المملكة اليومتقارير وتحقيقات

التشكيلية رحمة : انقطعت 3 سنوات عن الرسم والدموية أبرزتني

حوار وإعداد : عوضه المظهري – القنفذة 

فنانة تشكيلية تركت بلوحاتها ذات الطابع الخاص بصمة في زوايا مدينتها التي تغفو وتستيقض على مد وجزر البحر الأحمر ، أبدعت بريشتها المتواضعة في دمج الألوان حتى بدت أيقونة متفردة ، أنها الفنانة رحمة الزهراني بدورها ” خبر اليوم ” التقت بها وحاورتها ووقفت على تفاصيل جديدة في حياتها الفنية وطموحاتها وآمالها المستقبلية وقصة دعمها واكتشاف موهبتها .

بداياتي في المدرسة وقلة الإمكانيات أوقفتني

روت الزهراني حكايتها لـ” خبر اليوم ” وذكرت أن بداياتها الفنية كانت مبكراً في المرحلة المتوسطة بمجمع دوقة الثانية شمال القنفذة عندما اكتشفتني معلمتين في الرسم وشجعوني وحسسوني بموهبتي وضرورة الانتباه لها وتطويرها في المستقبل، وتابعت بقولها ولكن عندما تخرجت من المدرسة انقطعت فترة طويله عن الرسم لعدم وجود الدعم والتشجيع ، وقلة الإمكانيات جعلتتي ابتعد عن هواياتي.

رسوماتي تخريبية

واكملت الفنانة التشكيله حديثها بقولها بعد إنقطاع دام ثلاث سنوات لم اتوقع انني سأعود للرسم وكنت اكسر ارفف الدواليب واجمع الصناديق الورقيه المقواه ، لكي ارسم فيها واستخدم الأبواب والنوافذ حتى أصبحت رسوماتي تخريبيه داخل المنزل .

خالي الداعم الحقيقي لموهبتي

وعند سؤالها عن أبرز الداعمين لها في بداياتها قالت : سبحان الله الوحيد الذي ساعدني ورصد موهبتي هو خالي الله يحفظه ويسعده واتذكر أنه ذهب للسوق وجلب اغراض وأدوات رسم  متكاملة وقال ارسمي أي رسمة تستطعين ، وفعلآ رسمت وكانت هذه النقطة بالضبط بداياتي الحقيقية وعودتي للرسم ولم انقطع ولله الحمد ، وذكرت الزهراني انها شاركت في مهرجان المظيلف ” للفنانين ومسابقة شركة الكهرباء السعودية ، ومع فريق نون وفريق مؤثرون التطوعي ولها مشاركة مع الاستاذ “ضياء عزيز ” أبرز الفنانين التشكيليين.

اخر أعمالها اللوحه الدموية

سجلت “الزهراني” اسمها بماء من الذهب في آخر أعمالها وسمت في سماء الفن والإبداع بعد عرضها لوحتها الإبداعية والتي أوحت من خلالها قمة الشغف الفني باستخدامها الدم في الرسم كفكرة فريدة من نوعها للتعبير عن معاناتها وتعد ( رحمة ) من المهتمين بالفن والرسم وكذلك من المحبين للعمل الخيري والتطوعي حيث خصصت جزء من قيمة لوحتها لجمعية عهد للأيتام بالمظيلف.

وطالبت الفنانة التشكيلة “رحمة الزهراني” من المسؤولين والمهتمين توفير الدعم والتحفيز للفنانين  التشكيليين ، لأنه نابع من القلب ” قبل اليد .. ولأنه احساس قبل يكون رسم” .. لأنها مشاعر تبعثر قبل تكون الوآن وأقلام ترسم ” .. لأنها تعبير روح” قبل تكون لوحه فنية ” والاجتهاد بأقامه معارض فنية بشكل يمكننا من العمل في هذا المجال ” بشكل ارقى وافضل”

كلمه اخيره عبر خبر اليوم

اقول لكم كل الشكر والتقدير والأحترام  على الاستضافه ، التي أوقدت في داخلي جذوة الإصرار والاستمرار والتحدي والالتفاته من هذا المنبر الإعلامي ، والذي ساهم في أن أبوح بشيء من أحساسي لموهبة طالما أحببتها حتى تملكتني وأصبحت شغوفة بها وأقضي بين أسوارها جل وقتي .

كما لا يفوتني أن أقدم شكري وامتناني لطاقم عمل ” خبر اليوم ” في القنفذة على ما يقومون به من جهود مميزة باكتشاف المواهب ودعمها وتشجيعها ، حتى لا تندثر وان شاء الله نلتقي معكم في حوارات قادمة بأشياء  جديده وغريبه ومفيده يارب .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com