المملكة اليوماهم الاخبار

سياسي : المنظمات الحقوقية مسيسة تعطي تقاريرها لمن يدفع أكثر

خبراليوم – إعداد وتقديم : إبراهيم علي – الرياض 

اكد الخبير الاستراتيجي والمحلل العسكري الدكتور احمد الشهري أن التقرير الذي اعدته المنظمات الحقوقية بشأن قطر به الكثير من الخلل المنهجي والتدليس للحقائق وشراء الذمم وأضاف :” الحقيقة قطر منذ بداية الأزمة تركض إلي المنظمات الدولية وتفزع لحقوق الإنسان ابتداء من منظمة الطيران المدني واليونسكو واليونسيف وهي تعزف علي هذه الأوتار لعلها تجد أذن صاغية لها وأشار الدكتور الشهري بأنه لو تذكرنا ان في 30 يوليو 2017 عقد مؤتمر في جنيف وكان هناك خطابا لوزير الخارجية القطري ، وكان حينها الرد واضحا من منظمة حقوق الإنسان وهي تتأسف ان قطر تغير وتدلس مثل هذه القرارات ، لكن المرة هذه اختلف الأمر لأن الزيارة كانت لقطر وعادت اللجنة الفنية بتقرير مزيف.

اختلاف المواقف في جنيف والدوحة 

وتسائل الشهري :” لماذا اختلف الأمر عندما كان في جنيف وهذه المرة في الدوحة وهذا يدل علي شراء الذمم والمواقف من قبل الحكومة القطرية ليس من المنظمات فقط وحتي الدول لقد أبرمت ست صفقات مع ست دول صناعية كبرى الهدف منها فقط هو شراء الذمم والمواقف وتغيير الأفكار ، لذا الخط المنهجي لهذا التقرير لا يستند إلي حقيقة ، فعندما تأتي إلي شخص لا يفرق بين الحصار وبين المقاطعة هنا يكون الخلل منهجي وهو ما دعت إليه الدول الأربعة وهو المقاطعة ، وأيضاً عندما يأتيك الضرر من جارك وأنت تغلق بابك أنت تتقي شره بل الجار يتعاطف مع من يؤذينا ويدفع له الأموال .

اتهام قطر بدعم الإرهاب ورد لجنة حقوق الأنسان 

وفيما يخص ادعاء الدول الأربع الأساسي بان قطر تدعم الإرهاب قال الشهري :”سترد اللجنة وتقول نحن لسنا سياسيين نحن حقوقيين وعلاقتنا بالأمور الإنسانية وأنا تمنيت أن يكون التقرير هذا صادقا كهذه المنظمة لتذهب إلي ذوي الشأن القطري وتسأله من هو الذي تسبب بهذه المقاطعة ثم أريد ان اسأل هذه المنظمة اي حق للإنسان اكبر من حق الحياة ؟

ماذا نقول لمئات الألاف الذين قتلوا بالمال القطري ؟ 

وتابع ماذا نقول لمئات الآلاف الذين قضوا نحبهم في الدول العربية بالمال القطري وبالسلاح القطري وبالخبراء الذين تشتريهم قطر سواء في سوريا واليمن والبحرين وليبيا والسعودية هؤلاء الآلاف من البشر الذين قتلوا بالتمويل القطري ، أليس من حق الدول والعالم كله ان يحمل حكومة قطر هذه المسؤولية هذي هي حقوق الإنسان الذي يجب ان يسأل عنها النظام القطري.

عدم نزاهة المنظمات الحقوقية 

وأشار الشهري إلي عدم نزاهة المنظمات الحقوقية وبيعها للمواقف والذمم :” أصبحت معظم المنظمات الحقوقية مثل أطباء بلا حدود ومنظمة حقوق الإنسان واليونسيف كل هذه انكشف أمرها وأصبحت منظمات مسيسة بامتياز تعطي التقرير لمن يدفع أكثر رأينا في اليمن عندما أصبحت الشرعية تحاصر صنعاء وتغلق المنافذ وترشد عملية المساعدات هذه المنظمات غادرت صنعاء لأنها لم يكن عندها ما تقتات عليه لأنها منظمات مسيسة تأتي بأجندات مسبقة لتنفذها ، وهذا التقرير الأخير الذي تحدث عن الوضع القطري وانه حصار أنا أحيله إلي المنظمات المحايدة مثل منظمة الطيران المدني وهي منظمة لا تقبل التسييس ولا تقبل الرشوة لأنها تتعلق بحياة الناس وهي قالت ان وضع قطر هو مقاطعة وليس حصارا”.

سياسي : المنظمات الحقوقية مسيسة تعطي تقاريرها لمن يدفع أكثر
زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
آخر الآخبار
%d مدونون معجبون بهذه: