كتاب خبراليوم

أبطال الصحة

د . أحمد حسن الشهري 

شعب هذه البلاد المباركة أبطال حيثما وجدوا يقدمون الصورة المشرقة لوطنهم الذي يبادلهم الحب والتضحية ، بقيادة حكيمة جعلت الإستثمار في المواطن والمواطنة هدفها الحقيقي منذ توحيد هذه البلاد المباركة إيماناً منها أن الشعوب هي من تبني الأوطان وترفع رآية تقدمها وتطورها ، وفق ما تلقت من دعم وخطط استراتيجية للإرتقاء بالمنظومة التطورية على مختلف الصعد وأولها التعليم الذي حظي بنصيب الأسد ضمن خطط الدولة على مر العقود الماضية .

ولذا لم يعدم هذا الوطن من أبنائه وبناته الأوفياء من يدافع عنه بالسنان والقلم والروح والغالي والنفيس ، فالكل في خدمة الوطن أبطال والكل في سبيل الوطن شهداء وهذا ديدن الشعب السعودي الذي يبادل قيادته ووطنه بالحب والوفاء .

وامتداد لهذا الوفاء جاءت مكرمة قائد المسيرة وباني النهضة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان حفظه الله ورعاه ، بتقديم مبلغ نصف مليون ريال لكل متوفي أو متوفية بسبب جائحة كورونا ممن قدموا أرواحهم لخدمة المرضى ، وهم في ميادين الشرف والفداء للوطن الغالي سواء من المواطنين أو المقيمين .

هذا الوفاء من ملك الوفاء لا يستغرب فهذا الحب المتبادل بين القيادة والشعب أصبح سمة تفردت به مملكتنا الغالية ، ويتضح ذلك جلياً عند الملمات والأزمات، فعندما عمت جائحة كورونا العالم وخرج قادة الدول الكبار ما بين متشائم بأيام سود وبين من يدعوا شعبه للإستعداد لوداع الأحباب والأصدقاء ، كان ملك الإنسانية من عاصمة مملكة الإنسانية يعلن أن صحة الإنسان وغذاءه وأمنه مسئولية الدولة لكل من يعيش على ثرى هذه البلاد المباركة من المواطنين والمقيمين ، بل امتدت اليد الحانية لمخالفي نظام الإقامة ليكون العلاج بالمجان بل امتدت يد الخير والعطاء لتصل للدول المحتاجة فقدمت المساعدات للدول الأشد تضرراً مثل الصين وعدد من الدول العربية والأفريقية والأسيوية ، وصرفت المبالغ الكبيرة لمساعدة منظمة الصحة العالمية ومراكز البحث العلمي الجادة في البحث عن لقاح لهذا الوباء .

هذا التكريم من القيادة الحكيمة لأبطال الصحة كما كرم أبطالنا في القوات المسلحة وعيوننا الساهرة في الأمن الداخلي ، وأبطالنا في التعليم والتجارة وكل الجهات التي نجحت وتكاتفت جهودها لتكون السعودية في طليعة الدول التي نجحت في مكافحة كورونا وفق منظومة منهجية من الإجراءات والإحترازات والبروتوكولات ، التي نالت إعجاب وإشادة العالم وأشادت بها الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية لتقدم السعودية هذا النموذج المميز الذي انتظمت فيه جهود القيادة والحكومة والشعب .

هذا التكريم من القيادة لأبطال الصحة يعد حافزاً لمزيد من الجهد والعطاء وتشجيعاً لمزيد من التميز والإبداع ، وهو تكريماً لكل من يرتدي الزي الصحي في بلادنا المباركة من المواطنين والمقيمين ويعطي دافعاً لمواصلة النجاح الذي تنشده القيادة والمواطن ، رحم الله من فقدنا من أبطالنا من جنودنا البواسل ومن أبطال الصحة وسدد الله كل مخلص لقيادته ووطنه وشعبه في وطن الوفاء والأبطال.

رئيس منتدى الخبرة السعودي

خبراليوم

صحيفة سعودية .. رؤيتها : رؤية واضحة .. نحو إعلام هادف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com