المملكة اليوم

بالصور من الحد الجنوبي لـ” خبر اليوم ” : الأشاوس خسران من يمس حدودنا

خبر اليوم – الشريط الحدودي 

يقفون من وراء الحصون يد على الزناد وأخرى تراقب العدو المتربص ، عزائمهم لا تنثني وأرواحهم تسمو للشهادة دفاعاً عن وطن أحبوه بشغف ، هم جنودنا وأبناءنا على الحد الجنوبي ” خبر اليوم ” زارت الأشاوس والتقت هناك قادة المعارك والذين عبروا عن فرحتهم بذكرى يوم توحيد هذا الكيان العظيم الشامخ وسيبقى بحول الله وقوته في البداية قال أحد القيادات هناك :

من الشتات إلى الوحدة

كل عام تشرق شمس جديدة، وفي كل يوم نستذكر فيها مؤسس هذا الوطن، ونتفكر؛ كيف كنا؛ وكيف أصبحنا.. من ضعف وشتات وفوضى؛ إلى تلاحم وقوة ومجد.. يومنا الوطني نستذكر فيه تاريخنا المجيد ونحتفل بأمن الوطن، بما مرت به بلادنا من خطوات تطويرية على مختلف الأصعدة نقلتها من عصر الظلام والسلب والنهب والقتل إلى عصر التقدم والعلم والبناء .

وتابع بقوله ولقد كان لمؤسس وموحد هذه البلاد الملك عبدالعزيز بن عبد الرحمن آلِ سعود الدور الكبير في هذه النقلة بعد توفيق الله سبحانه وتعالي ويجب على أجيالنا أن يستذكروا ويفخروا بملحمة التوحيد التي قام بها الملك المؤسس مع مجموعة من الفرسان انطلاقاً من الكويت تكلؤهم عناية الله والمتابع لهذه الأحداث يدرك مدى صعوبتها وقسوتها على هؤلاء الرجال في ظل ظروف مناخية وجغرافية غاية في الصعوبة إلى جانب محدودية الإمكانات والعدد والعدة ولكنها حكمة الله وعزيمة الرجال الذين استطاعوا جمع شتات القبائل والقضاء على الفرقة ومظاهر السلب والنهب، وتحويل هذه البلاد إلى واحة للأمن والسلام والإخاء في ظل شريعتنا الإسلامية الغراء.

الذكرى أمن وآمان

وأضاف أحد الجنود المقاتلين بوحدات المشاة بالقوات المسلحة اليوم الوطني مناسبة عزيزة تتكرر كل عام لتعيد إلى الأذهان هذا الحدث التاريخي المهم ويظل يوماً محفوراً في ذاكرة التاريخ منقوشاً في فكر ووجدان المواطن السعودي نتابع من خلاله مسيرة النهضة العملاقة التي عرفها الوطن ويعيشها في كل المجالات، ولعل أهمها الأمن وهو يعد من أهم العناصر التي يحتاج إليها المجتمع بجميع أطيافه وما نعيشه من أمن في بلادنا الغالية هو بفضل الله تعالى ثم بفضل تطبيق ولاة الأمر لشرع الله القويم. مؤكدين أنهم على العهد سائرون، ونحن وكل المواطنين يد واحدة للدفاع عن الوطن والاستقرار في أغلى البلاد.

 حديث من القلب إلى القلب

الجميع هناك معنويات مرتفعة وهمم تعانق سفوح الجبال التي تقف عليها أقدامهم ، رافعين تهنئتهم لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وإلى ولي العهد وولي ولي العهد، وإلى الشعب السعودي النبيل.. وهم على العهد، ببذل الأرواح ذوداً عن حياض الوطن. ومؤكدين أنهم يواجهون عدواً مغيباً عن الدنيا.. وبفضل الله بعزائم الرجال من المملكة وقوات التحالف العربي يتلقى العدو الهزيمة تلو الهزيمة، ويتم تلقينهم دروساً قاسية.. كما أكدوا أن العدو خاسر ومهزوم، ولن تتحقق غايتهم بالعبث في بلادنا. فدون المملكة أبطال أشاوس.

مخدرات وأموال مزورة وشعوذة الحوثيين

إثناء جولة ” خبر اليوم ” اكتشفنا استخدام الحوثيين للنساء والأطفال أما للقتال أو كدروع كبشرية أثناء الالتحام والمعارك في سابقة لم تشهدها الحروب من قبل وهو ما يعده الساسة أمراً مخجلاً وتأبه النفوس العزيزة ، كما ورصدنا استخدامهم الأموال المزورة وأوراق السحر والاحراز  

والشي الغريب أنهم يقومون بإعطاء مقاتليهم الهيروين والكوكائيين بالقوة الجبرية ويضعونها في مآكولاتهم حتى يدخل الحوثي المعركة وهو لايفقه ولا يعقل شيئا وأيضاً وخزهم بأبر وأدوية سامة ومميتة للتخلص من جثثهم عند قتلهم مما يؤدي لتخثر دمائهم وسرعة تحولهم إلى جثة وظهور رائحة تعفنهم . 

جوازات ومفاتيح الجنة

لشحذ همهم مجنديهم والاستبسال في القتال يحاول قادة الحوثيين إغراءهم بما يسمى ” مفاتيح الجنة ” أو جوازات دخول الجنة في محاولة بائسة لإستجرارهم لوحل القتال والاستغفال ، ولم يقفون إلى حد هذه السخافات بل وصل الى استخدام السحر والشعوذة والمكر والخديعة ولا يحق لآي أحد التحاور معهم أو تصحيح فكرهم لأن ما يقومون به هو الأصح في نظرهم .

نهاية الجولة : خسران من يمس حدودنا

ونحن نودع صقور في السماء وأسود على الأرض تحاول ميليشات الحوثي بكل وسائلهم الاقتراب من الحدود وإرسال قذائفهم العشوائية ولكن كل ذلك يبوء بالفشل والخسران فكل من يحاول الاقتراب من الحد الجنوبي أو أي من حدودنا يجد نفسه إما مقتولاً. او مستسلماً او مقبوضاً عليه وكل من تسول له نفسه الاقتراب من هذا الوطن والاعتداء عليه ينال العقوبة والجزاء.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com