” تجاوز العقد السابع من عمره  ، بعد أن وجداه وهما يمران مشياً بالصدفة في مشعر منى يبكي ، ويرتجف خوفاً ، ليقفا ويهديان من روعه ويكفكفان دموعه ، ومن حسن الحظ ان وجداه يتكلم اللغة العربية وان كانت مكسره ، ففهما منه انه خرج من مخيمه قاصداً صلاة المغرب في مسجد الخيف ، وفجأة وجد نفسه في طريق يؤدي به بعيداً حتى لم يعد يرى المسجد الذي كان يراه حينما خرج ، فتعبت قدماه وجلس ينتظر الفرج ، لايقدر ان يعرف الطريق الى مخيمه ولا الى المسجد.

يقول الكشاف مبارك البلوشي : حاولنا أن نأخذه معنا ماشياً الى مركز الارشاد فوجدناه لايقوى على المشي ، فتركت صاحبي عنده ، وذهبت الى احد مخيمات الطوافة ، واستأذنتهم في عربة لننقله عليها ، وذهبنا به ندفعه الى احد مراكز الارشاد ، فتحصلنا على عنوان سكنه من خلال المعلومات المدونة على اسوارته ، وطابقناها على ماهو موجود في الدليل الارشادي الذي تصدره جمعية الكشافة العربية السعودية ، ومن ثم أوصلناه الى مقر سكنه ، رغم ان مهمتنا  المكلفين  بها ليست ارشاد الحجاج التائهين ، فنحن من المساهمين مع امانة العاصمة المقدسة ، ولكننا وزملائنا جميعاً قد خضعنا عندما قدمنا للمشاعر المقدسة الى برنامج مكثف في المسح تعرفنا من خلاله على جميع قطع وطرق المشاعر .

ويصف الكشاف مزهور آل وحيد  مشاعر الحاج عندما شاهد مخيمه انها امتزجت بين الكبرياء من انه لايريد زملائه واسرته ان يعرفوا انه تائه ، وبين فرحة باللقاء بهم ، وان كان قد ختم ذلك بدعوات غير مفهومة الا من رفع يديه الى السماء .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com