مابعد الحظر

مابعد الحظر
https://www.kabrday.com/?p=176747
الزيارات: 5014
تعليقات 5

بقلم : مشهور عوض الجهني

أعلنت المملكة خطة العودة التدريجية للحياة الطبيعية بعد فترةٍ طويلة من تطبيق الحظر ، الذي خفف كثيرا من وتيرة انتشار وباء كورونا ، وهو بحد ذاته إنجاز كبير للسعودية ولنظامها الصحي لأنها دوله تستقبل ملايين الزوار والمعتمرين من مختلف دول العالم ، وتحتضن ملايين المقيمين وتهتم بهم كما تهتم بمواطنيها ، وقدمت للجميع الرعاية اللازمة والعناية الفائقة التي ساهمت بإذن الله بتقليص أعداد الوفيات لحد كبير في الوقت الذي انهارت به أنظمه صحيه كثيره في دول متقدمه ،  لدرجة تصنيفهم للمرضى وتحديد من يستحق الدخول لغرف العناية المركزه وإستعمال أجهزة التنفس !

وهذا الإعلان لايعني نهاية جانحة كورونا أو توقف إنتشار المرض لكنه إجراء ضروري يهدف للتخفيف عن المواطن ، وعن الوطن أيضا وجاء بعد أن أثبتت وزارة الصحة جاهزيتها وزادت من قدراتها ونشرت الوعي بين المواطنين والمقيمين .

وعي المواطنين وهو السلاح الجديد الذي تراهن عليه دول العالم للتخفيف من انتشار الوباء ، مع إستمرار التوعيه وتطبيق الإجراءات الوقائية المناسبة لأن إستمرار الحظر سيرهق ميزانيات الدول واقتصاديات العالم قبل أن يتم إكتشاف لقاح نهائي للمرض وإلغاء الحظر مع التهاون ، وعدم التزام المواطنين سيضاعف من أعداد المصابين ويضع الأنظمه الصحيه العالمية في ورطه حقيقيه .

أيضا دور المواطن السعودي في هذه المرحلة مهم جدا لأن التهاون سيعيدنا لنقطة البدايه لاسمح الله ، وسيزيد الضغط على الحكومه التي قامت بدورها على أكمل وجه ولم ترمي الكره في ملعب المواطن بل جعلته شريكا في محاربة هذا الوباء بعد أن وضعته في الصورة وزادت من مستوى وعيه .

والمطلوب منا الان وبكل بساطه هو الحذر الشديد والالتزام بلبس القفازات والأقنعة والتباعد في الأماكن العامة ، و المغلقة مثل الأسواق ومراكز التسوق ووسائط النقل والمساجد وغسل الأيدي وتعقيمها بشكل دوري بعد الخروج من المنزل وبعد العودة إليه وعدم اصطحاب الأطفال للمساجد ، والأسواق والأماكن المزدحمة وتغيير بعض عاداتنا الاجتماعية وسلوكياتنا اليومية ولو لفتره مؤقته ، ومنها كثرة الاجتماعات والزيادات وطريقة السلام وملامسة كبار السن والمصابين بأمراض مزمنة ، وطلب الطعام أو تناوله في الخارج وغيرها من إجراءات الوقاية التي تعلنها وزارة الصحة .

والمتابع لوسائل التواصل الاجتماعي يراهن على المواطن السعودي ويعرف جيدا مدى ثقافته ووعيه ، وحرصه الشديد على أحبائه وأقاربه وعلى وطنه ولذلك كله أنا متفائل جدا وعلى يقين بإننا نستطيع الموازنه بين العوده لحياتنا الطبيعيه وبين الالتزام بإجراءات الوقايه بدون ضغوطات أو عقوبات ، وبأننا لن نتعايش مع هذا المرض كما يقول بعض المتشائمين بل سنهزمه قبل أن يتم إكتشاف لقاحه المنتظر .

أخيرا حفظ الله هذا الوطن الغالي وقيادته الحكيمة وشعبه النبيل من كل سوء

التعليقات (٥) اضف تعليق

  1. ٥
    زائر

    اللهم امين يارب العالمين يحفظ البلاد والعباد وان شاء الله تعود الحياه احسن من الماضي مع حكومتنا الرشيد التي نثق بها وبشعبنا الواعي ..سلمت أناملك يابو مازن ع المقال الاكثر من رائع

  2. ٢
    زائر

    الحمد الله على هذا الوطن الغالي وقيادته الحكيمة وشعبه النبيل ، اللهم ادم علينا نعمه الامن والأمان
    سلمت أناملك يابو مازن

  3. ١
    زائر

    الله يسلمك وشكرا جزيلا لك

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com