نيوزيلندا حينما تتحول المحنة لمنحة !

نيوزيلندا حينما تتحول المحنة لمنحة !
https://www.kabrday.com/?p=139188
الزيارات: 22464
تعليق 32

بقلم / علي الزبيدي

في يوم الجمعة الحزين بنيوزيلندا أصابت المسلمين والعالم أجمع حالة من الصدمة والذهول ، بعد الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجدين في مدينة كرايست تشيرش في نيوزيلندا، مما أودى بحياة 49 شهيدا بإذن الله، وإصابة قرابة 50 مسلما بجروح جراء الاعتداء الإرهابي الآثم  ، من شخص مثقف قارئ نهم للتاريخ رضع الضغينة صغيرا وترعرع على غذاء الكتب المشوهة والمليئة بالحقد على كل ما يمت للإسلام بصلة ، شخص مؤمن بأن الإسلام دين الإرهاب وهو منه براء ، شخص أراد أن ينتقم لنفسه ومن يظن أنهم نصبوه قائدا لهم ولأفكارهم من الاضطهاد والذل الذي وصم به بعض مزوري التاريخ الإسلام .

شخص ظن أنه بقتله مجموعة من المصلين الآمنين بيت الله سيرهب كل مسلم، وسيجعلهم يفكرون ألف مرة قبل أن يمارسوا شعائرهم الدينية، بل ظن أنه سيطفئ نورا أزال الظلام عن الدنيا؛ فكانت حساباته وحسابات من خلفه خاطئة ؛ لأنه ورغم أنه قرأ في التاريخ وتعمق إلا أنه وبسبب مصادره المشوهّة لم يجد صدق المعلومة التي تخبره بأن الله متم نوره ولو كره الكافرون، وأن المسلم يتمنى لو يتوفاه الله وهو متعبد له كي يبعث وهو عابد حامد شاكر، وأن المسلمين ورغم ما حدث لهم من محن فقد حولوها بإيمانهم إلى منح وهذا من تمام الرضا بقضاء الله وقدره الذي لا يعرفه هذا الإرهابي المملوء ثقافة مسممة!

إن تلك الحادثة رغم شدة ألمها وقوة فاجعتها وحزننا على ما حصل قد كانت بوابة لتغيير التفكير في هذا الدين الذي جعل من شخص يرى قاتله فيستقبله بالترحيب قائلا له مرحبا أخي!
فعن أي عظمة سنتحدث؟
وعن أي أخلاق سنتتكلم؟
عن عظمة أخلاق الإسلام والمسلمين
أم عن مورد الأخلاق الكريمة رسول الهدى صلى الله عليه وسلم
أم عن دين يشيع السلام ويحث عليه
ويأمر بالابتسامة ويجعل عليها أجرا
أم عن دين يقابل الكره بالحب
أم عن دين شهدت كتب التاريخ العادلة برحمته في السلم والحرب .

إن تلك الحادثة الإرهابية الآثمة جعلت الناس تبحث عن هذا الدين وتتعمق في دراسته ، وتنظر إليه نظرة مختلفة بعيدة عن التعصب المقيت، بل إن نيوزيلندا كلها انتفضت ضد هذا العمل من المسؤول إلى المواطن العادي، بل تعدى ذلك التعاطف في نيوزيلندا أن نجد كثيرا من المتعاطفين المنتسبين للديانات والاتجاهات والملل والنحل ، قد وقفوا صفا واحدا أمام هذا العمل الإرهابي وأدانوه ومقتوا صاحبه وطالبوا بمعاقبته !

وهكذا تمضي سنة الله في الكون بإظهار هذا الدين رغم كره الكارهين والمحاولات اليائسة البائسة والله متم نوره ولو كره الكافرون وقديما قال الشاعر :

لولا اشتعال النار فيما جاورت….. ماكان يعرف طيب عرف العود

فلتطب الخواطر ولتهدأ النفوس فما من مصيبة تصيب المؤمن إلا وهي خير له وإن ظن بها الشر وما من إزمة تشتد إلا وخلفها فرج قريب فلنكن دوما دعاة سلام ورسل خير.

التعليقات (٣٢) اضف تعليق

  1. ٣٢
    زائر

    مبدع كعادتك اخي ابو احمد منذ ان عرفتك على مقاعد الدراسة بارك الله تلك الانامل التي سطرت تلك الاحرف _ اخوك محمد بن حمد

    • ٣١
      زائر

      نور على نور الله ينور بصيرتك كمان وكمان

    • ٣٠
      زائر

      صدقت فرب ضارة نافعة والحمدلله من قبل ومن بعد
      يعطيك العافية استاذ علي..حروف من ذهب

  2. ٢٩
    زائر

    مقال رائع استاذ علي بورك فيك

  3. ٢٨
    زائر

    ما شاء الله تبارك الرحمن أستاذ علي نموذج يقتداى به في اختيار الكلمات ومتميز في مقالك اخوك نبيل العتيبي

  4. ٢٧
    زائر

    سَلِمت يداك أبا أحمد ، وبارك الله فيك ، دائما مبدع ، وأصبت بكلماتك كبد الحقيقة .
    أخوك وزميلك / وليد السعيد .

