المملكة اليوم

” السعودية ” تستحوذ على 63 طائرة الأحدث عالمياً لتحديث أسطولها

خبر اليوم – حسن العمري – جدة 

أعلن وزير النقل رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للطيران المدني، رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للخطوط الجوية العربية السعودية سليمان بن عبدالله الحمدان، موافقة مجلس الإدارة على خطة تحديث أسطول المؤسسة التي بموجبها تستحوذ الخطوط السعودية على (63) طائرة من أحدث ما أنتجته صناعة النقل الجوي.

وقال “الحمدان”: “ضمن بشائر الخير في اليوم الوطني المبارك التي تعكس متانة وتطور الاقتصاد الوطني في العهد الزاهر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله، وفي إطار الخطوات والإجراءات التنفيذية لبرنامج التحول والخطة الاستراتيجية التي يجري تنفيذها في المؤسسة العامة للخطوط الجوية العربية السعودية وشركاتها ووحداتها الاستراتيجية؛ يسرني الإعلان عن استحواذ المؤسسة على (63) طائرة حديثة إلى جانب الاتفاقيات السابقة التي سبق الإعلان عنها، ضمن البرامج الطموحة لتحديث وتنمية أسطول الناقل الوطني”.

وأكد أن الاتفاقيات الجديدة سوف تدعم الخطط التشغيلية للخطوط السعودية “الناقل الوطني” داخلياً ودولياً، وبرنامجها الطموح للتحول الذي تم إقراره ودُعِم من قِبَل مجلس إدارة المؤسسة، ويجري إنجاز العديد من مبادراته وأهداف خطته الاستراتيجية.

ورفع “الحمدان” أسمى آيات التهاني والتبريكات لمقام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد -حفظهم الله- بمناسبة ذكرى اليوم الوطني السادس والثمانين؛ سائلاً الله أن يعيد هذه المناسبة العزيزة على الوطن وقيادته بالخير واليمن والبركات.

وأوضح مدير عام الخطوط الجوية العربية السعودية المهندس صالح بن ناصر الجاسر، أن الاتفاقيات الجديدة التي تم توقيعها مؤخراً، تتضمن الاستحواذ على (63) طائرة حديثة على النحو الآتي: 15 طائرة من طراز بوينج B777- 300ER، و13 طائرة من طراز بوينج B787 دريملاينر، و35 طائرة من الجيل الجديد لإيرباص (A320/A321- neo)”.

وأكد “الجاسر” أن هذه الطائرات تضاف إلى الـ(50) طائرة من طرازيْ A330 الإقليمية الجديدة، وA320 التي تم توقيع اتفاقيتها العام الماضي في باريس برعاية كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع حفظه الله، خلال زيارته للجمهورية الفرنسية وبحضور فخامة الرئيس الفرنسي، وقد تم استلام طلائع هذا الأسطول الشهر الماضي.

وأضاف: “الخطوط السعودية أبرمت بين العام الماضي وهذا العام فقط اتفاقيات تستحوذ بموجبها على 113 طائرة من أحدث ما أنتجته صناعة الطائرات في العالم، إضافة إلى 4 طائرات من طراز B787- 9 من اتفاقية سابقة، وسيتم استلامها العام المقبل 2017م مع الطائرات الأخرى المجدولة ضمن الاتفاقيات الأخيرة التي تأتي تنفيذاً لمبادرة تحديث وتنمية الأسطول ضمن مبادرات برنامج التحول الذي تم إطلاقه العام الماضي؛ لمضاعفة إنجازات سبعين عاماً خلال سبعة أعوام، وتضمن العديد من المبادرات الرئيسة الأخرى؛ منها الاستثمار في العنصر البشري، ورفع الكفاءة التشغيلية، وتحسين الخدمات، وتطوير المنتجات ومواءمتها مع تنوع شرائح الضيوف، وقد تم إنجاز العديد من مبادرات البرنامج والخطة الاستراتيجية، ويجري تنفيذ المبادرات الأخرى حتى 2020م؛ بحيث يرتفع عدد طائرات الأسطول إلى 200 طائرة حديثة، والرحلات اليومية إلى ألف رحلة والضيوف إلى 45 مليوناً في العام”.

وأوضح مدير عام الخطوط السعودية أن العام المقبل 2017م سوف يشهد وصول أكبر عدد من الطائرات في عام واحد على الإطلاق في تاريخ المؤسسة؛ حيث سيتم استلام 30 طائرة منها 22 طائرة عريضة البدن (B777- 300ER وB787 وA330) فيما يجري استلام 25 طائرة حديثة خلال الأشهر الأربعة الأخيرة من العام الحالي؛ منها 21 طائرة عريضة البدن، إضافة إلى 4 طائرات تم استلامها من قبلُ بمجموع 29 طائرة خلال عام 2016م.

وأبان “الجاسر” أنه ضمن مبادرة تحديث وتنمية الأسطول، يتم حالياً إخراج العديد من الطائرات تباعاً وفق برنامج زمني محدد يوائم بين مخرجات التحديث ومدخلات التنمية؛ مشيراً إلى أن طائرات “B747” وعددها أربع طائرات قد خرجت من الخدمة، وقبل نهاية العام الحالي سيتم إخراج ما تبقى من طائرات إمبراير وعددها 15 طائرة، إضافة إلى خمس طائرات من الجيل الأول لطائرات 200- 777 التي سوف يكتمل خروجها -وعددها 23 طائرة- قبل نهاية العام المقبل 2017م، كما تمت جدولة الجيل الأول من طائرات A320 وعددها 28 طائرة للخروج من الأسطول على مدى عامين تقريباً؛ ليتم تعويضها بالطائرات الحديثة التي يجري استلامها تباعاً.

وأكد أن اتفاقيات الاستحواذ على طائرات جديدة لتحديث وتنمية الأسطول يواكبها إنجاز مبادرة أخرى مهمة، وهي تأهيل وتدريب الكوادر الوطنية لإدارة وتشغيل هذا الأسطول، وفي هذا الإطار تم توقيع اتفاقية لابتعاث 5000 طالب لدراسة علوم الطيران وصيانة الطائرات، إلى جانب العديد من برامج التدريب المنتهي بالتوظيف.

وقدّم شكره وتقديره لرئيس وأعضاء مجلس إدارة المؤسسة على تبني برنامج التحول والخطة الاستراتيجية SV2020 والدعم والمتابعة لخطوات وإجراءات تنفيذ مبادرات البرنامج وتحقيق أهدافه؛ لتطوير أداء المؤسسة وشركاتها ووحداتها الاستراتيجية، وزيادة الكفاءة التشغيلية، وتحسين الخدمات، وتطوير المنتجات؛ مؤكداً أن البرنامج الحالي لتحديث وتنمية الأسطول هو الأكبر في تاريخ المؤسسة منذ إنشائها قبل سبعين عاماً، وأن العهد الزاهر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -أيده الله- شاهد على المنجزات التي تتم لتطوير الخطوط السعودية، وتواكب بذلك الخطط التنموية الشاملة التي تشهدها المملكة في كل المجالات في هذا العهد الميمون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com