“ترامب” يحسم الجدل بين المهاريين وأصحاب الشهادات

“ترامب” يحسم الجدل بين المهاريين وأصحاب الشهادات
https://www.kabrday.com/?p=180013
الزيارات: 2440
تعليقان 2

بقلم / محمد آل راجح 

قرار الرئيس الأمريكي الجمعة الماضية، الذي يوجه فيه الحكومة الفيدرالية باستبدال ممارسات التوظيف بناء على الشهادات إلى التوظيف بناءً على المهارات، يختصر جدلا أزليا بين الممارسين لبعض المهن بالخبرة والموهبة، وبين من يمارسونها بالمؤهلات العلمية..

قد تكون الشركات هي من أسس لهذا المبدأ منذ سنوات أو كانت تعمل به في الخفاء .
والسبب أنها تعتمد على الإنتاجية بالدرجة الأولى، ولا تهمتم كثيرا بالبرستيج.

فممارس ماهر ينتج للشركة خمسة أضعاف ما ينتجه خمسة من أصحاب الشهادات وبذات الجودة، لاشك أنه الأفضل !، والسر، أنه حقق ربحاً أكبر بتكلفة أقل.
والسؤال، هل كل المهن ينطبق عليها هذا التنافس؟

من المؤكد، لا …إذ من غير المنطق نقبل طالب لم يكن خريج إحدى الكليات الطبية ليكون البديل لطالب درس سبع سنوات في كلية الطب.
بينما هناك مجالات أخرى كثيرة نستطيع نشاهد فيها ذلك التفاوت بوضوح بين الممارسين من ذوي الشهادات العلمية وبين الممارسين الهواة، ونكتفي بالميدان الإعلامي كمثال.
فجاهزية الممارس الإعلامي ليست من دراسته – حينذاك – في كليات الإعلام.

بل من الموهبة التي يمتلكها وقد، رأينا في هذا المجال الكثير من النماذج.

من النكت الطريفة في هذا المجال أن أحد الإعلاميين من ذوي الشهادات العليا تورط في إدارة إحدى المؤسسات الإعلامية بعد أن وجد كفاءة الفريق الذي يترأسه من الممارسين أعلى من إمكاناته ومهاراته ، فسوق لنفسه أن لديه معجزة خارقة في التقييم، يستطيع تقييم الموظفين في ثلاثين ثانية بمجرد النظر إلى العينين!!

عموما، لانزال نرى مثل هذا الصنف من الأكاديميين لا يتجاوز دوره الدعاية للمؤسسة بشهادته العلمية فقط لا غير .

بينما يرتكز العمل الحقيقي على أناس في الكواليس ليسوا من أصحاب الشهادات!

وحتى نكون منصفين ونخرج من عتب الذين يفسرون الفكرة بأنها حيلة الضعفاء الذين لا يستطيعون يحققون مؤهلات علمية، فيعوضون ذلك بالحديث عن الخبرة والممارسة والمهارة، نقول إن الحل كما علقت به مستشارة الرئيس الأمريكي إيفانكا ترامب على قرار الرئيس بقولها : إن القرار ليس من أجل إلغاء شروط الحصول على الدرجة من أجل التوظيف، ولكنه بدلا من ذلك يشجع على إعطاء الأولوية لمهارات الوظيفة، مما يجعل الدرجة العلمية أو الشهادة أقل أهمية.

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    صريح

    ما شاء الله طرح رائع من ابومعاذ وحقيقة انا الكثير من القادة يفضل أصحاب الشهادات العليا على من دونهم كنوع من البرستيج وبخاصة في الأماكن

  2. ١
    طير حوران

    ترجمت ما بداخلنا يارجل القربى والزلفة للدكتور الفلاني والبقية مجرد كومبارس

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com