تأملات سياسية في التجارب الديمقراطية

تأملات سياسية في التجارب الديمقراطية
https://www.kabrday.com/?p=158901
الزيارات: 10161
تعليقات 7

بقلم / عامر فلاته                   

النضج الديمقراطي .. حالة عامة تعتري سلوك أغلبية شعبية في إرساء قواعد وأعراف العدالة والمساواة وتكافؤ الفرص داخل المجتمع حتى تصل به لمرحلة تسمى ( الرقابة الشخصية والمجتمعية، بل قد يصل به الحال ذروته إلى حد العقاب المجتمعي بطريقة استنكار كل ما قد يخدش هذه الحالة من القدسية ).

صناع هذه الحالة إن جازت التسمية هم ثلاث ( الأسرة )، ( المدرسة ممثلة في المناهج التعليمية )، ( الخطاب والمنبر التوجيهي والتوعوي المعتدل والمنضبط بمختلف أنواعه ).

حالة النضج الديمقراطي الشعبي هذه إن تحققت ونجحت وأصبحت مبدأ وعرفا شعبيا في أي مجتمع سوف تكون محل نظر وإعجاب السلطة العامة، بل من شأنها أن تلقي بظلالها على سلوك وقرارات أفراد السلطة الذين هم في الأساس جزء من النسيج الاجتماعي، ( فناضجوا اليوم هم مسؤولوا وصانعوا الغد ).

الطبيعي أن حالة النضج الديمقراطي الشعبي إذا ما امتزجت بالإعجاب والتأثر الحكومي سوف تقود الاثنين شيئا فشيئا تدريجيا وتصاعديا إلى ما يعرف بالمشاركة الشعبية ( الانتخابات ) على اساس العدل والمساواة وتكافؤ الفرص في مختلف مجالات الحياة بداية من الأسفل ( عمدة الحي أو المدينة ) وانتهاء بالأعلى ( مجلس الأمة أو الشعب أو الشورى )،

إذا مستوى النضج الديمقراطي الشعبي لاعب رئيس في نجاح وفشل التجربة الديمقراطية، بل ومؤثر بشكل كبير جدا في مستوى تكلفة هذه التجربة إجتماعيا واقتصاديا وأمنيا وسياسيا.

تطبيقيا وواقعيا ( سودانيا وتونسيا ) نجح الشعبين في تجاوز عنق الديمقراطية بأقل تكلفة وأقل خسارة لسببين بعد توفيق الله وهما ( حد مقبول من النضج والوعي الديمقراطي الشعبي ) ( قناعة وتأثر جزء كبير من أفراد السلطة العامة بهذا النضج الذي تحول إلى حالة عامة ).

البقية الباقية تخطفتهم كلاليب ( العنصرية، الطائفية، المذهبية، المصلحية الإقليمية والدولية، الأنانية ) البعيدة كل البعد عن مكونات الديمقراطية الحقيقية ( العدل ) و ( المساواة ) و ( تكافؤ الفرص ).

التعليقات (٧) اضف تعليق

  1. ٧
    زائر

    كلام صحيح وواقعي

  2. ٤
    زائر

    الديمقراطية ليست كلمة عربية ، بل هي مشتقة من اليونانية ، وهي مجموعة من كلمتين : الأولى : DEMOS ( ديموس ) ، وتعني : عامة الناس ، أو الشعب ، والثانية : KRATIA ( كراتيا ) ، وتعني : حكم ، فيصبح معناها : حكم عامة الناس ، أو : حكم الشعب .
    ثانياً:
    الديمقراطية نظام مخالف للإسلام ؛ حيث يجعل سلطة التشريع للشعب ، أو من ينوب عنهم (كأعضاء البرلمان) ، وعليه : فيكون الحكم فيه لغير الله تعالى ، بل للشعب ، ونوابه ، والعبرة ليست بإجماعهم ، بل بالأكثرية ، ويصبح اتفاق الأغلبية قوانين ملزمة للأمة ، ولو كانت مخالفة للفطرة ، والدين ، والعقل ، ففي هذه النظم تم تشريع الإجهاض ، وزواج المثليين ، والفوائد الربوية ، وإلغاء الأحكام الشرعية ، وإباحة الزنا وشرب الخمر ، بل بهذا النظام يحارب الإسلام ويحارب المتمسكين به .
    وقد أخبر الله تعالى في كتابه أن الحكم له وحده ، يقول تعالى : ( إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ ) الأنعام/57 ” انتهى . حامد بن عثمان فلاته

    • ٣
      زائر

      عَنْ ‏أَبِي هُرَيْرَةَ: ‏أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: ‏إِذَا كَانَ ثَلَاثَةٌ فِي سَفَرٍ فَلْيُؤَمِّرُوا أَحَدَهُمْ. ‏قَالَ ‏نَافِعٌ‏: ‏فَقُلْنَا لِأَبِي سَلَمَةَ: فَأَنْتَ أَمِيرُنَا‏. رواه أبو داود (2709) .

      أخي الكريم ما اشرتم إليه هو المفهوم الضيق للديمقراطية، أما المفهوم الواسع مدار المقال فهو التعددية والمشاركة في الرأي والترشيح والاختيار وهذه تتأتى في جميع مجالات الحياة كالأسرة والعائلة التي تختار وتنتخب ممثلا عنها هذا من جانب، ومن جانب آخر هذا الترشيح والاختيار ليس بالضرورة أن يكون على أساس تشريعي كما جاء في تعليقكم الذي ربط وحصر الأمر في سن الأنظمة والقوانين برأي الأغلبية فهذا موضوع آخر ومختلف بشكل جذري، بل على أساس تنفيذي كاختبار ممثل أو مدير كما هو الحال في ترشيح مدير أو ممثل في الشركات أو المؤسسات …. إلخ .. شاكرا ومقدرا .. تحياتي

  3. ٢
    زائر

    مقال جميل و رائع جدا .

  4. ١
    زائر

    عَنْ ‏أَبِي هُرَيْرَةَ: ‏أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: ‏إِذَا كَانَ ثَلَاثَةٌ فِي سَفَرٍ فَلْيُؤَمِّرُوا أَحَدَهُمْ. ‏قَالَ ‏نَافِعٌ‏: ‏فَقُلْنَا لِأَبِي سَلَمَةَ: فَأَنْتَ أَمِيرُنَا‏. رواه أبو داود (2709) .

    أخي الكريم ما اشرتم إليه هو المفهوم الضيق للديمقراطية، أما المفهوم الواسع مدار المقال فهو التعددية والمشاركة في الرأي والترشيح والاختيار وهذه تتأتى في جميع مجالات الحياة كالأسرة والعائلة التي تختار وتنتخب ممثلا عنها هذا من جانب، ومن جانب آخر هذا الترشيح والاختيار ليس بالضرورة أن يكون على أساس تشريعي كما جاء في تعليقكم الذي ربط وحصر الأمر في سن الأنظمة والقوانين برأي الأغلبية فهذا موضوع آخر ومختلف بشكل جذري، بل على أساس تنفيذي كاختبار ممثل أو مدير كما هو الحال في ترشيح مدير أو ممثل في الشركات أو المؤسسات …. إلخ .. شاكرا ومقدرا .. تحياتي

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com