اليوم الوطني

كلمة أحد منسوبي مديرية الشؤن الصحية بالاحساء بمناسبة اليوم الوطني

خبر اليوم – زهير الغزال

نحتفل ونبتهج هذه الأيام بذكرى عزيزة وغالية على نفوسنا، وخالدة في قلوبنا، وهي ذكرى اليوم الوطني، والتي تعتبر مناسبة تدعو جميع أبناء هذا الوطن المعطاء للفخر والاعتزاز بالمجد الخالد الذي صنعه الآباء والأجداد على هذه الأرض الطاهرة، وفي مقدمتهم فارس الجزيرة العربية والمؤسس الأول لأمجادها المغفور له ” بإذن الله ” الملك عبدالعزيز آل سعود طيب الله ثراه، الذي كان مثالاً حقيقيا في الصبر والجلد، والشجاعة والإقدام، والحنكة والذكاء وبعد النظر والتسامح، وجدير بنا اليوم ونحن نعيش عبق هذه الذكرى الجميلة أن نتمسك بنهج الآباء والأجداد، ونحرص ونحافظ على كل المنجزات والأمجاد وأن نعمل بجد واجتهاد لكي نلاحق الأمم المتطورة ونسابق الزمن لنسطر صفحات أخرى مضيئة في تاريخ هذا الوطن الحبيب، واليوم فرصة للتأكيد على أبناء الوطن على ملاحمهم والتفافهم حول قيادتهم الرشيدة وتجديد العهد والوفاء بينهم على مواصلة المسيرة وحمل الأمانة والمسؤولية لتظل ترفرف على هذا الوطن وعلى أبنائه رايات الأمن والاطمئنان والخير والرفاهية في ظل قيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان  بن عبدالعزيز ” حفظه الله ” وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف. وسمو ولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان حفظهم الله جميعا .

أن عطاء خادم الحرمين الشريفين يتواصل لأبنائه وبناته على ارض الخير ويبشرنا بفجر جديد وأملا يترقبه الجميع، كما أن هذه الذكرى الغالية تجعلنا نقف مع أنفسنا كي نقيّم أدوارنا كل في موقعه، ونعمل جميعاً على تعزيز الإيجابيات ومحاربة السلبيات مهما كانت بسيطة وقليلة، ناظرين بعينٍ فاحصة إلى المستقبل الزاهر الذي ننشده لهذه البلاد الغالية.

كما أن سيدي خادم الحرمين الشريفين استطاع خلال مسيرة حكمه إن يوازن بين أمور عديدة، حيث قاد ” حفظه الله ” خطوات الإصلاح والتحديث والتطوير في مختلف المجالات استمرارا لنهج هذه الدولة منذ وضع أسسها المغفور له الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن يرحمه الله وسار على نهجه أبناؤه البررة الملوك سعود وفيصل وخالد وفهد وعبدالله رحمهم الله جميعا.

  وامور تستحق منا أن نتفاخر بهذا الوطن المعطاء، والذي سطر أروع الأمثلة في خدمة المسلمين في شتى أنحاء الارض، وطن قدم العديد من الأمثلة التي يجب أن يحتذى بها في جميع المجالات.

لقد سار جميع ملوك المملكة على نهج ثابت وواصلوا مسيرة البناء والتطور، ونهضوا بالوطن والمواطن حتى أصبحنا اليوم في سباق مع الزمن نحو التطور والتقدم والرفاهية حيث حملوا هموم أمتنا العربية والإسلامية، وتبنوا قضايا شعوبها المصيرية، ودافعوا عن قضايا الإنسان في كل مكان، وأصبح لهذا الوطن كلمته المسموعة ومكانته المرموقة على الساحة العربية والإسلامية والدولية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com