المملكة اليومتقارير وتحقيقات

عزيزية ” مكة ” من أحواضاً للبقر لمنطقة جاذبة للسكان وضيوف الرحمن

خبراليوم – حامد القرشي : تصوير – لؤي حزام – مكة 

حوض البقر أو ما يسمى حالياً بحي العزيزية بعد أن كان مكاناً للمواشي والبقر والإستراحات المتناثرة قبل نصف قرن تحول إلى أبراجاً عالية ومباني شاهقة جذبت المكيين وضيوف الرحمن وتعددت الروايات حول سبب تسمية ( حوض البقر ) بهذا الأسم فهنالك من أرجعوا إلى أن تجار البقر عندما يقدمون إلى مكة المكرمة في موسم الحج من أجل استغلاله في التجارة يستريحون في تلك المنطقة بالمواشي، ويقضون فيها أياماً عدة قبل بدء موسم الحج، وتستغل هي ذلك في شرب الماء من الأحواض الموجودة بينما آخرون أرجعوا سبب التسمية إلى وجود حوض كبير في تلك المنطقة تشرب منه البقر في موسم الحج.

حوض البقر التسمية والتطور 

في البداية يستعيد العم محمد سراج مشهد حوض البقر قبل سنواتٍ مضت حيث يقول أن منطقة العزيزية كانت كثيفة الأشجار ولا يسكنها أحد تقريباً كما يوجد بها بعض الاستراحات التي تكثر بها الأبقار والجمال، وكانت هذه الحيوانات تسقى من أحواض موضوعة لها، كما كانت تضم مقاهي تستأجرها الأسر للاسترخاء من عناء السفر مبيناً أن الحي تحول إلى مكان مختلف يعج بالحياة والتطور والتنظيم وعدد من المرافق الحكومية والتجارية والصحية والفنادق والأبراج السكنية لافتاً إلى أن العزيزية تعتبر من الأحياء السكنية بمكة المكرمة لقربها من المسجد الحرام ومشعر منى المقدس . 

الوضع قبل 50 سنة وتغيير المسمى  

ويقول أسامة فرغلي الخبير العقاري وعضو اللجنة العقارية بالغرفة التجارية والصناعية بمكة المكرمة سابقاً أن قبل قرابة ٥٠ سنة كانت المساكن معدودة في حي العزيزية وكانت تكثر فيه المقاهي مبيناً أن تسميته بحوض البق يعود إلى وجود أحواض لسقيا الأبقار موضحاً أنه بعد إنشاء مدرسة الملك عبدالعريز تم تغيير المسمى إلى حي العزيزية.

منطقة جاذبة وسعر المتر٥٠ ألف ريال

وأبان فرغلي أنه تغيرت الأوضاع وبات حي العزيزية مقصداً لسكان مكة المكرمة والمستثمرين، وحتى ضيوف الرحمن ولفت أنظارهم المكان وباتوا يفضلونه عن غيره من المواقع حيث تحولت إلى منطقة جاذبة للمستثمرين والحجاج والمعتمرين لقربها من المسجد الحرام والمشاعر المقدسة ، وأوضح فرغلي أنه قبل نصف قرن كانت قطعة الأض في حي العزيزية أسعارها تبدأ الفي ريال وتصل إلى خمسة الآف ريال بينما وصل الآن سعر المتر الواحر ب ٥٠ ألف ريال.

 

‫9 تعليقات

  1. عندما يجتمع ابداع الخبر مع فن التصوير ينتج لنا احلئ صحفي ومصور شكراً لمبدع الصحافه أ حامد وللمصور المحترف الرائع دوماً ابني لؤي
    ???

  2. كل عاده ابداعك يستاذ حامد يستمر من الافضل للافضل ولا ننسا المصور لؤي بتصويره الرائع اتمنا لكم التوفيق

  3. بصراحة أول مرة أعرف هذة المعلومة ومن يشاهد هذة الصور المتحضرة والجميلة واﻷبراج العالية مايتخيل أن هذا المكان كان يسمى حوض البقر شكراً لك أستاذ حامد على الخبر الحلو
    وشكراً لمن التقط هذة الصور الجميلة والرائعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com