مغلق لحين التعافي

مغلق لحين التعافي
https://www.kabrday.com/?p=182836
الزيارات: 3978
تعليقات 3

بقلم / د . أحمد بن حسن الشهري

عندما تنظم المملكة العربية السعودية فعالية أو مناسبة دينية أو سياسية أو إقتصادية أو ثقافية فإن هذه الفعالية أو المناسبة تنجح قبل أن تبدأ! لماذا؟

لأن المملكة بخبراتها التراكمية على مر السنين وبإتباعها سياسة الإعداد والتخطيط الإستراتيجي الفاعل قبل المناسبة يؤدي بطبيعة الحال الى نجاحها بل وتميزها !

وحج هذا العام 1441 يعد مناسبة إستثنائية غير مسبوقة بتنظيم موسم حج بهذا العدد وبهذه الآلية التي أبهرت العالم ، فالعالم يجتاحه جائحة كرونا التي أوقفت كل الأنشطة البشرية والفعاليات وضربت بيد من حديد على كل التجمعات البشرية من أجل إنقاذ الأرواح من هذا الفيروس الذي يتسلل الى صدر الإنسان ليقتله ، وهذا ما حدا بدول العالم لفرض إجراءات الحجر والعزل للدول والمدن والقرى والأشخاص ولم يكن هناك علاج أو وسيلة لمكافحته الا التباعد الجسدي ووقف الأنشطة البشرية بمختلف أنواعها ، وكأن كوكب الأرض قد رفع لافتة كُتب عليها (مغلق لحين التعافي) في سابقة لم يعهدها العالم من قبل رغم كثرة الأوبئة والجوائح التي مرت به ولكن كوفيد ١٩ هذه المرة مختلف عما سبق !

وكانت السعودية بفضل سياستها الإستباقية الناجحة المتمثلة في قوة القرار السياسي وقوة الإقتصاد واللحمة الوطنية التي وفرت إطاراً لإنطلاق خطط المكافحة والسيطرة على إنتشار هذا الفيروس وقد حققت نجاحاً باهراً من خلال حزم الإجراءات المتتابعة حسب تفشية والتعافي منه كل منطقة وكل مدينة خضعت لإجراءات وبروتوكولات معينة أدت بحمد الله الى محاصرة الفيروس والسيطرة عليه في الوقت الذي أنهارت الأنظمة الصحية في دولٍ كبرى نتيجة التراخي أو التهاون أو التأخر في تطبيق حزم الإجراءات الإحترازية ،

وعندما حل موسم الحج وكانت السعودية قد انتقلت من مرحلة الصراع مع الجائحة الى مرحلة السيطرة وحصار تفشيه وانتشاره ، وبعد مشاورات عميقة مع الدول الإسلامية والجهات المعنية بالمسلمين في شتى بلدان العالم إستقر الرأي وتحقيقاً لمقاصد الشريعة الإسلامية بحفظ النفس البشرية انطلاقاً من قوله تعالى ( وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ ۛ وَأَحْسِنُوا ۛ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ )  ، وقوله عز وجل ( ولله على الناس حج البيت من إستطاع إليه سبيلا) الآية  ، ومن هذه الإستطاعة توفر الأمن الصحي وعدم وجود المهدد للحياة.

وحيث أن هذا الفيروس يعد مهدداً للنفس البشرية أتفق المسلمون على أن يقتصر حج هذا العام على حجاج الداخل في المملكة العربية السعودية ، بعد خضوعهم للإجراءات الإحترازية الصارمة ويكون مشاعاً لجاليات دول العالم الموجودين بالمملكة وهي تمثل معظم دول العالم ، حيث تم إستضافة ما يقرب من عشرة آلاف حاج (ذكور وإناث) على نفقة المملكة العربية السعودية بما يعادل ٣٠٪؜ من السعوديين و٧٠٪؜ من المقيمين من مختلف الجنسيات.

وقد قامت السلطات المختصة في الوزارات والجهات المعنية بالحج بجهود جبارة تعد أضعاف الجهود التي تبذل في مواسم الحج العادية ، وذلك لخطورة المهمة وخصوصيتها وأهميتها من حيث السلامة الصحية وعدم السماح بتسلل الفيروس الى أي حاج.

