المملكة اليوماهم الاخبارتقارير وتحقيقات

مواطنون لـ ” خبر اليوم ” : المجالس البلدية لم تحقق المآمول منها

خبر اليوم : مضحي البقمي – حسن الفقية – حسين الحامد – علي البارقي – فاطمة واصلي – أحمد الزهراني 

أكد عدد من المواطنين التقتهم ” خبر اليوم ” أن المجالس البلدية التي حُلت مؤخراً لم تلبي طموحاتهم على الرغم من امتداد فترتها إلى 6 سنوات وسابقتها 4 سنوات فقط ، مبدين شعوراً بخيبة آمل لعدم إحداث الفرق الذي كانوا يتمنونه ويتلمسونه في مدنهم أو محافظاتهم أو حتى قراهم وأحيائهم  .

وكشف استطلاع ” خبر اليوم  ” أن 69% من المشاركين غير راضون عن أداء المجالس البلدية مقابل 13.3 كانت إجاباتهم بنعم بينما حصلت إجابات إلى حدما على 6 % وغير مهتم على 11 % من عدد المشاركين بالإستطلاع .

القنفذة : د . الفقيه : دور قاصر لم تلبِّ المتطلبات

في البداية قال الدكتور  محمد العاقل الفقيه  تتفاوت جهود المجالس البلدية من محافظة إلى أخرى  ومع كل اجتهاداتها يظل دورها محصورًا في الرفع والمتابعة للمشاريع، وهو دور قاصر لم يلبِّ المتطلبات الواقعية.

وأضاف الفقية بقوله إلا أن هذا لا يلغي الجوانب الإيجابية المجالس البلدية في الفترات السابقة من حيث زيادة ثقافة الانتخاب داخل المجتمع ، ومنح الصوت لمن يمكنه تلبية متطلبات المجتمع بالإضافة إلى وجوده كقناة اتصال فاعلة في إيصال صوت المواطن للمسؤول والوقوف على أهم متطلباته وحاجاته من الخدمات البلدية، لذا من الأفضل إيجاد تنظيم لها لاحقًا بدمجها مع المجالس المحلية لتوسيع صلاحياتها بحيث تشمل جميع القطاعات والخدمات.

المتحمي : خلل كبير بالدورات السابقة

وفي ذات السياق قال يحيى خضر المتحمي – عضو الاتحاد الدولي للصحافة العربية  أويد القرار الذي صدر مؤخرا بحل المجالس البلدية حيث أن هناك خلل كبير في الدورات السابقة للمجالس البلدية ومنها ما نصت عليه المادة الرابعة في نظام المجالس البلدية حيث نصت على “يتولى المجلس – في حدود اختصاص البلدية – إقرار الخطط والبرامج البلدية الآتية:

1 – تنفيذ المشروعات البلدية المعتمدة في الميزانية.

2 – تنفيذ مشروعات التشغيل والصيانة.

3 – تنفيذ المشروعات التطويرية والاستثمارية.

4 – برامج الخدمات البلدية ومشروعاتها.”

والملاحظ لعمل المجالس البلدية أن بعض القرى والهجر عانت ومازالت تعاني من ضعف الخدمات المقدمة لها رغم مطالبت العديد من سكانها ؛ بينما قدمت خدمات لقرى وهجر أخرى وكان لها نصيب كبير من المشاريع لوجود أعضاء منها.

كما أن هناك بعض الشوراع الرئيسية في بعض المخططات البلدية المعتمدة طالب بعض المواطنين بخدمات إنارة لها ووضع مطبات صناعية بينما تجد الشوراع الداخلية منارة وبها مطبات صناعية في نفس المخطط، مما جعل الكثير يعيش في دوامة المطلبات دون جدوى.

البارقي شظيف  : لم تقدم ما يرضي منتخبيها

بدوره أنتقل الحديث إلى المواطن شظيف علي البارقي والذي قال الحمد لله رب العالمين و الصلاة على رسول الله لست  راضي عن أداء المجالس البلدية في الفترة الماضية  نظراً  لعدم تقديمها الخدمة المرضية للمواطنين ، وأضاف على سبيل المثال  قبلية أل العرام بصفه عامه  لم تحضى بالخدمات  وقرية قرن مخلد رغم المطالبات الحثيثة بتسوية الخط المؤدي من الشارع العام إلي القريه منذ عشرون عام ولم يحظى كذلك بالإنارة رغم كثرة الحوادث المرورية وما حصل به من وفيات بسبب إنعدام الإنارة

جازان : أراء الناس حول المجالس منقسمين إلى جزئين 

وفي جازان قال أحد المواطنين هناك بالنسبة لمجلس أبوعريش أنا راضي عنه وذلك لقربي منهم ومعرفتي بجهودهم طبعاً في حدود صلاحياتهم ، كثير من الناس ليس راضين أو حتى معظم الناس من خلال متابعني لأراء الناس حول ما تقدمه المجالس البلدية من خدمات وجدت أن رأيهم انقسم إلى قسمين :

