أخبار دوليه

كنيسة القسيس الذي ذبحه “داعش” ساهمت ببناء مسجد

قبل 20 سنة، قدمت الكنيسة التي ذبح داعش قسيسها العجوز صباح أمس الثلاثاء، أرضا هي من أوقافها بالرعية الكاثوليكية في بلدة تابعة بالشمال الفرنسي لمدينة Rouen الكبرى، وهي “سان إتيان دي روفري” حيث تقع الكنيسة التي اقتحمها “داعشيان” على المصلين، وبثوا بهم وفيها رعبا وإرهابا قبل سقوطهما قتيلين خارجها برصاص الشرطة.

تلك الأرض كانت مهمة جدا، لأنها المعبر الوحيد إلى ثانية، رغب مسلمو البلدة في منتصف التسعينات ببناء مسجد لهم عليها، ووجدوا أن الأرض تعترضهم، لأن الوصول إليه حين الانتهاء من بنائه “لا يتم إلا عبر طريق تمر على تلك الأرض” طبقا لما قرأت “العربية.نت” في موقع مجلة L’Express الأسبوعية الفرنسية، لذلك قدمتها الكنيسة “هدية” لمن جمعوا تبرعات، وبها بنوا “مسجد يحيى” ودشنوه منذ 16 سنة.

اسمه “القصر الأبيض” وهو الأشد فقرا بالبلدة

المعلومات قليلة “أونلاين” عن المسجد الذي يبدو أنه صغير، ولا صورة له من الخارج سوى مدخله، وهو صغير لأن عدد المسلمين في البلدة البالغ سكانها 27 ألفا، قليل أيضا، كالمعلومات الواردة بشأنه على جرعات في الإعلام الفرنسي أمس واليوم، لذلك اتصلت “العربية.نت” برقمه الهاتفي الوحيد لديها، لتتحدث إلى المؤم الصلاة فيه، وهو الشيخ لعرج عبد الجليل، أو إلى ملم عنه بمعلومات، لكن أحدا لم يرد من الجانب الآخر للخط، ربما بسبب ما حدث في الكنيسة.

وأمس الثلاثاء ورد عن المسجد ما قد لا يلبي الفضول كثيرا، ونقلته وكالة الصحافة الفرنسية عن محمد كرابيلا، أمام بلدة “سان إتيان دي روفري” والرئيس فيها لما اسمه “المجلس الإقليمي للديانة المسلمة بإقليم نورماندي” التابعة له مدينة “روان” أيضا، من أن تدشينه كان عام 2000 وأقاموا فيه تأبينا للمظلي الفرنسي من أصل جزائري عماد بن زياتن الذي قتله الجزائري الأصل، محمد مراح، في مارس 2012 بمدينة “تولوز” بالجنوب الفرنسي، ومعه قتل في “إرهابية” نفذها بمفرده اثنين من العسكريين الفرنسيين، كما و4 يهود، بينهم 3 أطفال. وفق “العربية”.

أما بوسائل الإعلام الفرنسية، فورد عن “مسجد يحيى” أنه يقع في قلب حي تتكدس فيه المنازل، واسمه يتناقض مع واقعه، لأن Château Blanc أو “القصر الأبيض” شعبي وفقير في البلدة، ويمر بجواره قطار مزعج الصوت، ويصل إلى المسجد ومن يؤدون الصلاة فيه، فيعكر عليهم صفوهم على ما يبدو.

هل انتقلت إليه العدوى الدموية من هوشارد؟

في “الاكسبرس” عن المسجد، أنهم بدأوا منذ عامين يعتبرونه “أحد عناوين التطرف الإسلامي بالمنطقة” في إشارة إلى منطقة النورمادي ، والسبب أن عددا كبيرا من المراهقين المسلمين تأثروا بمن كان يصلي فيه، وهو الفرنسي ماكسيم هوشارد ، الواردة عنه معلومات طالعتها “العربية.نت” في الإنترنت، من أن لقبه “أبو عبد الله الفرنسي” وبأنه أحد أخطر 1000 فرنسي “تدعوشوا” وانضموا إلى التنظيم المتطرف “ومستعد للانتحار في سبيله وتنفيذ عمليات مميتة” على حد ما وصفه وزير الداخلية الفرنسي #بيرنارد_كاسينوف .

هوشارد، المولود في 1992 بمنطقة النورماندي، اعتنق الإسلام بعمر 17 سنة، وظهر مرة في فيديو “داعشي” وهو ملثم، فذكر أنه يحلم بارتكاب “أمر مرعب” كأن يمسك برأس مقطوع لرهينة أميركي “أو يذبح مع “دواعش” آخرين 15 رهينة”. كما أنه موصوف في الإنترنت ببارع في جلد الأسرى وقتل المخطوفين، إلى درجة أن القضاء الفرنسي تلقى لأول مرة شكوى من عائلة سورية “وكانت ضد هوشارد الذي ذبح ابنها”.

إلا أن الإمام محمد كرابيلا نفى للمجلة أن يكون المسجد وكر تطرف، وقال عنه إنه بريء من أي تهم، وأن 1600 مسلم يرتادونه ويؤدون فيه الصلاة، وبأن عادل كرميش، المقتحم الكنيسة الثلاثاء مع آخر “لم يكن يرتاده” مع أن وسائل إعلام فرنسية كثيرة أجمعت أنه يقيم في بلدة مجاورة وكان يرتاده أحيانا، ولا بد أنه كان يعرف هوشارد، أو من تأثروا بتطرفه، فنقلوا إليه العدوى الدموية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com