” الريس ” ينتهي من تأليف اساسيات القيادة التربوية والتعليمية

” الريس ” ينتهي من تأليف اساسيات القيادة التربوية والتعليمية
https://www.kabrday.com/?p=180431
الزيارات: 4770
تعليق 11

خبر اليوم – زعير – تبوك 

سرنا عبر ” خبراليوم  ”  أن نلتقي بالمربي والمعلم والمدير لعدد من المراحل الدراسية التقليدية والمطورة والليلية ، والباحث والمشرف التربوي والمؤرخ والكاتب والناقد الأدبي الحاصل على شهادة البكالوريوس في الآداب والتربية من جامعة الملك سعود بالرياض عام ١٤٠٠ هجري ، وشهادة الماجستير في الإدارة التربوية من جامعة كارولينا الشمالية بالولايات المتحدة الأمريكية عام ٢٠١٠م الاستاذ عبد الفتاح بن أحمد الريس أحد رموز التربية والتعليم بمنطقة تبوك لأكثر من ثلاثة عقود ، وأحد قامات هذا الوطن المتألقين في المجالات الأدبية والثقافية والإعلامية والتي بدأها بمشاركات بسيطة ومتواضعة عبر إذاعة الرياض وقتما كان طالباً بالصف الأول متوسط عام ١٣٩٢هجري ، ومن ثم كاتباً لمقالات متنوعة الأهداف في بعض الصحف الورقية وكذلك الصحف الالكترونية نظراً لاقبال الكثير من الناس لقراءتها وسرعة انتشارها .

ليس هذا فحسب وإنما صال وجال وتنقل ليخدم الوطن في ميادين أخرى إلى جانب عمله الأساسي ، والتي من بينها الإحصاء السكاني والرياضي والكشفي والأعمال التطوعية لما يتمتع به من حماس وحب للعمل ونشاط وكفاءة عالية ناهيك عن مشاركاته المجتمعية من خلال قلمه السيال ، الممزوج بأجمل الكلمات والنقاشات والحوارات الهادفة والبناءة عبر عدد من الصحف والمجلات والمدونات وتأليف الكتب والتي وصلت في عددها إلى تسعة كتب خاصة وأربعة كتب بالمشاركة ، و عضو في موسوعتين أحدهما علمية على مستوى منطقة تبوك والأخرى عن تاريخ التعليم على مستوى المملكة العربية السعودية  .

ولو أبحرنا في سيرته ومسيرته لقلنا الكثير بما لا يتسع المقام لتسطيره هنا من فيض ما تحلى به ، من حكمة ورجاحة عقل وفطنة وسرعة بديهة وتواضع جم وجلد وتحمل مسئولية وأمانة وإخلاص وحيوية ونشاط وشجاعة في اتخاذ القرار الصائب فضلاً عن حبه للخير لنيل مثوبة الله تبارك وتعالى ، ولعلنا نتوقف عند هذا الحد لنسلط الأضواء على مؤلفه الموسوم ( اساسيات القيادة التربوية والتعليمية‬⁩ واستراتيجيات في الإبداع والإقناع ) والذي تم طباعته بدار ⁧‫جامعة‬⁩ الملك سعود للطباعة والنشر بالعاصمة الرياض العام الحالي ٢٠٢٠م  ، كشاهد حي على انجازاته التي نفتخر بها جميعاً ويقع هذا الكتاب في مائتين وعشرين صفحة من الورق المتوسط ، ويضم بين دفتيه أبواب وفصول بدأها المؤلف بمقدمة مقتضبة شملت نشأة القيادة وتطورها على مر العصور ومن ثم انتقل لتعريف القيادة وأنواعها ومفهومها في الإسلام وفي الحياة المعاصرة  .

ثم عرج على الصفات اللازمة للقائد التربوي والتعليمي ومقومات نجاحه والوظائف والمهام المناطة به ، أتبع ذلك حديثه عن استراتيجية الإبداع وتعريفه وشروطه وأهميته وفوائده وطرقه وأساليبه وأبرز معوقاته والصفات اللازمة للقيادة المدرسية المبدعة ودورها في تنمية التفكير الإبداعي ، لدى كافة منسوبيها بالإضافة لاستراتيجية الإقناع والتي تضمنت تعريفه والأسس التي ينطلق منه وأبرز أساليبه ومعوقاته ليعرج المؤلف في الصفحات الأخيرة من هذا الكتاب على الأنماط الشخصية ، وكيفية التعامل معها واقناعها بالإضافة لمواقف إقناعية وتجارب شخصية خاضها المؤلف بنفسه في هذا المجال.

