نريد إعلاما حديثاًً بهويتنا..!

نريد إعلاما حديثاًً بهويتنا..!
https://www.kabrday.com/?p=161793
الزيارات: 4615
التعليقات: 0

بقلم /  غازي أحمد الفقيه

مما ورد على لسان وزير الإعلام في منتدى الإعلام السعودي المنعقد في العاصمة الرياض(2- 3 ديسيمبر2019 ) تأسيس قنوات إعلامية في كل منطقة من مناطق المملكة الـ 13 ..!! وخطوة مستحدثة كهذه سينتج عنها بالإضافة إلى القنوات الرسمية الموجودة حالياً فضاءً إعلامياً (بنكهة) مناطقية لها من الإيجابيات ، و السلبيات ما سيُلمس بعد التنفيذ.! آملين إن شاء الله كثرة الإيجابيات والعمل على تلافي السلبيات إن وجدت مع انطلاقتها .

فلقد عانى السعوديون من بعض الصحف الألكترونية والقنوات الشعبية ، التي شهدها المشهد الإعلامي المحلي والافتراضي كثيراً في السنوات الماضية ، مما استوجب إقفال بعضها بالضبة والمفتاح والتأكيد على الجميع مراعاة ضوابط مرعية قننتها وزارة الإعلام والاتصال ، وتوازى ذلك مع ثورة ( السوشل ميديا ) بقضها وقضيضها بأيدي الكبار والصغار.!

وكان إلى عهد قريب  في المملكة محطتي تلفزة رسمية في العاصمة الرياض وفي جدة ، وإذاعتان كذلك وتم توحيد البث التليفزيوني في مسمى القناة الأولى بالإضافة إلى القناة الإخبارية والثقافية والرياضية والاقتصادية ، وعلى مستوى الأثير أصبحت إذاعة الرياض بمسمى البرنامج العام ، وإذاعة جدة بمسمى البرنامج الثاني ، وبعد ذلك الدمج التليفزيوني فقد الإعلام بعض  السعوديين المميزين من منسوبيه وخصوصاً من محطة جدة التليفزيونية لظروفهم الشخصبة ،  وتقاعد الكثير من القامات الإعلامية المميزة.

فماذا سيكون عليه حال قنوات المناطق عند بداية بثها. ؟ هل ستكون محلية تعنى بشؤون كل منطقة في جميع أحوالها أم ستعنى كذلك بقضايا الوطن بصفة عامة ؟ وقد ينجم من ذلك التكرار والنمطية في التناول والطرح .! ناهيك عن عدم توفرالخبرات الإعلامية المحترفة الكافية لشغل هذه القنوات، والتي تفتقدها القنوات الرسمية حالياً.! بدليل كثرة تبديل القيادات في وزارة الإعلام في السنوات الأخيرة من مديري عموم وتنفيذيين ،  لأن إعلامنا المحلي متواضعاً لم يواكب على الرغم مما وفر له مادياً ومعنوياً

وعند الاستعانة بخبرات عربية كمندوبين ومراسلين وهذا واقع لا خلاف عليه كخبرات وقدرات وخصوصاُ  كمراسلي الأخبار، نلمس اخفاق هؤلاء  في نطق اسم المملكة العربية السعودية صحيحا ويتكرر ذلك كثيراً ولا يتم التنبيه عليهم.!!ً

مما يتطلب استقطاب كوادر وطنية موهوبة ذات خبرة تقنية ولغوية وفنية مميزة ، وهذا متطلب يستدعي من وجهة نظري إنشاء معهد إعلامي أكاديمي متخصص لمتدربين إذاعيين وفنيين ومراسلين ومخرجين وطنيين في هذه الجوانب التي أشرنا لها تحت أيدي خبرات إعلامية عالمية ، لنحفظ بذلك للوطن هويته وثقافته ويعرضها إعلامنا الوطني بوعي وشمولية وإدراك للعالم الآخر.!

وبما أن هذا التجمع والمنتدى الإعلامي الذي فاق حضوره 1000 إعلامي من داخل الوطن وخارجه قد جاؤوا بأفكارهم وتجاربهم المحلية والشخصية، فعلينا الأخذ بأحسن مافيها وما يناسبنا وتجنب سلبياتها لصناعة  إعلام سعودي حديث متطور يواكب تسارع العصر نابع من دستور بلادنا وعاداتنا وتقاليدنا وكما هو معلوم الآن ، لقد تضاءلت بل كادت الصحافة الورقية أن تختفي وهي مكتوبة ومنقحة قبل طباعتها ونشرها ، فما بالكم والإعلام المرئي شديد التأثير وسريعه صوتاً وصورة .

ولا يخفى علينا ما تسبب فيه الإعلام الحزبي والديني والمناطقي المبثوث من قنوات في بعض الدول العربية الشقيقة ، من إثارة النعرات وتمزيق اللحمة الوطنية في تلك البلدان تجاهلاً لميثاق الشرف الإعلامي العربي.!!

وهذا مايدركه معالي وزيرالإعلام ويعمل من أجل تحاشيه إن شاء الله في جميع وسائل إعلامنا ،  حمى الله بلادنا وحفظها من كل سوء ووفق قيادتنا  للسير بهذا الوطن المقدس للمكانة اللائقة به في كل ميدان..في ظل حكمة حزم وعزم ملك ورؤية نهضوية شاملة للوطن لسمو ولي عهدالأمين والله الموفق.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com