المملكة اليومعام

مراكز ومجالس ومشيخة إسلامية : نعدم المملكة ونتضامن معها

خبراليوم – واس 

أكد المركز الإسلامي في تشالاكال في كيرالا بالهند، أن المملكة العربية السعودية نالت الثقة والرفعة من جميع دول العالم وفي مقدمها الدول العربية والإسلامية، بفضل الجهود والمساعي الخيرة والنبيلة لحكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود التي تجاوزت الدول العربية والإسلامية إلى مشارق الأرض ومغاربها.

وقال مدير المركز الشيخ عبدالسلام بن عبدالرحمن، إننا إذ نذكر بالخدمات الجليلة التي تقدمها المملكة العربية السعودية في خدمة قضايا الأمة والإنسانية ونشر وسطية الإسلام وسماحته، لنؤكد أنها تسمو على الهجمات والشائعات والتهديدات المغرضة التي تهدف للنيل من ريادتها وقيادتها وأمنها.

وأضاف : “ندعو الله العلي القدير أن يبارك في جهود خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين، الجبارة وخدماتهما الجليلة، وجزى الله خير الجزاء كل من ساعدهما وعاونهما في سبيل رقي الأمة والدين، باسطين أيدينا إلى الملك الجبار أن يوفقهما ويفتح لهما فتحًا مبينًا في مواجهة أقوال وأفكار وأفعال شنيعة ممتدة من قوى التطرف والإرهاب، وأيضًا ندعو الله سبحانه وتعالى أن يستمر خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين في عملهما الدؤوب ورؤاهما الحكيمة وسياستهما المنيعة والمفيدة للأمتين العربية والإسلامية، وأن يحفظ المملكة وشعبها من كيد الماكرين وأعمال المفسدين الخائنين”.

المجلس الأعلى الإندونيسي للدعوة الإسلامية

استنكر المجلس الأعلى الإندونيسي للدعوة الإسلامية، ما تعرضت له المملكة العربية السعودية في الأيام السابقة من حملة شرسة من الإعلام الحاقد ضد المملكة العربية السعودية بلاد الحرمين الشريفين، ومحاولة الصاق التهم لها والنيل من مكانتها الإسلامية وهي تمثل قبلة المسلمين.

وقال رئيس المجلس الدكتور محمد صديق : “إننا وإذ نؤيد البيان الصادر من رابطة العالم الإسلامي بالتأكيد على دعم الرابطة لمواقف حكومة خادم الحرمين الشريفين المشهودة نحو تحقيق أمن واستقرار المنطقة والعالم، لنتضامن في الوقت نفسه مع حكومة المملكة العربية السعودية بلاد الحرمين في الدفاع عنها وعن مقدراتها والحفاظ عليها لما فيه صالح الإسلام والمسلمين”.

 المجلس الأعلى للأئمة والشؤون الإسلامية في البرازيل

أكد المجلس الأعلى للأئمة والشؤون الإسلامية في البرازيل، متابعته باستياء ومزيد من الاستنكار الشديد للحملات الإعلامية المنظمة التي تستهدف تشويه سمعة المملكة العربية السعودية، ومحاولة محو تاريخها ومواقفها الناصعة في الدفاع عن الإسلام والمسلمين دون تمييز بين مواطنيها ولا في باقي الدول.

وحذر رئيس المجلس الأعلى للأئمة والشؤون الإسلامية في البرازيل الشيخ الدكتور عبد الحميد متولي، من أن الاستمرار في سياسة الابتزاز الإعلامي الموجه ضد المملكة، واستمرار التهديدات وتوجيه الاتهامات دون أدنى أدلة، سوى سرد القصص والحكايات وإشاعة الفوضى بين أبناء الأمة المسلمة، يستفز مشاعر المسلمين في شتى بقاع الأرض.

وأضاف: “وانطلاقا من تلك الروابط الأخوية المتينة التي تربطنا بأشقائنا في مملكة الخير والفداء، فإننا في الوقت الذي نعبر فيه لأشقائنا في المملكة العربية السعودية عن إدانتنا وشجبنا واستنكارنا الشديد لهذا العدوان الصارخ، فإننا في الوقت نفسه نعبر عن وقوفنا وتأييدنا المطلق لأية إجراءات يمكن أن تقدم عليها المملكة بحق الدفاع عن سيادتها وأمنها القومي. وختاما لا يسعنا إلا أن ندعو الله العلي القدير، أن يحفظ على المملكة نعمتي الإيمان والأمان، تحت القيادة الرشيدة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين، ولما فيه خير الإسلام والمسلمين، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين”.

