مجانية الألقاب .. !

مجانية الألقاب .. !
https://www.kabrday.com/?p=179708
الزيارات: 1072
التعليقات: 0

بقلم / غازي بن أحمد الفقيه 

مماعمّ وطمّ مشَاهِدنا الاجتماعية والثقافية والتاريخية التساهلُ في منح ألقاب التفخيم والتبجيل للأشخاص وبعض الجهات في مجانية غير منضبطة ، بإسهام من الإعلام بجميع وسائطه في انتشارها وترسيخها على الرغم من عَوَار كثير منها وعدم استنادها لحقائق مثبتة بعد استقصاء علمي لا انحياز فيه ، وشارك المجتمع بتقبلها والتماهي معها. ..!
ونخص بهذه المقالة الجانب التاريخي من تلك المشاهد المرويّة.!

فمن خلال متابعتي لبعض حلقات تاريخية للأستاذ عبدالعزيز العويّد من (الكويت الشقيقة) عبر فيديوهات مذاعة و منشورة على الشبكة العنكبوتية سمّاها ( كانوا ملوكاً) تحدث فيها عن تاريخ أُسرٍ بعينها كان لها ترؤس قبائلها وإدارة شؤونها وجرى لها وعليها ماجرى في جزيرة العرب فترة من الزمن ، وانتهى نفوذها وتلاشى  لأسباب عديدة في الوقت السابق للعهد السعودي الحديث الزاهر.!

 منها على سبيل المثال (الأشراف أمراء الحجاز –  نهاية إمارتهم  1344 وآل المتحمي في عسير انتهت إمارتهم 1233_ وآل عايض في عسير نهاية إمارتهم 1340 وآل الرشيد في حائل نهاية إمارتهم 1340 والأدارسة في المخلاف السليماني – منطقة جازان حالياً نهاية إمارتهم 1351 ..!!

ومع تقديري لجهود العويّد التاريخية والثقافية والإعلامية مع التحفظ على بعض ماذكر في بعضها ، فإن العويّد في حلقاته التاريخية هذه لم يوضح  أسباب إطلاقه هذا اللقب (الملوكي) على تلك الأسر والإمارات التي خصّها بهذا اللقب ولا الغرض الذي يهدف له من منحته المجانية  هذه ! ، وألقاب (الأمير والإمام والسلطان) كما يعلم والقرّاء الكرام  ألقاب سجّلها التاريخ الإسلامي والحديث ومعروفة الدلالة والمعنى.!

وإذا ماعلمنا أن هذه الأسر التي نحترم كل من ينتسب لها ماضياً وحاضراً  مجتمعة، هي إمارات مناطقية عاشت منذ القرن الثالث عشر الهجري وحتى منتصف القرن الرابع عشرتقريباً  وجميعها الآن أصبحت بحمد الله تعالى ضمن الكيان الكبير في جزيرة العرب وفي المملكة العربية السعودية تحديداً  ، كأول وأنجح وحدة عربية إسلامية بعد الخلافة الراشدة. وتحت قيادة المؤسس جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود موحد هذا الكيان وأبنائه الملوك الميامين من بعده ، وحتى اليوم واتحد الشعب تحت راية لا إله إلا الله محمدرسول الله. !

وكما هو معلوم أن لقب الحاكم (الملك)  لقب حديث الاستخدام بل حتى الملك عبدالعزيز رحمه الله قبل تلقبه به كان لقبه الرئيس( إمام ) كأسلافه في إمارة الدرعية في الدولة السعودية  في أدوارها الأول والثاني  واستمر استخدام  هذا اللقب حتى تم بحمدالله تعالى توحيد المملكة ، وإعلانها بهذا الاسم في عام 1351 في دورها الثالث.!

وكذلك الإدريسي في صبيا بالمخلاف السليماني كان لقبه الإمام وآل الرشيد وآل المتحمي وآل عايض كانوا أمراءً ولم يتلقبوا  ملوكاً، ووثائقهم الممهورة بأختامهم وتواريخهم تشهد بذلك.!

وباستثناء أواخر عهد إمارة الشريف حسين بن علي في الحجاز بعد ( الثورة العربية ) على الأتراك وابنه علي  بعد تنازله له وفي فترة زمنية قصيرة جداً تلقبا فيها بلقب (ملك) ولم يسبق لأمراء الحجاز الأشراف على العهد العثماني وما سبقه في العهود (الفاطمية والأيوبية والمملوكية)  أن تلقبوا بهذا اللقب..!!

و لتاريخنا الوطني (في عصوره كلها ) الحق  في ضبطه وتحديثه بالصحيح المحقق وتخليصه وحمايته من المبالغات .!

وإنه لمن المؤمّل  من بعض المؤرخين والأكاديميين المتخصصين المعاصرين في الجمعية التاريخية السعودية ، القيام بهذا المشروع الحيوي وذلك بدعم دارة الملك عبد العزيز (حارسة التاريخ والتراث الوطني) والتنسيق معها بالدراسات المنهجية البعيدة عن العاطفة وفي المظان الجامعية ، وفي الإعلام بجميع وسائطه والتصدي بالتنقيح المقنن لبعض فترات عصورتاريخنا الوطني وذلك لصالح الوطن واجيالنا الحاليّة والقادمة .!

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com