آخر الآخبار
المملكة اليوماهم الاخبار

أمراء #المناطق يهنئون القيادة في #يوم_التأسيس المجيد

أمير مكة 

قال صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، في كلمة بعنوان (توحيدٌ ووحدة):” ثلاثة قرون تحمل بين طياتها قصص تاريخٍ عظيم.. تحكي ملاحم وبطولات الرجال.. وتحمل بين طياتها حقيقة كيانٍ لا شبيه له .. وطنٌ دستورهُ الكتاب والسنة.. ومنهجهُ الوسطية والاعتدال.. إنها فريدة التاريخ ثلاث مرات.. الدولة الشامخة التي زالت وعــادت.. ثم زالت وعُـــدنا.. وهذه مشيئة المولى جلّت قدرته.. يبعثُ الحي حتى وإن مات.. دولةٌ قامت على التوحيد في كل شؤونها.. وشعارها سيف أمنٍ ورمزُ عدالة.. ونخلةٌ الخير ثمرُها.. ورمزٌ لعلو القامة.. دولةٌ تحدّت الظروف.. فـذلّلت كُل صعب حتى استحالت قفارها – بفضل الله ثُم بعزائم رجالها – إلى حدائق نماءِ غناء.. وغدت مضرب مثلٍ للتقدم والرخاء.. دولةٌ قارعت الزمن وسبقته.. وها نحنُ اليوم بين دول العالم نتربعُ في الصدارة”.

وأضاف سموه ” عربيةٌ سعودية.. تحلى قادتها بالحكمة وتزّينوا بالحلم وبالحزم اتصفوا.. فكانوا ولايزالون للاستشارة والعِز منارة.. وسطّر شعبها الأبيُّ على مرّ العصور.. معاني الوفاء السامية.. إنها قِبلة المتقين ومهبط الوحي وموئل الأفئدة.. اصطفانا الله لخدمة بيته ومسجد نبيه صلى الله عليه وسلم .. وشرّفنا بخدمة قاصديهما.. فكُنا ولا نزال للإسلام وللمسلمين خُداماً مبتغين وجه الله لا نرجو من أحدٍ.. جزاءً ولا شكورا “.

وتابع سمو أمير منطقة مكة المكرمة ” تأتي ذكرى التأسيس لتُعرّج على المرحلة الأهم.. وتذّكرُنا بنقطة التحوّل في تاريخ هذا الوطن الأشمّ.. وتُعيدُ للأذهان خطواتِ اللبِنة الأولى للتوحيد.. ونواة لمّ الشتات ووأد التناحر.. وصولاً لجمع الناس على كلمة سواء.. واليوم وبعد 300 عام نحتفي بتأسيس الوحدة الأعظم في التاريخ الحديث ونستلهم بطولات رجالٍ بذلوا الغالي والنفيس لتأسيس كيان عظيم.. تحققت فيه – بفضل الله عزّ وجل – الوحدة والاستقرار.. ووصلنا فيه إلى النماء والازدهار.
وسأل سموه الله أن يحفظ القيادة الحكيمة الطموحة ويحمي وطن الشموخ والعزة والإباء.

أمير الرياض 

رفع صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، باسمه ونيابة عن أهالي المنطقة، التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظهما الله -، بمناسبة ذكرى يوم التأسيس للدولة السعودية.

وأكد سموه، أن هذا اليوم يعد ذكرى وطنية واعتزاز بتاريخ هذه الدولة المباركة وجذورها الراسخة وحضارتها العريقة والممتدة منذ تأسيسها على يدي الإمام محمد بن سعود قبل ثلاثة قرون.