القسم الأول يثمن دور المجالس البلدية وخدماتهم الكبيرة ، والقسم الثاني يرى أن دورها محدود ولم تقدم الدور المأمول فيها

تربة : اقتصر دورها على كتابة التقارير 

وفي محافظة تربة ايد المواطنين هناك  إلغاء  المجالس البلدية التي لم تقدم أي منجز او عمل واضح في الدورات الماضية و لم ينفذ الأعضاء الوعود التي أعلنوها للمواطنين  عند ترشحهم  للمجالس  وبينوا أن المجالس لم تتمكن  من حل الكثير من المشاكل في المدن والمحافظات بل كانت أعمالها سلبية جداً وكلفت خزينة الدولة مبالغ ماليه كبيرة  دون مردود إيجابي .

وقال منصور البقمي بعد متابعة الدورات السابقة للمجالس البلدية تبين للجميع انه ليس من المنطق أن يكون المجلس رقيباً على الأمانات و البلديات بل تابع لها ، مضيفا أن هناك بون شاسع وكبير بين أعضاء المجالس البلدية ومن قاموا بانتخابهم فادوار المجالس ليس لها علاقة بحياة المواطن واقتصر دورها على مراقبة عمل الأمانات  والبلديات فقط وكتابة التقرير التي توضع في الأدراج .

اقتراح : إنشاء موقع الكتروني يصوت من خلاله المواطن 

وطالب البقمي وزارة الشؤون البلدية بأن تقوم  بإنشاء موقع الكتروني متاح للجميع يصوت فيها المواطن على بعض المشروعات ويشارك  فيه المواطن بمقترحاته في كل مدينة ومحافظة  وسوف يؤدي دور كبير أفضل من دور المجالس البلدية التي اتضح للجميع أنها صوريه تنظيرية تصدر مبادرات وليس صلاحيات  وتنفيذ .

مشيرا ان  الترشيح للمجالس البلدية لم يراعي الشهادة العلمية للمرشح بل كرست  العنصرية العشائريه والعوائلية دون النظر للدرجة والشهادة العلمية للمرشح  الذي  يجب ان يحمل  درجة البكالوريوس كحد أدنى .

الباحة : تعيين رؤساء البلديات لإدارة المجالس عطل المطالبات 

وفي الباحة قال عدد من الأهالي هناك :  بالنسبة للمجالس البلدية في الفترة الماضية أراها لم تحقق الحد الأدنى لآمال وتطلعات الناخبين لهم وذلك للأسباب التالية : عدم واقعية كثير من البرامج الانتخابية حيث لوحظ ان البرنامج الانتخابي لأي عضو في وادي ، والصلاحيات الممنوحة له في واد آخر .

كذلك تعيين رؤساء البلديات لإدارة هذه المجالس عطل كثير من المطالبات التي يرون أهميتها للمراكز والمحافظات..

أيضا عدم وجود رؤية واقعية للأعضاء المنتخبين ساهم في عدم تحقيق ما كانوا يتمنون تحقيقه لناخبيهم..

وجهل الكثير من أعضاء هذه المجالس بالأدوار المنوطه بهم وأنظمة المجالس أدى لعدم انجاز البرامج التي كانوا يعدون بها وهذا لا يعني ان هناك أعضاء مخلصين عملوا بكل جد وساهموا في تقديم خدمات لمحافظاتهم ومناطقهم.

شرورة : المجالس البلدية كانت محل خيبة آمل 

قال خالد علي الصيعري ان المجلس البلدي بات محل تصفية حسابات وكل عضو منتعصر ضد أخرين مما سبب عدم النهوض بالتنمية واخرها .

فيما قال محمد النهدي ان اعضاء المجلس البلدي في بداية ترشحهم يبدون وعوداً ويطلقون أرقى الاساليب في جذب المصوتين وبعد انتهاء الانتخابات وتثبيتهم ،  كل وعودهم التي أطلقوها سابقاً  تصبح سرابًا .

وفي ذات السياق قال سطان الكربي ان المجلس اصبح محل صدمات متكررة للأهالي وخيبة أمل غير مكترثين بالمسؤولية التي القيت على عاتقهم ، واصبحوا ينظرون لمصالحهم وتقديمها على مصالح العامه ومن انتخبوهم .

مواطنون لـ ” خبر اليوم ” : المجالس البلدية لم تحقق المآمول منها

تعليق واحد

  1. أحد المجالس البلدية خمسة أعضاء مع رئيس إدارتهم كلهم اعضاء في المجلس البلدي

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
آخر الآخبار
%d مدونون معجبون بهذه: