المملكة اليومتقارير وتحقيقات

الأسواق الشعبية : تقاوم التغيير بالأسعار الزهيدة والأكلات الشعبية بـ#القنفذة

خبراليوم – تقرير وتصوير : غندور السهيمي – القنفذة 

الأسواق الشعبية الأسبوعية سمة تميز مراكز محافظة القنفذة ورغم ازدهار مراكز التسوق الحديثة إلا إن تلك الملتقيات التجارية الأسبوعية لازالت تحتفظ بالكثير من القيمة الاقتصادية والثقافية والتراثية وان اندثر بعضها كسبتي الحبيبل ولومة وربوع دوقة إلا إن الآخر منها قاوم كثيراً حتى بقي كجمعة القديح واحد المظيلف وثلاثاء بني عيسي واحد كياد  وخميس القوز وثلاثاء يبه واحد بني زيد وخميس حرب .

سوق بني عيسى عراقة وموقع

وسوق بني عيىسى بسبت الجارة ( 40كيلو متر شرق القنفذة ) هو الآن أهم تلك الأسواق في القنفذة وأكبرها كما ذكر الإعلامي حسن العيسي احد أبناء سبت الجارة والذي قال إن الزمان والمكان أسهما كثيراً في انتعاش سوق  بني عيسى الشعبي بسبت الجارة فهو استفاد من تعديل أيام الإجازة فهو يقام في يوم السبت وهو يوم إجازة وهذا ساهم كثيراً في زيادة حركة مرتاديه كما إن ربط طريق الساحل جده جازان بطريق العرضيات محايل عسير عن طريق مركز سبت الجارة جعل من هذا السوق نقطة التقاء تجاري يفد إليها المتسوقين من محافظات القنفذة التابع لها مركز سبت الجارة بالإضافة محافظات العرضيات والمجاردة وبارق ومحايل عسير المجاورة .

أما علي حراب العيسي ( أكاديمي بجامعة أم القرى- فرع القنفذة) فقال إن سوق بني عيسى في سبت الجارة يعتبر من أقدم الأسواق في القنفذة بشكل خاص وفي المنطقة الجنوبية بشكل عام وعمره يمتد لأكثر من مائتي عام صمد خلالها في وجه التغيرات الحديثة التي كان من الممكن إن تقضي عليه

وعن موقع السوق يقول حراب : كان السوق في وسط بلدة سبت الجارة وهو موقعة التاريخي إلا إن ذلك الموقع أصبح ضيقا وغير متوائم مع ازدياد الحركة التجارية والمرورية فتم نقله من قبل بلدية سبت الجارة الجهة المسؤولة عنه لموقعه الحالي بجوار الطريق الرابط بين محافظة القنفذة ومحافظات عسير في تهامة محايل وهذا ساهم بقوة في ازدياد نشاط وازدهار هذا السوق

 المنتوجات المعروضة والإقبال

أما عن أقسام السوق فيقول حسن العيسي إن قسم أو سوق المواشي والأعلاف هو الأكبر والأنشط في السوق إلا إن مختلف السلع تعرض في هذا السوق  فهناك قسم للمنتجات والصناعات الشعبية والتراثية كالفخار والكراسي الخشبية والمنسوجات المحلية والقطران واداوات الحدادة كما إن  للدواجن والطيور و النباتات العطرية والفواكه والخضار واللحوم والأسماك والحلوى الشعبية وأواني الطبخ والمواد الغذائية الحديثة أقسام كذلك في السوق .

نساء يمارسن البيع والشراء بالسوق  

كما تحدث العيسي عن وجود  المرأة في السوق فقال : يعمل في السوق عدد من النسوة بمختلف الأنشطة فمنهن من تعمل في أعداد الأكلات الشعبية التي يحرص زوار السوق على تناولها كما يبيع البعض الآخر منهن أدوات التجميل القديمة والحديثة وبعض الروائح العطرية

 ومن جانبها ذكرت احد النساء في السوق والتي رفضت ذكر اسمها واكتفت بذكر كنيتها أم علي بأنها تعمل في السوق منذ سنوات في إعداد الوجبات الغذائية الشعبية والتي يحرص مرتادي السوق على تناولها وخاصة السمك وأقراص الخبز والمعروفة في المنطقة باسم الخمير وأكملت الخالة أم علي  بان مكاسبها تتراوح بين في 500 إلى 1000 ريال أسبوعيا من خلال عملها هذا .

الزيلعي “: سبت الجارة الأكثر إقبالاً من بين 7 أسواق

كما التقت ” خبر اليوم ” بأحد الباعة في السوق وهو العم  علي الزيلعي والذي قال انه يمتلك سيارة يحمل فيها بضاعته والمكونة من البن والهيل والزنجبيل والبهارات المختلفة بالإضافة إلى بعض الأقمشة  ويتنقل بها طيلة أيام الأسبوع من سوق إلى آخر بداية بأحد المظيلف ومرورا باثنين بني سهيم وثلاثاء بني عيسى وربوع ناوان وخميس القوز وجمعة القديح بدوقة وينتهي به المطاف بسوق بني عيسى بسبت الجارة والذي يرى من وجهة نظره انه السوق الأكبر حاليا في المحافظة والأنشط والذي يحصد أربعين في المائة من مكاسبه في جولاته في هذه الأسواق من خلاله

العمود الفقري للسوق ” المواشي “

وفي قسم المواشي والذي يعتبر العمود الفقري في هذا السوق التقت ” خبر اليوم” بالشاب جعفر الحربي والذي قال لـ” خبر اليوم ” بأنه امتهن تربية المواشي منذ فترة شأنه ِشان  أهالي القرى المحيطة بسبت الجارة والقنفذة بشكل عام وانه يفد إلى هذا السوق  لبيع إنتاجه من الخرفان والتيوس وشراء صغار الماشية وإناثها لتربيتها  وللتزود بما يلزم من مواد الغذائية والاحتياجات الأسرية الأخرى .