وأشار إلى أن هذه الدولة المباركة على امتداد تاريخها العريق عملت على تحقيق الوحدة والأمن والبناء الحضاري منذ عهد الإمام محمد بن سعود مؤسس الدولة السعودية الأولى، والإمام تركي بن عبدالله بن محمد بن سعود الذي استطاع استعادة هذه الدولة وأسس الدولة السعودية الثانية، وصولاً إلى الدولة السعودية الثالثة وتوحيدها باسم (المملكة العربية السعودية)، الذي أسسها ووحدها الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – طيب الله ثراه – الذي استطاع توحيد هذا الوطن وإرساء دعائم أمنه بعد التشتت والفرقة، ويبدأ مسيرة التنمية والبناء الحضاري، ليشهد هذا الوطن نماءً وازدهاراً على أيدي الملوك البررة وصولاً إلى هذا العهد الزاهر الذي يشهد فيه الوطن نهضة تنموية شاملة في المجالات كافة وعلى جميع المستويات وفق رؤى وخطط حكيمة.

ولفت سمو الأمير فيصل بن بندر الانتباه إلى أن الاحتفال بذكرى يوم التأسيس تبرز ما يوليه خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – من اهتمام وعناية في إبراز تاريخ هذه الدولة المباركة منذ إرساء دعائمها من الدرعية العاصمة الأولى للدولة في عام 1139هـ ـ 1727م على يدي الإمام محمد بن سعود فتحقق الأمن والوحدة وقامت دولة منهجها كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.

وسأل سمو أمير منطقة الرياض، في ختام تصريحه الله العلي القدير، أن يحفظ هذا الوطن ويديم عليه أمنه وأمانه، وأن يحفظ خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين.

أمير تبوك 

رفع صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلطان بن عبد العزيز أمير منطقة تبوك، باسمه ونيابة عن أهالي المنطقة التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظهما الله – بمناسبة ذكرى تأسيس الدولة السعودية ” يوم التأسيس ” على يدي الإمام محمد بن سعود – رحمه الله -، معرباً عن فخره واعتزازه بالعمق التاريخي والجذور الراسخة لهذه الدولة المباركة منذ تأسيسها.

وقال سموه في برقية رفعها إلى خادم الحرمين الشريفين”: يشرفني باسمي ونيابة عن أهالي منطقة تبوك كافة، أن أرفع إلى مقامكم الكريم صادق التهاني والتبريكات بمناسبة يوم التأسيس ذكرى تأسيس الدولة السعودية  على يدي الإمام محمد بن سعود – رحمه الله – مستذكرين  في هذا اليوم المجيد بكل فخر واعتزاز العمق التاريخي والجذور الراسخة لهذه الدولة المباركة منذ تأسيسها على يدي الإمام محمد بن سعود – رحمه الله – مؤسس الدولة السعودية الأولى قبل أكثر من ثلاثة قرون وصولاً إلى عهدكم الزاهر والميمون الذي شهدت فيه المملكة تطور ومكانة دولية وقفزات تنموية في شتى المجالات، وحرصكم – حفظكم الله – على كل ما يهم الوطن والمواطن ويوفر له سبل العيش الكريم، سائلاً المولى القدير أن يديم على بلادنا أمنها وعزها وازدهارها في ظل قيادتكم الحكيمة.

كما بعث سمو أمير منطقة تبوك، برقية تهنئة، إلى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، بمناسبة يوم التأسيس.

وقال سموه: “نستلهم في هذا اليوم المجيد بكل فخر واعتزاز العمق التاريخي والجذور الراسخة لهذه الدولة المباركة منذ تأسيسها على يدي الإمام محمد بن سعود – رحمه الله – مؤسس الدولة السعودية الأولى قبل أكثر من ثلاثة قرون  وصولاً للعهد الزاهر والميمون عهد مولاي خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – ويزداد فخرنا بما تحقق لبلادنا من منجزات ومكانة دولية وتطور شامل في جميع المجالات وفقاً لمستهدفات رؤية المملكة الطموحة 2030 ، سائلاً المولى القدير أن يديم على هذه البلاد أمنها وعزها وازدهارها في ظل قيادتها الحكيمة”.

