آخر الآخبار
المملكة اليوم

سلطان بن سلمان : رعاية خادم الحرمين لذوي الإعاقة صنعت لهم مستقبلاً مشرقاً

خبراليوم – الأنباء 

رفع صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس مجلس أمناء مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة، الرئيس والمشرف العام على المؤتمر الدولي الخامس للإعاقة والتأهيل، باسمه وأعضاء اللجنة الإشرافية العليا، واللجنة المنظمة للمؤتمر، الشكر والامتنان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله – على رعايته للمؤتمر الدولي الخامس للإعاقة والتأهيل.

جاء ذلك في كلمة سموه التي ألقاها نيابةً عنه عضو مجلس أمناء المركز ومستشار سموه رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر خلال المؤتمر الصحفي المنعقد اليوم في مقر المركز بالرياض، للحديث عن تفاصيل وترتيبات المؤتمر الدولي الخامس للإعاقة والتأهيل، المقرر انعقاده في شهر رجب المقبل.

وثمن سموه في الكلمة المتابعة الدائمة من لدن خادم الحرمين الشريفين – أيده الله – لفعاليات وانشطة وبرامج المركز، وقال سموه أن المؤتمر اكتسب أهمية استثنائية بالرعاية الكريمة من خادم الحرمين الشريفين “المؤسس للمركز”، والداعم للمؤتمرات الأربع السابقة، حيث رعى-حفظه الله- نيابة عن الملك فهد بن عبد العزيز-يرحمه الله- المؤتمر الأول خلال الفترة 13-16 جمادى الأولى 1413هـ الموافق 7-10 نوفمبر 1992م، وكذلك المؤتمر الثاني خلال الفترة 26-29رجب 1421هـ الموافق23-26 أكتوبر2000م، كما تشرف المؤتمر الرابع برعايته -أيده الله -نيابة عن الملك عبد الله بن عبد العزيز- يرحمه الله- خلال الفترة 25-27 ذي الحجة 1435هـ الموافق 19-21 أكتوبر2014م، وأكد سموه بأن هذا الاهتمام من مقامه الكريم -حفظه الله-، هو إعلان بأن قضية الإعاقة والمعوقين تمثل عنصراً رئيسا في اهتمام الحكومة ضمن خطة وأهداف التنمية المستدامة 2030.

وثمن سموه الموافقة السامية الكريمة على تنظيم هيئة رعاية الأشخاص ذوي الإعاقة والتي جاءت متسقة مع التوصية الثالثة عشرة من توصيات المؤتمر الدولي الرابع، حيث تضمنت استحداث هيئة وطنية عامة مستقلة تعنى برسم السياسة العامة في مجال الإعاقة وتعمل على متابعة البرامج والخدمات المقدمة للأشخاص ذوي الإعاقة في القطاعات الحكومية والأهلية والخيرية، كما أن موافقة مجلس الوزراء على تنظيم هذه الهيئة يأتي تماشياً مع الأهداف الاستراتيجية لرؤية السعودية (2030)، والمبادرات التنفيذية لبرنامج التحول الوطني (2020)، ويعد القرار خطوة مهمة في مسيرة حياة الأشخاص ذوي الإعاقة في هذا الوطن الغالي.

