كتاب خبراليوممشهور الجهني

أرض البدو

مشهور الجهني 

قال لي أحد الأشقاء العرب قبل سنوات أنه أصيب بالدهشه من شدة كرم السعوديين ومن حسن إستقبالهم له كحاج لدرجة أنه لم يضطر لشراء الطعام ، أو الماء طوال فترة بقاءه في الأماكن المقدسه  .

وتحدث عن الاطمئنان الذي أحس به وهو يرى رجال الأمن يتعاملون معه بكل لطف وإنسانيه ، وقد ذكرتني كلمات هذا الشقيق بمقولة الشاعر والرحالة ” تشارلز داوتي ” مؤلف كتاب الجزيره العربيه الصحراويه الذي وصل للحجاز في العام ١٨٧٨ م ، متخفيا كحاج مسلم إسمه خليل بإستثناء الجزيره العربيه أين هو المكان الذي يستطيع فيه الإنسان العيش لمدة ثمانية عشر شهرا وهو لا يملك المال دون أن يجوع !

وأعرب داوتي عن دهشته من كرم أهل الجزيره العربيه ، ومن شدة لطفلهم وحسن أخلاقهم رغم فقرهم وقلة مواردهم في ذلك الوقت .

والحقيقه أن سكان هذه البلاد المقدسه من شمالها لجنوبها ومن شرقها لغربها مرورا بوسطها وجميع مناطقها لم يتغيروا منذ زيارة تشارلز داوتي وما قبلها وحتى زيارة هذا الحاج العربي ولن يتغيروا مهما تغيرت أحوالهم أو تقلبت أوضاعهم المعيشية فالكرم من أخلاقهم والطيبة من صفاتهم والنبل يسري في دمائهم والبداوة أصلهم ومصدر فخرهم واعتزازهم .

وتمسك السعوديين بأصالتهم واعتزازهم بهويتهم وتراثهم وحبهم لبواديهم وقراهم وتقاليدهم العريقه أكسبهم احترام العالم ولم يمنعهم من بناء دوله كبرى متقدمه وإنسان متعلم في قمة الوعي والرقي وهم لم يغضبوا من المدعو شربل وهبه الذي خرج من كومة نفايات ووصفهم بالبدو ولم يقضوا على حاضر هذا التافه وعلى مستقبله ولم يمسحوا الأرض بكرامته لانه قال : أرض البدو لان وصفه لهم بالبدو بالنسبة لهم هو مديح من غبي جاهل وليست إساءه لكنهم غضبوا لخبثه ودناءته وسوء نيته ونكرانه لجميل هذا الوطن المعطاء وهذه الدولة الكريمه وهذا الشعب النبيل .

نحن نعتز بأصولنا العريقه وهويتنا العظيمه وبأرضنا المقدسه وفخرنا يعانق السماء والبداوة أصلنا وهويتنا ومصدر فخرنا واعتزازنا ولن نحّمل الشعب اللبناني مسؤولية غباء وحقد شخص تافه لاقيمة له ولاوزن ولن نصفهم جميعا بالخونة بسبب خيانة بعض قادتهم لهذه الأمه ، فالشعب اللبناني شعب شقيق ومن قال عند زيارته لهذه الأرض المباركه : شعرت بأنني حر في بلادي وبين أبناء جلدتي لايتحكم في رقبتي المسيو فلان أو المستر علان بحجة انتداب أو إحتلال أو حمايه أو وصايه هو لبناني أيضا وهو أمير البيان شكيب أرسلان ، الذي أحس بالفخر والاعتزاز لتواجده بين أهله وأبناء جلدته في الجزيرة العربيه .

فمن هو هذا الشربل حتى نقيم له وزنا ! !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com