كتاب خبراليوم

لكل مقام مقال !

لأن لكل مقام مقال نجح شعر ابن هذال، وﻷن المشاعر والذوق العام وحاجات الناس يجب أن تحترم وتقدر سقط شعر حيدر .. أهم من أن تكون شاعرا في الكلمات أن تحمل مشاعرا في المناسبات، إبن هذال ألقى قصيدة نبطية قبل أكثر من عشرين عام حفظها الصغير قبل الكبير وظلت عالقة حتى اليوم في سكنانا، كان بارعا متحمسا في اﻷداء فتخيلنا أنفسنا مشاركين على الجبهة، كان رائعا جادا في انتقاء الكلمات بطريقة زادت وعززت اللحمة، كان حاضرا متلمسا لظروف وواقع المجتمع فجعله شريكا في تلك الملحمة، 

كان مقدرا لمناسبة ذلك الحال فسلط كلماته صوب المتهجمة، بدأ القصيدة وانتهى منها بتسلسل وقائعي يخيل للسامع أنه يشاهد مسلسل ( حياة ملك وشعب ) ، الشاعر الحق عندما يوفق لشرف التعبير أمام القائد اﻷعلى يجب أن يعيش دور عامة المجتمع في توصيل فكرة أو مطلب كحامل الرسالة فيعطي القائد حقه والمجتمع حقه ثم يجمعهما تحت لواء مصلحة الوطن مستوى الوعي والثقافة في العصر الحديث لم يعد يتقبل ويستسيغ كلمات وتعبيرات لا هدف منها سوى تحقيق مصلحة ذاتية .

 لا شك أن لصدق وأمانة الكلمة تأثير ودور كبير على مستوى التوفيق، فاصل زمني لربع قرن تضاعف مستوى الوعي والذوق والنقد مرات ومرات، فمن لم يحسن مناسبة الكلمات بالمناسبات لن يغني عنه جمال ورقة ونعومة الكلمات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com