فرأينا جهوداً إستثنائية منذ إستقبال الحجاج وفق بروتوكولات صارمة بالتباعد الجسدي والتعقيم والتطهير المستمر لمكان الإقامة والركوب والمسير ، منذ وصولهم لمكة المكرمة بصحبة طواقم طبية وبأعداد محدودة لا تزيد عن عشرة حجاج في كل ٥٠ م وصولاً الى المسجد الحرام الذي يخضع لعمل دائم على مدار ال ٢٤ ساعة ،  بجيوش من المختصين في التعقيم والتطهير والتنظيم والترتيب وقد شاهد العالم جموع الحجيج وهم يطوفون بالبيت العتيق في صورة إبداعية لم يكن لتتحقق لولا جهوداً عظيمة بذلت من الدولة ، ومن الجهات المختصة في وزارة الحج والعمرة ووزارة الداخلية ووزارة الصحة وأمارة منطقة مكة المكرمة وجميع قطاعات الدولة العسكرية والمدنية التي تشارك كل عام في خدمة ضيوف الرحمن وفق منظومة عمل منسجمة  ، ومتخصصة كل في مجاله ومهمته حتى ظهر الحج بهذه الصورة المشرقة الرائعة وقد إستمر هذا الإبداع في شعائر الحج في منى وعرفة ومزدلفة ورمي الجمرات ، وفق تنظيم دقيق جعل الحاج يجد كل متطلباته من السكن الصحي والغذاء والشراب الصحي متوفر حتى المعقمات وأدوات النظافة يجدها في مقر إقامته جاهزة ولعل كيس حصوات الجمرات التي وجدها الحاج مغلفة ومعقمة شاهد على هذا الإبداع السعودي ، في إدارة الحشود وتفويج الحجيج يسند هذا النجاح منظومة صحية من المستشفيات الرئيسية والميدانية وعربات الإسعاف والممارسين الصحيين الذي يتواجدون مع الحجاج في كل تحركاتهم وسكناتهم ، لمتابعة الوضع الصحي والرفع بالتقارير بشكل لحظي للمسئولين لمزيد من الإطمئنان والمتابعة وكانت النتيجة ما أعلنه وزير الصحة أن موسم حج ١٤٤١هـ خالٍ والحمد لله من الأمراض الوبائية والمحجرية ، ولتسير وفود الرحمن في أمن وأمان تحفهم رعاية الرحمن وترعاهم وتتابعهم القيادة الحكيمة بإشراف مباشر من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان حفظه الله ، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان حفظه الله وأصحاب السمو والمعالي والسعادة أمراء المناطق والوزراء وقادة القطاعات العسكرية الذين يقدمون كل عام أنموذجاً عالمياً مشرفاً ، لما تقدمه بلادنا المباركة قيادة وحكومة وشعباً من خدمات ودعم لا محدود لخدمة ضيوف الرحمن وقاصدي الحرمين الشريفين من الحجاج والمعتمرين والزوار ولا يبتغى ذلك الا وجه الله عز وجل.

وسيجد حجاج بيت الله من العناية والرعاية في مدينة المصطفى عليه أفضل الصلاة والسلام من الرعاية والإهتمام ما وجدوه في مكة المكرمة ، هذا هو النموذج السعودي الناجح المميز في مكافحة كورونا يمتد ليقدم أنموذجاً إستثنائياً من النجاح والإبداع في حج هذا العام الذي تمنى خادم الحرمين الشريفين في كلمته بمناسبة عيد الأضحى ، وسأل الله أن يكون بشرى لزوال هذه الجائحة وأن يكون حج العام المقبل للجميع وقد رفع الله عن الأمة البلاء.

رئيس منتدى الخبرة السعودي

التعليقات (٣) اضف تعليق

  1. ٣
    متذوقه قصيميه

    سلمت يداك يادكتور أحمد حج استثنائي وقلم استثنائي عيدك مبارك ودام قلمك

  2. ٢
    محب من الكويت

    تستاهل هذه الدولة المباركة الإقرار بجهودها العظيمة ولاينكرها الا حاسد مبغض حفظك المولى يادكتور أحمد مقال يقطر وطنية والشكر لهذه الصحيفة الرائدة التي اخرجتك لنا

  3. ١
    وسيع البال

    اسعد كل اوقاتك بالخير والسعادة وكل عام وانتم بالف خير يارب تقبل الله منا ومنكم الطاعات مقال من أستاذنا الفاضل يستحق الشكر والتقدير أمنيتي لك أن يوفقك الله وألى الأمام

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com