المملكة اليوم

إلزام الشركات الغذائية بزيادة فيتامين ” د ” في منتجاتها والسبب ؟

خبر اليوم – نايف كلابي – لارياض 

ألزمت الهيئة العامة للغذاء والدواء ووزارة الصحة شركات إنتاج مشتقات الألبان والحليب وبعض المواد الغذائية بزيادة فيتامين «د» في منتجاتهم، بعد أن تبين أن 90 في المئة من سكان المملكة يعانون من نقصه، كما باشرت مختبرات مرخصة من وزارة الصحة حملة عبر رسائل نصية بعمل التحليل المخبري الخاص بالفيتامين، لمعرفة الجرعات اللازمة للعلاج بقيمة مالية «رمزية» تصل إلى 100 بدلاً من 400 ريال، وهو السعر المعتمد في مختبرات وزارة الصحة.

وكشف تعميم صادر عن الهيئة العامة للغذاء والدواء أنها «تعمل على مراقبة جميع المنتجات المزودة بفيتامين «د»، وضرورة إيضاح نسبتها على المنتج وزيادتها بحسب ما اعتمدته الهيئة.

وجاء في التعميم أن «الهيئة» قررت ذلك «استناداً إلى مهماتها ومسؤولياتها، وتحقيقاً للمصلحة العامة، إضافة إلى الحفاظ على رؤوس الأموال الوطنية، لتلافي تعرض المستوردات الغذائية للرفض وعدم السماح لها بدخول المملكة، وكذلك عدم السماح لمنتجات مصانع الأغذية المحلية من التداول في الأسواق المحلية».

وحددت الهيئة تعليمات أوجبت على المستهدفين الالتزام بها، وتضمنت «ضرورة التقيد باتباع الطرق المثلى لتدعيم المنتجات الغذائية بفيتامين «د»، طبقاً لمتطلبات اللوائح الفنية والمواصفات الغذائية المعتمدة، كبطاقات المواد الغذائية المعبأة، واشتراطات البيانات التغذوية على البطاقة، والمبادئ العامة لإضافة المواد المغذية الأساسية للأغذية».

وعلق مصدر من وزارة الصحة على بدء حملة التحاليل الطبية المخبرية لفيتامين «د»، بأن «الحملة تستهدف جميع الشرائح والفئات المجتمعية من مواطنين ومقيمين».

وأضاف المصدر: «في ما يتعلق بخفض سعر تحليل فيتامين «د»، فإن ذلك تم تحديده لفترة معينة بـ60 ريالاً، و150 ريالاً للكالسيوم في المختبرات الرئيسة، بهدف نشر الوعي، وليقدر الجميع على عمل التحاليل وأخذ العلاج اللازم، لا سيما أن تلك التحاليل لا تدخل ضمن التأمين الطبي، ولا تعمل إلا في مختبرات رئيسة تابعة لمستشفيات رئيسة في المناطق».

وكان صيدلي اختصاصي في المكملات الغذائية والفيتامينات أوضح أن دراسات منظمة الصحة العالمية تشير إلى أن أعداد مرضى نقص فيتامين «د» يتزايدون تصاعدياً في العالم، وأن 90 في المئة من سكان المملكة يعانون ذلك.

وتأتي تعليقات متخصصي الفيتامينات متوازية مع دعوات اليوم العالمي لـ«فيتامين د»، المصادف 2 تشرين الثاني (نوفمبر) من كل عام، الذي يحتفل به منذ ثمانية أعوام، إضافة إلى التعرض لأهمية هذا الفيتامين في اليوم العالمي لهشاشة العظام وفيتامين «د»، الذي يصادف 20 تشرين الأول (أكتوبر) من كل عام. وتقوم وزارة الصحة في حملاتها التوعوية بتفعيل نظرة المجتمع بالاهتمام بهذا الفيتامين، الذي يحمل نقصانه الكثير من الأمراض التي تسبب بعضها حالات وفاة، من خلال التعاون مع عدد من شركات الدواء المحلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com