علماء ودعاة الفلبين : نرفض أي تهديدات ظالمة أو محاولات تمس المملكة 

قال مكتب ديسكوبر اسلام باقيو نيابة عن دعاة وعلماء منطقة شمال جزيرة لوزون ومسلموها في الفلبين، إنهم “بكل صراحة وشجاعة يتضامنون ويقفون مع المملكة العربية السعودية لرفضها التام لأي تهديدات ظالمة أو محاولات مسعورة للمس من مكانتها المرموقة وسيادتها العادلة، لما لها من دور رائد ومحوري في نشر السلام والاستقرار العالميين، ومحاربة الإرهاب بجميع أشكالها”.

ودعا المكتب جميع المسلمين في أنحاء العالم كافة، بأن يقفوا صفًا واحدًا للقيام بواجبهم الديني في الدفاع عن أرض الحرمين الشريفين والتضامن مع المملكة العربية السعودية في مواقفها وسياساتها الحكيمة، ولا نقبل أي موقف حيادي لأن الحياد في هذه القضية تعد جريمة وخيانة لعقيدتنا وقبلتنا، فكلنا سعوديين للدفاع عن عقيدتنا وقبلتنا، ونؤكد أن المملكة روح وجسدها ملياري مسلم، ونحن فداء لأرض الحرمين الشريفين وقيادتها وشعبها.

وسأل رئيس المجلس الإداري لمكتب ديسكوبر إسلام باقيو الدكتور فاروق سعد الدين عبدالرشيد، الله تعالى أن يحفظ المملكة وقادتها العظماء وشعبها الأبي من كيد الأعداء وشماتة المتربصين ومن شر من فيه شر، مؤكدا أن المملكة ستبقى عزيزة ثابتة رافعة راية التوحيد مرفرفة في السماء، وسيندحر كل من يعاديها شاءوا أم أبوا بإذن الله جل وعلا.

جماعة أنصار السنة المحمدية بالسودان تستنكر ما تتعرض له المملكة

استنكرت جماعة أنصار السنة المحمدية في السودان، ما تتعرض له المملكة العربية السعودية من مخطط وهجوم من قوى الشر وأعوانهم، مؤكدة أنه تآمر ظاهر للعيان ولكنه خاسر لا محالة وباطل بإذن الله، لأن المملكة تمد يدها بالخير للإنسانية أجمع ولا تعرف إلا صنائع المعروف.

وشدد نائب الأمين العام لجماعة أنصار السنة المحمدية الشيخ شمس المعارف البدري، أن تلفيق التهم ينفيه منهج المملكة العربية السعودية الثابت منذ تأسيسها وسلوكها في معاملة خصومها، مؤكدا أن السفارات السعودية وممثلياتها ظلت في العالم أجمع محل الإشادة والتقدير وممارسة الدبلوماسية الراقية التي تتخلق بأخلاق الإسلام السمح، وليس من نهجها ولا ديدنها التعرض لخصومها عوضا عن مواطنيها بطريقة تخالف القوانين الدولية أو الأعراف الإنسانية والأخلاقية.

ونوه إلى المملكة العربية السعودية دولة راسخة ورائدة في العمل الدبلوماسي الملتزم، مؤكدا أن من يمكر بها سيرتد بالخسران والبوار فالله لا يصلح عمل المفسدين، وإن الله ناصر المملكة ومؤيدها بنصره وبالمؤمنين.

وختم تصريحه بالقول: “إن الله ناصر المؤمنين ومؤيدهم وخاذل المفسدين وماحقهم ومبطل كيدهم، نحن نقدم أنفسنا مثل ملايين المسلمين المخلصين مناصرين ومدافعين عن إخواننا في المملكة، ومعهم في خندق واحد، والله من وراء القصد وهو يهدي السبيل”.

مركز الدراسات العربية بالمجلس الأوروبي

عبر مدير مركز الدراسات العربية التابع للمجلس الأوروبي للعلوم الاجتماعية الدكتور محمد كمال مصطفى عن كامل التأييد والمؤازرة للمملكة العربية السعودية ضد الحملة التي تتعرض لها من سهام أعداء متربصين وجهلة مأفونين مؤكداً أن محاولة النيل منها طعن في الدين وتحطيم عز العروبة.

وقال في تصريح له :” بكل ما نملكه من قوة الإيمان وصحة الانتماء لدينه ودعوته نتقدم إلى قيادة المملكة الحكيمة وشعبها العظيم بكل التأييد وكامل المؤازرة ضد الأزمة العابرة، التي يسعى إليها أعداء نعرفهم بسيماهم وفي لحن قولهم، وأنه لا مساومة ولا تراجع في صحة تأييدنا للمملكة وسلامة وقوفنا في صفها ودفاعنا عنها، إيمانا في قيادتها الرشيدة، وإدراكنا اليقين أن المملكة لما حباها الله تعالى من مكانة وريادة، فهي مقصد لسهام الأعداء المتربصين والجهلة المأفونين، وأن النيل منها طعن في الدين وتحطيم لعز العروبة، وهيهات ثم هيهات أن ينال غبار مواطئ الأقدام من الثريا والسماك، أو يتعالى نقع الثفال مسارات النجوم”.