ولكي تكتمل الصورة فقد التقينا بالأستاذ عبد الفتاح الريس وبعدما قدمنا له التهنئة الصادقة ، بمناسبة انطلاقة هذا الإصدار رسمياً والذي وصل بحسب ما صرح به إلى معظم الجامعات السعودية وبعض المكتبات الحكومية والأندية الأدبية والمراكز التي تُعنى بالنواحي التربوية والتعليمية والبحثية ، وكذلك وزارتي الإعلام والثقافة سألناه عن مدى شعوره وقتما أنتهى من تأليف هذا الكتاب والذي يجد فيه كل من يعمل في حقل التربية والتعليم أو يتلقى تعليمه بأحد الكليات المتخصصة في هذا المجال ، ما يعينه على القيام بعمله خير قيام ؟

ليجيبنا بقوله : لا شك أننا فرحنا كثيراً كعادتنا مع كل مؤلف وهي نفس المشاعر التي يشعر بها كل من ينجز عملاً هادفاً وبناءً ومفيداً ، مضيفاً لذلك بأنه قد استغرق في تأليفه لهذا الكتاب ما يزيد على سبعة عشرة عاماً لما له من أهمية قصوى في هذا المجال ولتحريه الدقة والموضوعية ، عوضاً عن حرصه الشديد على تضمينه كل ما هو جديد ونافع فضلاً عن تجربته الشخصية الثرية للاستفادة منها في منظومة هذا العمل التربوي النبيل .

أما سؤالنا الثاني الذي طرحناه عليه : ما الذي يميز كتابكم هذا عن مؤلفاتكم السابقة ؟

أجاب بقوله: احتوائه على معلومات ومستجدات عصرية لابد منها في ظل العولمة التي يعيشها العالم بأسره  ،بكل أبعادها ودلالاتها بالإضافة لتجاربنا الشخصية لأكثر من ثلاثة عقود كما ذكرناه سابقاً والتي شملت أدوار ومهام وتكليفات تربوية وتعليمية ودراسات بحثية وتطبيقية.

وهل سنشاهد يا أستاذ عبد الفتاح وعن قريب كتب وإصدارات حديثة تهتم بالشأن الثقافي على مستوى عالمنا العربي؟

أجاب بإذن الله وهذا ما نعكف عليه حالياً من خلال قيامنا بكتابة رواية تتسم بالأصالة الفكرية والموضوعية ، والسلاسة والمتعة والاستفادة من حيثياتها ووقائعها نظراً لما يُمثله بطلها من قوة تكاد تكون خارق عن المعهود في التفكير وبعد النظر والصبر والاحتمال والتضحية والتفاؤل المنداح من إيمانه الراسخ بالله تعالى ، و مرتكزه كتاب الله العزيز وسنة نبيه الكريم صل الله عليه وسلم قولاً وعملاً.

وعندما سألناه وهل سنشاهد قريباً تعاون تدريبي بخصوص ما تطرقتم إليه في مؤلفكم حول القيادة من كافة نواحيها مع جهات تربوية وتعليمية ؟

أجاب بقوله: لا نمانع متى وجدنا إلى ذلك سبيلا ولكون مملكتنا الحبيبة تتجه حالياً لإثراء العالم بمعالمها السياحية  ، فقد سألناه هل لديكم رغبة في التعاون مع الجهات المختصة لتحقيق هذا الهدف؟

فأجاب بنعم ونحن رهن اشارتهم ولقد سبق وأن أظهرنا مثل هذه المعالم من خلال مقالات واستطلاعات صحفية ، وتحديداً عبر جريدة الرياض يوم كنا أحد المتعاونين معها قبل عدة سنوات ماضية شملت مدائن صالح بمحافظة العلا علاوة على تأليفنا لكتاب عن محافظة البدع بمنطقة تبوك ، ضمن سلسلة هذه بلادنا بتكليف من الرئاسة العامة لرعاية الشباب آنذاك عام ١٤٢٢هجري مشيرين في الوقت نفسه إلى أن السياحة لا تقف عند مفهوم السفر والتنقلات بين المدن والقرى والفيافي ، لأجل مشاهدة ما تنعم به الأرض من معالم وآثار ومتنوعات طبيعة خلابة وإنما أيضاً تشمل بمفهومها العام السياحة الفكرية فيما تنتجه العقول البشرية في شتى العلوم والمعارف والثقافات في الزمان والمكان ، ولعلنا نختم هذا اللقاء بكلمة ضافية فماذا تودون أن تقولون بهذه المناسبة نقول لكم أولاً شكراً لكم وجُزيتم خيراً ، ثانياً فإن ما قمتم به ينم عن وعيكم ونبل أخلاقكم وحرصكم المعهود على إبراز ما تجود به بلادنا من قامات ورموز في مختلف مجالات الحياة مؤكدين لكم بأننا بقدر ما نشعر به من فرح وسرور دائم على ضوء ما منّ الله علينا من إنجازات خيرة ،  نسأل الله أن يكتب لنا أجرها يوم نلقاه بقدر ما يكتنفنا من شعور يجعلنا وكأننا في أول عتبات سلم الارتقاء لمزيد من العطاءات الواعدة التي نطمح لتحقيقها إذا ما كان في الحياة بقية مع عاطر الود والتحية .

