أحياناً (الحالة الإنسانية في اليمن)

أحياناً (الحالة الإنسانية في اليمن)
https://www.kabrday.com/?p=142883
الزيارات: 18214
التعليقات: 0

بقلم / عبدالعزيز السويد 

منذ زمن بعيد والحالة الإنسانية في اليمن سيئة، وهي تراكمت حتى تحولت سبباً رئيساً للثورة على نظام علي عبدالله صالح، هذه الحالة وصلت إلى مرحلة متردية بعد استيلاء ميليشيات الحوثي الإيرانية على السلطة بسقوط أو إسقاط صنعاء بأيديها، إذ جنّدت موارد اليمن لترسيخ سلطتها على حساب حاجات الشعب اليمني.

منظمات هيئة الأمم المتحدة تطلق كل فترة تحذيرات عن الأوضاع الإنسانية في اليمن، لكن ما يتغافل عنه أن «الهيئة» التي تتبع لها هذه المنظمات شريكة في تردي الحالة الإنسانية، لأنها ومن خلال مبعوثها الأممي في اليمن لا تضع النقاط على الحروف، لم يعد أحد من المهتمين بالوضع في اليمن، لا يعلم من يعرقل الوصول إلى اتفاق وتنفيذه، تحولت مساعي المبعوث الأممي ومشاوراته وجمع الأطراف إلى مسرحيات هزيلة، رحلات سياحية يوقّع فيها الحوثي ثم يرفض التنفيذ ويعرقل ويهاجم موظفي الأمم المتحدة لتقوم بتغييرهم.

من يعرقل ويماطل في تنفيذ الاتفاقات وقبلها الالتزام بقرارات مجلس الأمن هو المسؤول الأول عن تردي الحالة الإنسانية في اليمن، وهو ما يجب أن يعلن بوضوح وشفافية ويعاقب دولياً. والأمم المتحدة بأشخاص مبعوثيها وإدارتها تتحمل المسؤولية، لأنها تزيد من سوء الأوضاع بترددها أو متاجرتها بمصير الإنسان في اليمن، وموقفها هذا أسهم ويسهم في تمكين الميليشيات الحوثية من قهر اليمنيين.

نقلا عن الحياة 

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com