المملكة اليومتقارير وتحقيقات

رغم مخاطر الطريق : السوبيا الحجازية مصدر دخل لشبان القنفذة

خبراليوم – تقرير : غندور أحمد – القنفذة 

منذ أكثر من ثلاثين عاما حل مشروب السوبيا الحجازية ضيفا على السفرة الرمضانية في القنفذة إلا أن هذا الضيف استوطن السفرة الرمضانية وأصبح احد عناصرها الرئيسة وأضحى أحد مصادر الدخل لبعض الشبان في القنفذة ، بدورها ” خبراليوم ” رصدت عن قرب العديد من الشباب الذين يمارسون بيع السوبيا وخرجت بهذا التقرير للقارئ 

نظرة المجتمع للسوبيا قديما والصراع مع قمر الدين

وعن ذلك يتحدث محمد الزبيدي ( 50 عاما ) فيقول : انتقل مشروب السوبيا أولا إلى السفرة الرمضانية في القنفذة من خلال أبناء المحافظة المقيمين في مكة وجده (يضحك محمد) ويكمل حديثه قائلا كانت نظرتنا لهذا المشروب تنتابها الريبة ظنا منا أنها تدخل في المشروبات المحرمة وكنا نحاول أن نلاحظ التغيرات التي تظهر على من يشربها ولكن شكوكنا تبددت فكل من يشربها يمارس حياته بشكل طبيعي ولعل تجار المشروبات الأخرى وخاصة قمر الدين لهم دور في تلك الشكوك فهم كانوا يتخوفون من أن تطيح السوبيا بتجارتهم وهذا ماحدث بالفعل فقد اختفى مشروب قمر الدين بعد ظهور السوبيا الحجازية.

المشاق تكتنف باعة السوبيا للحاق بالأسواق الرمضانية بالقنفذة

أما عن طريقة إحضار السوبيا من مكة والمتاجرة بها فيقول علي الزبيدي (بائع سوبيا) : إحضار السوبيا من مكة إلى القنفذة شاق وليس بالسهل ومرهق وتابع بقوله فعلينا أن نكون متواجدين في مكة بعد صلاة الظهر مباشرة لنستطيع شراء الكميات المطلوبة ووضعها في الحافظات بعد إضافة الثلج عليها والسير بها إلى القنفذة للحاق بالأسواق الرمضانية التي تفتح أبوابها بعد صلاة العصر مباشرة ، ويكمل الزبيدي قوله : بأن باعة السوبيا في المراكز الجنوبية بالقنفذة قد لا يستطيعون في بعض الأحيان اللحاق بالأسواق بعد صلاة العصر فيضطرون لتخزينها وبيعها في اليوم التالي بعكس تجار السوبيا في المراكز الشمالية في دوقة والمظيلف الذين لايبعدون كثيرا عن مكة المكرمة.

المردود المادي جيد جدا

ويؤكد أحمد السهيمي أشهر باعة السوبيا في مركز المظيلف حديث الزبيدي فيقول : المسافة بين مكة والمظيلف تقريبا 300 كيلو متر نقطعها في ساعتين ونصف وهذا يساعدنا على التواجد اليومي في السوق ويجعلنا الأكثر استفادة من بيع مشروب السوبيا فدخلي من هذه التجارة لايقل عن 700 ريال يوميا وعن عدد العبوات التي يستطيع إحضارها يقول السهيمي : اشتري مايقارب من 150 عبوة بسعر لايتجاوز الخمسة ريالات وأبيعها هنا بعشرة ريالات في زمن قد لا يتعدى النصف ساعة من إحضارها اذهب بعدها للإفطار والنوم بعد صلاة العشاء مباشرة استعداد للسفر وجلب السوبيا في اليوم التالي.

أعطال السيارات والحوادث المرورية تتربص بباعة السوبيا

أما عن الإشكالات التي تعيق تجارته فيقول : أعطال السيارات هي ماقد يعيقنا ويتلف بضاعتنا ولكن أكثر مايخيفنا حوادث الطريق فنحن نسلك طريق مكة القديم وهو مسار واحد ويشهد حركة مرورية كبيرة بسبب تزايد أعداد المعتمرين في شهر رمضان المبارك.

رغم مخاطر الطريق : السوبيا الحجازية مصدر دخل لشبان القنفذة
زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
آخر الآخبار
%d مدونون معجبون بهذه: