طبعا ليسوا أغبياء ..

طبعا ليسوا أغبياء ..
https://www.kabrday.com/?p=167258
الزيارات: 8433
1 تعليق

كتبه : محمد آل راجح 

الموضوع مجرد تغريدة، وقد غردت به أو غردت فيه لا أدري أيهما أصح؟ (فمشكلتي مع حروف الجر لا تنتهي) من حسابي المتواضع الذي لايتجاوز المتابعون فيه حساب ابني في الصف الخامس الله يحفظه حينما قرر أن يكون مشهورا بسبب معلم مبدع أثنى عليه في الإذاعة الصباحية، ومن هنا أشكر كل معلم حاول أن يزرع الثقة في نفوس طلابه..

و يبدو أني كنت مخطئا حينما لم ألقِ للتويتر بالاً ، فالتويتريون مؤثرون، بدليل أن أحد المتابعين هو من أقنعني أن أكتب مقالاً عن الذين يعيشون الصمت في ضجيج الحياة .. لقد سمعنا الكثير من تحليلات المجتمع عن هؤلاء، ورأيناهم في مجالسنا ومؤسساتنا أكثر ساعاتهم الصمت، للأسف توسعت النظرة السلبية عنهم حتى وصلت إلى الشك أنهم يعيشون عزلة فكريةً عن المجتمع (الناس بوادي وهم بوادي)..

بدأ وصفهم بالغباء من عدم اهتمامهم بالتقنية، وقد قيل عنهم أنهم يجدون صعوبة حتى في استعادة الأرقام من قائمة الاتصال من جوالاتهم .. لاتدري كيف هم ينظرون إلي الوضع ؟ ،ربما أنهم يرون أنهم متقدمون على القافلة، وأن تفكيرهم فيما يشتغل به الناس في الوقت الحالي نظرة للوراء .. اقنعني من قال أن تلك الشخصيات متقدمه جدا فكريا، وهي لا تسطيع أن تعيش على السطح ، وتفضل أن تبقى في العميق ؛ لذلك قررت الغياب.

ويستند أصحاب هذا الرأي على أن الإجابات المتفق عليها بين أوساط المجتمع لها عند هولاء إجابات مختلفة ، ولهم زوايا رؤية لا ينظر منها إلا هم .. أجبر أحدهم علي الحديث فردد مقولة الدكتور الفقي “من أعلى رتب التوازن النفسي أن لا تسعى لتصحيح الظن السيء بك، من أكرمك فأكرمه ومن استخف بك فأكرم نفسك عنه” ،  أعجبت بقصة أحد القيادات في مؤسسة ما ( كما نقل لي) ، عندما بدأ يشكل انطباعا سريعا عن موظفي إدارته، فكان مصرا أن يسمع من الصامتين أكثر من غيرهم ، ليبني إستراتيجية التغيير من هناك، وكأنه يقول ليس كل صامت في الفصل غبي ، ولا كل من لم تقع عليه فلاشات الثناءات مفلس، والتحدي هو كيف نستثمر هؤلاء وهم لا يحبون أن يتحدثوا عن أنفسهم ؟!

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    زائر

    شكرا على ثقت نفس والإبداع الجميل

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com