  5. ٢٦
    زائر

    مقال رائع من شخص أروع

  6. ٢٥
    زائر

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    قمة اخي ابا أحمد
    ما شاء الله
    اخيك ابو عائض

  7. ٢٤
    زائر

    أصبت استاذ علي نفع الله بك
    زميلك / فهد الموسى

  8. ٢٣
    عبدالله الحارثي

    ما شاء الله تبارك الله
    مبدع يابو أحمد بارك الله لك بعلمك وعملك

  9. ٢٢
    زائر

    فرج قريب حقا..وان ما فعلته الحكومة النيوزلندية والشعب النيوزلندي هو مثال لجميع دول العالم..لتقديم معاني التسامح والتكافل والتضامن وتقبل الاخر مهما كانت الاختلافات .
    اللهم ارحم جميع الشهداء واشفي جميع المصابيين.والحمد لله على نصرة الاسلام..
    والشكر كل الشكر لاخي وزميلي المبدع والمتألق دائما بروعة كلماته وعباراته الاستاذ/علي الزبيدي.وجزاكم الله عنا خيرا

  10. ٢١
    فادي الثقفي

    ماشاء الله مبدع
    بارك الله فيك ونفع بك
    الي الأمام ابا أحمد

  11. ٢٠
    زائر

    أخي الغالي أبا أحمد
    بارك الله فيكم ونفع بكم مقال رائع
    رجائي لكم بالتوفيق والسداد

  12. ١٩
    زائر

    مبدع ابو مؤيد كعادتك ، ومقال رائع بروعة كاتبه ، نتمنى لك مزيداً من التألق والنجاح.
    زميلك/ عبدالكريم الزهراني

  13. ١٨
    زائر

    دائما ما يبدع قلمك ودائماً ما تتألق احرفك دمت في سعادة اخي ابو احمد ، محبك ابو فيصل

  14. ١٦
    محمد صفحي

    إن الله ناصر هذا الدين شاء من شاء وأبى من أبى.
    شكرا أبا مؤيد على هذه الكلمات.

    أخوك محمد صفحي

  15. ١٥
    زائر

    سلمت اناملك ودائم مبدع في كل مقال يكتب
    اسال الله لك التوفيق

  16. ١٤
    علي المشاري

    رائعة وهادفة وذات أمل كبير بالله

  17. ١٣
    زائر

    ماشاء الله تبارك الله .. كما عهدناك انتقائاتك مميزه .

    بوركتم ووفقتم لما فيه الخير الدين والدتيا .

  18. ١١
    زائر

    تسلم على هذا الكلام أبوأحمد وبارك الله فيك

  19. ١٠
    زائر

    مقال حلو زجميل
    يا عسل .

  20. ٩
    زائر

    وفقك الله أبا احمد وكتب الله أجرك ونفع بك الإسلام والمسلمين مقال رائع من إنسان مبدع

  21. ٨
    زائر

    ويبقى دين الاسلام هو الحق ولو كره الكافرون

    سلمت اناملك اخوي ابو احمد

    اخوك ابو عبدالرحمن ?

  22. ٧
    أبووليد

    لافض فاك مقال رائع يحاكي واقع نعيشه تسلم أبا أحمد

  23. ٦
    زائر

    فى ميزان حسناتك أبو أحمد
    اللهم أجعل كيدهم فى نحورهم

  24. ٥
    زائر أبوأحمد بن جابر

    الشكر كل الشكر لك اخي واستاذي ( أبوأحمد) المبدع المتألق دائما بروعة كلماتك وعباراتك وجزاك الله عنا خيرا
    اخوك أبو أحمد بن جابر

  25. ٤
    زائر

    مبدع كعادتك في اختيار الكلمات أخي الحبيب ابا مؤيد وفقك الله وسددك

  26. ٣
    زائر

    تعجز الكلمات ان توفيك حقك ابا احمد مبدع كعادتك اينما تحل تجعل لك بصمه ومتي ماكتبت ابدعت
    اخوك / صالح عبدالله الزبيدي
    ابوعبدالعزيز

  27. ٢
    ابو علي

    وفقك الله يا با مؤيد وكان مقال رائع فندت من خلاله المغالطات التي تبلورت في عقول واذهان هؤلاء المجرمين وسيبقى الصراع الحق والباطل حتى يرث الله الأرض ومن عليها

  28. ١
    زائر

    كتبت فأبدعت كعادتك

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com