وأضاف ” نحن أئمة أسبانيا – علماء وطلبة علم – من منطلق الإيمان والعروبة والانتماء الصادق لقيادة وشعب بسطوا أيديهم بكل خير للمسلمين خاصة والإنسانية عامة – وتلك أعمالهم شواهد على صحة مواقفهم وحسن عطائهم – نجدد عهدنا وميثاقنا في تأييد المملكة والمحافظة عليها بأرواحنا وما نملكه من غال ونفيس، وأن هذه الزوبعة التي تولى كبرها نزقة حاقدون مهما دارت فلا تعدو فلك الفشل والخيبة، ولا تجاوز حد السفه والخسة، وسوف تبقى المملكة أعلى وأغلى في نفوسنا وفي ميزان الحق لا تنالها أيدي الفساد والعناد والشقاء، يحفظها الله من كل شر ويصونها من كل ضر، وسوف تمر هذه الازمة وتبقى المملكة أقوى وبرسالتها أرفع قدرا وأوثق مقاما”، سائلاً الله أن يحمي بلاد الحرمين وقيادتها والمقيمين فيها.

المؤسسة الإسلامية في ولاية كلنتان الماليزية 

نوهت المؤسسة الإسلامية في ولاية كلنتان في ماليزيا، بدور المملكة العربية السعودية المحوري في خدمة الإسلام والمسلمين والسلم العالمي، الأمر الذي لا يستطيع انكاره أحد وقال نائب المدير العام (الأكاديمي) للمؤسسة محمد زكي بن درامان : “نحن المسلمين الماليزيين وخاصة من كلنتان نقف صفًا واحدًا في الدفاع عن بلاد الحرمين الشريفين حكومة وشعبًا في مواجهة التهديدات والتحديات سواء من داخل البلاد أم خارجها، ونرفض كل ما من شأنه الإساءة إليها والانتقاص من قدرها أو رمي التهم الباطلة عليها”.

وختم بقوله: “نسأل الله أن يبارك في خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد على الخدمات الجليلة والجهود الجبارة التي تقدمها المملكة في سبيل الإسلام والمسلمين، ويضاعف حسناتهما ويصلح لهما أعمالهما”.

مجلس العلماء النيوزيلندي يستنكر الاتهامات الباطلة ضد المملكة

استنكر مجلس العلماء النيوزيلندي في بيان له الاتهامات الباطلة ضد المملكة العربية السعودية والدعاوى الزائفة في حقها ودورها الإيجابي على مختلف الأصعدة ، وقال البيان “إن المجلس يدين تلك الحملة النشاز الموجهة ضد المملكة العربية السعودية ويؤكد على ريادة المملكة إسلاميًا وعربيًا ودورها المشهود في تحقيق السلام وخدمة القضايا الإنسانية العادلة كما يشيد مجلس العلماء بقوة المملكة وثبات موقفها وقدرتها على مواجهة أي تهديد”.

وأضاف البيان:” إن مجلس العلماء النيوزيلندي يقف إلى جانب المملكة ويدعو الله تعالى أن يحفظها راعية الإسلام والمسلمين وأن يرد عنها شر الأشرار وكيد الفجار، كما يدعو الله تعالى أن يديم الأمن والأمان في المملكة ويوفق خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – لما يحبه ويرضاه ويجزيهما عنا خير الجزاء, إنه سميع مجيب”.

المشيخة الإسلامية في كرواتيا 

أصدرت المشيخة الإسلامية في كرواتيا بيان تضامن وتأييد للمملكة العربية السعودية، تجاه الهجمة الإعلامية الشرسة التي تطاولها بالتهم والتهديدات الباطلة وقال الأمين العام للمسابقة الأوروبية الدولية في حفظ القرآن الكريم والمنسق العام ومدير العلاقات الخارجية للمشيخة الإسلامية خالد ياسين : “إننا وإذ نؤكد تضامننا ووقوفنا مع المملكة العربية السعودية ضد المتآمرين ونقف مع حقها في الدفاع عن ريادتها ومكتسباتها، لنرسل في الوقت نفسه تحية إكبار وإجلال لبلاد الخير والبركة المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز .

نصرها وأعزها رب العزة ورد كيد الكائدين وفض أفواه المتطاولين على بلاد الحرمين وعلى أمنها وسيادتها وعلى مكانتها المرموقة العالية لدى جميع المسلمين، داعين المولى تعالى بأن يحفظ المملكة العربية السعودية وأن يديم عليها دائمًا وأبدًا نعمة الأمن والإيمان”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com