التعليقات (١١) اضف تعليق

  1. ١١
    صالح فارس الربيعه / تبوك

    سيرة عطرة للمفكر الأستاذ عبدالفتاح حفظه الله على صعد ثقافية وتربوية شتى ، كتب وأبدع وكان بحق بصمة كبرى في هذا الجزء الغالي من الوطن وأحد أبرز الكتاب والمفكرين المهتمين بحركة الثقافة والنشر ،،
    شكراً للإعلامي المبدع أبو لزام عبدالله زعير على اختياره وعلى رصانة لقائه ،،

    • ١٠
      زائر

      ونحن بدورنا نشكركم جزيلا يا استاذ صالح على مشاعركم الطيبة النبيلة وليس هذا بغريب عليكم معتبرين ذلك شهادة نعتز بها من لدنكم الكريم مربي فاضل ومعلم مخلص ومدير مدارس ناجح وفقكم الله وحفظكم ورعاكم .

    • ٨
      زائر

      استاذ صالح فارس الربيعة
      تحياتى على هذا المقال الرائع
      ارجو التواص معى على حسابى فى الفيس بوك
      حسام الدين توفيق

      https://www.facebook.com/hussamtawfik

      والله ولى التوفبق

  2. ٦
    زائر

    هل تم طباعة الكتاب

  3. ٥
    صالح فارس الربيعه / تبوك

    الأستاذ والمفكر المبدع عبدالفتاح الريس يعتبر بحق أحد أهم الكتاب في هذا الجزء الغالي من الوطن الحبيب فكان بإسهاماته مثرياً للحركة الثقافية

    والعلمية وأحد أهم رواد النشر منذ زمن بعيد فله منا كل الشكر وكل الإمنيات بحياة سعيدة على الدوام

    شكراً للأستاذ والإعلامي الرائع أبي لزام عبدالله زعير على هذا اللقاء الجميل

    • ٤
      زائر

      ونحن بدورنا نشكركم أخينا العزيز الأستاذ صالح أبا فارس على مشاعركم الطيبة وليس هذا بغريب عليكم معتبرين ذلك بمثابة شهادة نعتز بها من لدنكم الكريم كمربي ومعلم ومدير مدارس ناجح حفظكم الله وسدد على دروب الخير خطاكم ودمتم بود

    • ٣
      زائر

      ونحن بدورنا نشكركم جزيلا يا استاذ صالح على مشاعركم الطيبة النبيلة وليس هذا بغريب عليكم معتبرين ذلك شهادة نعتز بها من لدنكم الكريم مربي فاضل ومعلم مخلص ومدير مدارس ناجح وفقكم الله وحفظكم ورعاكم .

  4. ٢
    زائر

    ونحن بدورنا نشكركم أخينا العزيز الأستاذ صالح أبا فارس على مشاعركم الطيبة وليس هذا بغريب عليكم معتبرين ذلك بمثابة شهادة نعتز بها من لدنكم الكريم كمربي ومعلم ومدير مدارس ناجح حفظكم الله وسدد على دروب الخير خطاكم ودمتم بود

  5. ١
    زائر

    ونحن بدورنا نشكركم يا أخينا الاستاذ صالح على مشاعركم الطيبة نحونا وهذا ليس بغريب عليكم فأنتم نعم المربي الفاضل والمعلم المخلص والمدير الناجح معتبرين ما احطتموه به من فيض تقديركم شهادة نعتز بها حفظكم الله ورعاكم شاكرين أيضا الأخ الوقور والصحفي النشط والمتميز الاستاذ عبد الله زعير مبادرته هذه التي تكرم بها علينا داعين الله أن نكون عند حسن ظنكم ولمحرر هذه الصحيفة جزيل الشكر والامتنان على تفضله بنشر هذه السيرة المتواضعة ودمتم جميعا بود .

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com