وأكد سموه أن هذه الخطوة تشكل إضافة للإنجازات الوطنية السابقة التي حققها المركز وتبنتها الدولة، ومنها ما صدر عن المؤتمر الأول من توصيات في العديد من المجالات، وأهمها أن تقوم مراكز الأبحاث بالجامعات والقطاعات الأخرى بإعطاء أهمية للأبحاث المتعلقة بالإعاقة والمعوقين، وإيجاد برامج متخصصة في الجامعات والمعاهد العلمية الأخرى لسد العجز في هذا المجال، وكذلك صدور نظام رعاية المعوقين في المملكة العربية السعودية، والذي توج بالأمر السامي الكريم رقم م/37 بتاريخ 23/9/1421هـ، وتابع سموه كما أن تبني الدولة لبرنامج الوصول الشامل، والأدلة الإرشادية الأربعة التي قام بإعدادها المركز وهي الدليل الإرشادي للمعايير في البيئة العمرانية، ووسائط النقل البرية، وسائط النقل البحرية، والوجهات السياحية وقطاعات الإيواء، والذي توج بالأمر السامي الكريم رقم (35362) بتاريخ 22/9/1434هـ يأتي كإضافة إلى الإنجازات السابقة التي حققها المركز، وكذلك برنامج الكشف المبكر للأطفال حديثي الولادة حول أمراض التمثيل الغذائي بالتعاون مع وزارة الصحة ومستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث والجهات ذات الصلة والذي يسهم في اكتشاف أكثر من (20) مرضاً من أمراض التمثيل الغذائي وأمراض الغدد الصماء والتي في معظمها أمراض وراثية تسبب إعاقات ويطبق حالياً في أكثر من (150) مستشفى، والذي تم تدشينه برعاية خادم الحرمين الشريفين بتاريخ 5/5/1426هـ الموافق 12/6/2005م، والذي يعد من أهم الإنجازات الوطنية التي تحققت على أرض الواقع.

من جانبه نوه معالي نائب رئيس مجلس إدارة جمعية الأطفال المعوقين الدكتور عبد الرحمن بن عبدالعزيز السويلم ، بأهمية انعقاد مثل هذه المؤتمرات والتي تهدف إلى الاستفادة من التجارب والدراسات في مجال البحث العلمي المتخصص وعلوم وأبحاث الإعاقة باعتبارها أهم الوسائل التي يمكن استخدامها في التصدي للإعاقة سواء بالوقاية منها أو الاكتشاف المبكر لها وعلاجها، والحد من آثارها عند وقوعها، وما يقدمه مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة كأول مركز يعنى بالبحث العلمي في مجال الإعاقة على مستوى المنطقة، ويعد الآن واحدا من المراكز العلمية العالمية التي يشار إليها بالبنان، والذي يلبي الحاجة الملحة لمواجهة التزايد لحالات الإعاقة بمختلف أنواعها وما يتبعها من آثار نفسية واجتماعية واقتصادية تثقل كاهل المجتمع، وقضية الإعاقة تتطلب تعاون كافة الأطراف لمواجهتها بمنهجية علمية وبخطط هادفة للحد من تفاقمها، والتي نسعى جميعا إلى الاستفادة من خلال هذه المؤتمرات بما وصلت إليه التجارب العالمية في ذلك.