استغلال الإجازة بالتسوق

أما حسن العسيري ( معلم ) من أهالي محايل عسير فقال انه اعتاد نهاية كل أسبوع زيارة القنفذة للاستمتاع بشواطئها الجميلة وزيارة هذا السوق الذي يحرص فيه على تناول المأكولات الشعبية وخاصة البحرية من مطاعم هذا السوق ولشراء الكثير من احتياجاته منه فالأسعار مناسبة جدا وارخص مقارنة بأسعار المراكز التجارية على حد قوله والذي طالب في نهاية حديثه بلدية سبت الجارة بالمسارعة في توسعة مواقف السوق والإشراف على مطاعمه الشعبية وتطويرها . 

 كما التقت ” خبر اليوم ” بالمتسوق خالد العامري والذي قال انه يحاول استغلال إجازة نهاية الأسبوع فيأتي من المظيلف في أقصى الشمال بمحافظة القنفذة إلى مركز سبت الجارة للتنزه في واديها الجميل والاستمتاع بمياهه الجارية وللتسوق في هذا لسوق وشراء ما يلزمه من المنتجات الشعبية كالسمن والعسل والحلوى الشعبية وبعض المشغولات اليدوية التي يهديها لأسرته ولا تتوفر إلا في مثل هذا السوق وطالب العامري لجنة السياحة بالقنفذة بالتدخل للحفاظ على هوية السوق كمعلم تراثي ورافد من روافد السياحة بالقنفذة

الزبيدي لـ” خبراليوم ”  : 690 الف لتسوية منخفضات بالسوق

وبعيدا عن السوق  وأجواء حركة البيع والشراء تواصلت ” خبر اليوم ” مع رئيس بلدية سبت الجارة الجهة المشرفة على السوق المهندس عبدالله الزبيدي ونقلت إليه ملاحظات الباعة والمتسوقين فقال :

إن بلدية مركز سبت الجارة بمحافظة القنفذة تسعى جاهدة للحفاظ على هذا الموروث الشعبي والاقتصادي والسياحي  فقامت بتحسين موقع السوق وإعادة تأهيله من خلال استبدال مظلات الباعة وزيادة أعدادها وتغيير أعمدة الإضاءة وزيادتها وسفلتة المناطق والشوارع المحيطة بالسوق وتوسعة المواقف كما قامت بتطوير سوق المواشي والمعروف ( بالمجلبة ) وهو أهم أقسام السوق وربطت السوق بمخطط سبت الجارة السكني  والطريق القادم من جهة الشمال والقادم من محافظة العرضيات بطرق مسفلتة كما وقعت عقدا قيمته 690000ريال ( ستمائة وتسعين ألف ريال ) مع إحدى الشركات لتسوية بعض الأماكن المنخفضة من السوق .

 أما فيما يختص بالخدمات التي تقدم لزوار السوق فقال الزبيدي : تم تجهيز مسجد خاص بالسوق بالإضافة إلى زيادة عدد دورات المياه وصيانتها المستمرة ويقوم مراقبي الصحة بالبلدية بمراقبة السوق والإشراف عليها صحيا .

كما إن البلدية لديها مشروع لتطوير المطاعم الشعبية والتي يدير معظمها النساء وتقدم المأكولات الشعبية  من خلال زيادة تلك المطاعم وزيادة مساحة الجلسات المرافقة لها  وإيجاد أماكن مخصصة لألعاب الأطفال لان للسوق رواده كذلك من العائلات .

دور لجنة التنمية السياحية  

وفي ختام جولتنا التقت ” خبر اليوم”  بعضو لجنة التنمية السياحية بمحافظة القنفذة الأستاذ يحيى خضر المتحمي  والذي تحدث عن تاريخ السوق ودور لجنة التنمية السياحية بمحافظة القنفذة في الحفاظ على الإرث التاريخي فقال :

من الناحية التاريخية ذكر بعض المؤرخين أن سوق سبت الجارة مضى عليه أكثر من مائتي عام ، كما إن مركز سبت الجارة  والمقام فيه السوق توجد به بعض المعالم التاريخية كقصر بن عويضة الأثري الذي له أكثر من مائة وخمسين عاما وقصر ابن القحم في السريحات ،كما توجد في وادي الصاعق الجبلي النقوش الأثرية والتي لم يعرف زمنها وهذه الأماكن  لاتبعد كثيرا عن السوق .

 ويكمل قائلا بان لجنة التنمية السياحية بمحافظة القنفذة  تقوم بالتعريف بهذا السوق وغيره من أسواق المحافظة الشعبية وإبرازها كجوانب سياحية وتراثية  بالمحافظة من خلال المطبوعات وبعض وسائل الإعلام وإقامة بعض الفعاليات وذلك بتوجيهات من صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة ومستشار خادم الحرمين الشريفين ودعم من الهيئة العامة للسياحة والآثار ، ومتابعة سعادة محافظ القنفذة الأستاذ فضا البقمي .             

 4 1 2 3

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com