المملكة اليومتقارير وتحقيقات

الهلال يحتضن الكعبة .. لقطة قادت مصور للعالمية وهذه قصتها

إعداد : عبدالله زعير – تبوك 

قادت صورة التقطها الفوتوغرافي ( بندر صغير ) للحرم المكي الشريف في شهر رمضان الماضي للعالمية بعدما تداولتها العديد من وسائل التواصل وبخاصة الإسلامية نظراً لقدسية المكان والزمان وحصدت الكثير من الإشادات وعبارات الإعجاب .

بدورها التقت ” خبر اليوم ” بالمصور الصغير أسماً والكبير فعلاً ونجومية وحاورته وكشف لنا مدى سروره وفرحة بالصورة التي التقطتها عدسته للـ” الحرم المكي ” ولقيت إشادات عالمية ومحلية والكواليس التي تمت من خلالها .

 في البداية أين ومتى التقطت صورة الهلال يحتضن الحرم ؟

بالنسبة لصورة الهلال يحتضن قبلة المسلمين الكعبة المشرفة ، تم التقاطها على ارتفاع 5000 قدم، وبزاوية 45 درجة تقريباً وقت أداء صلاة المغرب، وتم استخدام كاميرا Nikon Z_7 وعدسة زووم 500-200 mm ، كما تم استخدام طريقة التصوير المتتابع وكان الناتج جميل والحمد الله ، و تم الاستعانة بطيران الأمن (طائرة الهيلكوبتر S92).

ماهو الشعور الذي ينتابك وأنت تسلط عدستك دوماً باتجاه الحرم المكي ؟

شعور لا يمكن وصفه فهو شعور فخر وسعادة بأن الله سبحانه وتعالى أكرمني لتصوير أطهر بقاع الأرض المسجد الحرام والمشاعر المقدسة من السماء ومن الأرض وسخر لي جميع الإمكانيات والسبل لتصوير الأماكن المقدسة ونقلها إلى جميع إرجاء العالم لكي يعيشوا ويشعروا بالأجواء الروحانية والعبادة .

 ماهي العناصر برأيك التي يحتاجها المصور لكي يبرز ؟ وهل استفدت من جمعيات أو منتديات تصوير أو ورش عمل قبل احترافك للتصوير ؟

لابد ان يكون شديد الملاحظة ليقتنص الوقت المناسب لإلتقاط الصوره بواسطة الكاميرا أما بالنسبة للإستفادة فنعم هناك فائدة كبيرة وجدتها في ما تقدمه الجمعيات والمنتديات المختصة بالتصوير من دورات وورش عمل ومعلومات عن تجارب المصورين المحترفين.

ماهي مشاريعك التي تنوي فعلها في المستقبل لتطوير موهبتك في التصوير ؟

كل شي في وقته حلو

 ختاماً ماذا تقول لمن يريد احتراف مهنة التصوير أو للهواة منهم ؟

أقول لهم عليكم بمتابعة كل جديد في قنوات الشبكة العنكبوتية من يوتيوب وخلافة حيث يوجد هناك كم كبير من المعلومات ونتاج تجارب لمصورين محترفين ، وطبعاً التثقف بقراءة الكتب ومتابعة الدورات والورش المتخصصة في عالم التصوير الفوتوغرافي.

أيضاً التحلي بالصبر وحب الإطلاع على كل ماهو جديد ، والمحافظة على الهوية العربية فالبشر يذهبون وتبقى الصوره تخلد الذكريات السعيده ..

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com