بدوره عدّ عضو مجلس أمناء المركز ومستشار سمو رئيس مجلس الأمناء، رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر الدكتور سلطان بن تركي السديري المؤتمر الدولي الخامس للإعاقة والتأهيل، أحد أكبر الملتقيات المتخصصة في مجال البحث العلمي في المملكة العربية السعودية، والذي يأتي هذه المرة تحت شعار “أبحاث الإعاقة رؤية وآفاق نجاح”، وقال نطمح أن يكون المؤتمر خطوة حيوية نحو العناية برفع مستويات البحوث العلمية وتطبيقاتها في كل المؤسسات العلمية والتعليمية في المملكة، واهتمامها بإحداث نقلة نوعية في التعامل مع التقنيات المستجدة في مختلف مجالات العلاج والتعليم والتأهيل للمعوقين، مما يسهم في دعم وتطوير الخدمات المقدمة للمعوقين في المملكة من جهة، وفي تفعيل ثقافة البحث العلمي في مجالات الوقاية والرعاية والتأهيل لهذه الفئة الغالية من جهة أخرى، وأشار إلى ما حققته هذه المؤتمرات من نجاح، والذي بدأ أولها في العام 1413هـ الموافق 1992م، ومنذ ذاك التاريخ يقوم المركز بتنظيمها مع الشركاء ويتبنى ما ينتج عنها من توصيات، اثمرت بفضل الله بتقديم العديد من المبادرات التي تبنتها الدولة رعاها الله ولعل من أبرزها نظام رعاية المعوقين، وبرنامج الوصول الشامل والذي يهدف لتحويل البيئة إلى صديقة للمعوقين، وتوج البرنامج بموجب الأمر السامي الكريم رقم (35362) بتاريخ 22/9/1434هـ والذي يأتي كإضافة مهمة إلى الإنجازات السابقة التي حققها المركز، ويقوم المركز بمتابعة خطوات التفعيل التي بنيت على استراتيجية دمج المعوقين بالحياة العامة وتهيئة البيئة المناسبة لهم بصورة شاملة على أسس علمية مدروسة كما تم توقيع اتفاقيات مع عدة جهات لتطبيقيه.
من جهته أشار المدير العام التنفيذي الأمين العام للمركز أمين عام المؤتمر أحمد بن عبد العزيز اليحيى إلى أن المركز يهدف من خلال هذا التجمع العلمي للمختصين والمهتمين بقضية الإعاقة، وتنظيمه للمؤتمر الخامس إلى التعريف بالجهود التي بذلت على المستوى العالمي للتعامل مع هذه القضية، وكذلك اتاحة الفرصة لكي يبرز علماء المملكة هذه القضية، انطلاقا من دور المركز وايمانه بأن البحث العلمي يعد الآن هو المعيار الحقيقي لتقدم الأمم ونهضتها، وأصبح ضرورة ملحة وعنصراً مهما للحياة الكريمة، والمركز يعمل على تسخير نتائج البحوث ومخرجاتها لأغراض التقييم في مختلف مجالات الوقاية ومعرفة مسببات الإعاقة والاكتشاف والتدخل المبكر والرعاية والتأهيل، كما يسعى إلى تطبيق شعار العلم الذي ينفع الناس وإثراء المعرفة من خلال إقامة المؤتمرات والندوات والدورات التدريبية في مجالات الإعاقة والمشاركة فيها، ويعتز المركز بشراكة العديد من الجهات الحكومية والأهلية ومؤسسي المركز، وكذلك داعمي ورعاة المؤتمر الدولي الخامس الذين يسخرون دعمهم في خدمة قضية الإعاقة والأشخاص ذوي الإعاقة على وجه الخصوص، وأبان اليحيى بأن المؤتمر الخامس سيعرض (123) ورقة عمل عبارة عن محاضرات وورش عمل، و(44) ملصقاً علمياً بمشاركة (54) متحدثاً قدموا من (18) دولة، كما يقام بالتزامن مع المؤتمر المعرض السعودي الدولي لمستلزمات الأشخاص ذوي الإعاقة (ضياء) والذي يعتبر الأول من نوعه محلياً وعربياً، وكذلك مهرجان الأسر المنتجة لذوي الإعاقة (منتجة 2)، تحت إشراف جمعية الأطفال المعوقين.

وشدّد عضو مجلس أمناء المركز مدير الإدارة العامة لتقنية المعلومات بالهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني المهندس مسعر بن محمد المسعر على ضرورة اهتمام مختلف الجهات الحكومية والمؤسسات الأهلية مع برنامج الوصول الشامل الذي تضمن أربعة أدلة إرشادية من شأنها إفادة الأشخاص ذوي الإعاقة بشكل مباشر وملموس، لافتاً الانتباه إلى هيئة السياحة بوصفها أنموذج لتبني مثل هذا البرنامج في مختلف مهامها، وبات واقعاً معاشاً في دور الإيواء التي لن يتسنى لها الحصول على تصاريح العمل مالم يلتزموا بما جاء في هذه الأدلة الأربعة، متمنياً أن تحذوا باقي الجهات الحكومية والأهلية حذو الهيئة في هذا الصدد.
واستعرض رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر الدكتور علي بن ناصر العضيب البرنامج العلمي للمؤتمر المتضمن جلسات علمية وورش عمل، مبيناً أن التركيز سيكون على برنامج الوصول الشامل الذي يقدم خدمة كبيرة للأشخاص ذوي الإعاقة، إلا أن تفعيله يقع على عاتق الجهات الخدمية المنوط بها تطبيق الأدلة الإرشادية التي يتضمنها البرنامج، حيث سيخصص له جلسة علمية للحديث عنه بشكلٍ أوسع.

 

 

 

سلطان بن سلمان : رعاية خادم الحرمين لذوي الإعاقة صنعت لهم مستقبلاً مشرقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
%d مدونون معجبون بهذه: