لصوص القضيه

لصوص القضيه
https://www.kabrday.com/?p=186667
الزيارات: 3052
تعليقات 4

كتبه : مشهور عوض الجهني

معين حامد لمن لايعرفه هو من أتباع حزب البعث العربي الاشتراكي ( الفرع السوري ) هو أيضا الأمين العام لمنظمة الصاعقه الفلسطينية وهي صاعقة إفتراضيه لاتضرب الا في المؤتمرات الشعبية و في الفنادق و البارات والمنتجعات الفخمه وآخرها تلك التي أطلقها الرفيق المناضل حامد معين في أحد فنادق روما ودعى فيها إلى المقاومه المسلحه في دولة الإمارات العربيه المتحده !

لكن لماذا يسيء هذا اللاجيء القديم للدولة الكريمه التي ولد فيها والتي آوته وأطعمته ولماذا يحرّض ملايين الفلسطينين المقيمين في دول الخليج على الفوضى والمقاومه المسلحه رغم حياتهم الهانئة وأوضاعهم المعيشية الممتازة ورغم تمتعهم بمزايا لا يحظى بها أشقائهم في بعض الدول العربيه ؟ ولماذا لم يدعو خمسة ملايين فلسطيني  مقيم في الداخل لمقاومة الاحتلال الاسرائيلي إذا كان يؤمن بالمقاومة وبقدرة الفصائل الفلسطينيه المسلحه ؟

نكران الجميل ليس غريبا على هذه القيادات الفاسده التي ابتلى بها الشعب الفلسطيني ، وهذا المرتزق هو جزء من هذه المنظومه المتخلفه وفرد من هذه العصابة التي تعتاش على معاناة اللاجئين الفلسطينيين منذ عشرات السنين ولاتعترف إلا بمصالحها الخاصه أما القضيه الفلسطينية فهي بالنسبة لهم مجرد مطيه توصلهم لتحقيق مكاسبهم الماديه ، وتضمن إستمرار حياتهم الباذخه ، والقضية الوحيدة التي يؤمنون بها ويدافعون عنها هي مصالحهم ورفاهية زوجاتهم وأبنائهم وعائلاتهم .

وسبب هجومهم على دول الخليج هذه الأيام هو تغيير تلك الدول لإستراتيجية تقديم المساعدات المقدمه للاجئين الفلسطينيين ، وإستبدال الدفعات الماليه بمساعدات عينيه تدفع مباشرة للمستفيدين أو تدفع عن طريق منظمات دوليه موثوقه ولأن هؤلاء المرتزقه يفضلون الطريقة القديمه وهي التحويل لحساباتهم مباشرة ، أو الدفع لهم نقدا ليحملوا ملايين الدولارات في حقائبهم الخاصه وأحيانا بالصناديق الخلفية لسياراتهم كما كان يفعل إسماعيل هنيه بعد عودته من جولات التسول في دول الخليج فقد تغير موقفهم من تلك الدول ، وهذا هو سبب خطابات الكراهية التي بدأت بالظهور في الضفة الغربيه وقطاع غزه وهو أيضا سبب المظاهرات المفتعله التي يتم بها حرق أعلام دول الخليج وصور حكامها ، وأمين عام منظمة الصواعق الصوتية هذا لامانع لديه من تدمير حياة ٤٠٠ ألف مقيم فلسطيني في الإمارات وقطع أرزاقهم وتشريدهم في أصقاع الأرض إذا تعرضت مصالحه الخاصه للخطر وهذا مايفعله الآن .

والمسأله مسألة أموال ومصالح خاصه ولا علاقة لها بإتفاقية السلام التي وقعتها الإمارات مع إسرائيل ، لانه لم يهاجم الدول العربيه التي وقعت إتفاقيات مماثله ولا علاقة لها أيضا بقضية فلسطين أو بالاحتلال الاسرائيلي الذي يتمنى إستمراره ودوامه لأنه مصدر رزقه والسبب الرئيسي لتدفق المساعدات التي تمول مشاريعه الخاصه ، هو وبقية تجار القضيه أمثال هنيه وغيره ولذلك هو لم يدعو فلسطيني الداخل للكفاح المسلح أو لمقاومة الإحتلال وركز على المقيمين في دول الخليج لانها عدوه الوحيد هذه الأيام .

إن بقاء هؤلاء اللصوص كقادة وممثلين للشعب الفلسطيني سيزيد من معاناته وسيؤدي لنهب المزيد من أمواله ، والأخطر من ذلك كله هو أن إستفزازات هؤلاء الحثاله المستمره لحكومات وشعوب الخليج ستؤدي لنتائج لاتحمد عقباها لإن تلك الدول ستفقد صبرها في النهايه ولن تتهاون بأية دعوات أو محاولات للنيل من أمنها واستقرارها ، وستضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه مجرد التفكير في هذا الأمر و الخاسر الوحيد في جميع الأحوال هو الشعب الفلسطيني الذي سيدفع ثمن تبعيته وولائه لهؤلاء الخونه ولذلك كله ، فإن الثوره المطلوبة منه الآن هي الثورة عليهم ومحاسابتهم على جرائمهم بحق الشعب الفلسطيني قبل القائهم في مزبلة التاريخ .


التعليقات (٤) اضف تعليق

  1. ٤
    ابو ريان

    سلمت ابو مازن
    ماشاءالله كلام بالصميم

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com