أمير المنطقة الشرقية 

رفع صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز أمير المنطقة الشرقية، باسمه واسم أهالي المنطقة، التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله -، وإلى الشعب الأبي الكريم، بمناسبة يوم التأسيس للمملكة الذي يوافق 22 من فبراير من كل عام.

وأكد سموه أن المملكة العربية السعودية تعيش هذه الأيام خطوات من النماء والتحديث، وتستند في ذلك على نهجها الثابت بالالتزام بكتاب الله وسنة نبيه، وتستلهم أمجاد من بنوا وأسسوا لهذا الكيان العظيم، مشيراً إلى أن هذا الارتباط الوثيق للمواطن بقادته منذ عهد تأسيس الدولة السعودية الأولى في مطلع عام 1727م حتى هذا العهد الميمون، هو ارتباط أصيل صمد رغم المتغيرات والتحولات التي حدثت، وأثبت للعالم بأسره أن المملكة أسرة واحدة تهتم بمصلحة أبناءها، ولا تألوا جهداً في الحفاظ على الوطن ومقدراته، لتقف بالمرصاد صفاً متماسك ويداً واحدة لكل من تسول له نفسه بتهديد أمنها.

وقال سموه: “ثلاثة قرون مضت كانت مليئة بالتضحيات، حافلة بالمنجزات، امتدت فيه لبنات البناء من إمام إلى إمام ومن ملك إلى ملك، لتواصل المملكة العربية السعودية ـ رعاها الله وحفظها ـ هذا البناء الراسخ الشامخ، فرغم المتغيرات العالمية إلا أن هذا الكيان العظيم أثبت للعالم بأسره أن المواطن والحاكم هما أسرة واحدة عنوانها “السعودية” بكل تفاصيلها”.

وسأل سموه الله عز وجل أن يديم على هذه البلاد نعمه الظاهرة والباطنة، وأن يحفظ قادتها وولاة أمرها، وأن يعيد هذه المناسبة على الوطن والمواطنن ونحن نرفل بالأمن والأمان والصحة والاستقرار في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله .

أمير القصيم 

رفع صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم، باسمه ونيابة عن أهالي المنطقة، التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظهما الله -، بمناسبة يوم التأسيس للدولة السعودية الذي يعد مناسبة وطنية غالية على جميع أبناء الوطن ويؤكد رسوخ وثبات نظام الحكم في المملكة على مدى ثلاثة قرون، مبيناً أنه منذ تأسيس الدولة السعودية الأولى في عهد الإمام محمد بن سعود ـ رحمه الله ـ وهي ترتكز على مبادئ الشريعة الإسلامية، والحكم الرشيد، والتطوير التنموي، ليكون للمملكة الدور الكبير والمكانة العالية على الصعيدين الإقليمي والعالمي.

وأكد سموه، أن يوم التأسيس يحمل أهمية وعمقاً تاريخياً مشرفاً ومفصلياً، وتوثيقاً مستحقاً لتوعية الأجيال والأمم الأخرى بتاريخنا المشرف ولله الحمد بصفته يوثق مرحلة مهمة في تاريخ تأسيس المملكة.

وأشار إلى أن هذه الدولة – أعزها الله -، تمكنت خلال ثلاثة قرون حتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله – من تأسيس نظام حكم رشيد أسهم في تحقيق الازدهار والعدل والنماء، وأثمر عن مجموعة من التغيرات الإيجابية التي لا تحصى لبناء الإنسان والمكان.

وسأل سمو أمير منطقة القصيم، المولى عزَّ وجلَّ، أن يعيد هذه المناسبة على الجميع أعواماً عديدة وأزمنة مديدة وهم يرفلون بموفور الصحة والعافية وينعمون برغد العيش، وأن يديم على المملكة الغالية أرض الحرمين الشريفين وقِبلة المسلمين نعمة الأمن والأمان والمزيد من الخير والرخاء في ظل القيادة الرشيدة.

أمير الجوف 

رفع صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن نواف بن عبدالعزيز، أمير منطقة الجوف، باسمه ونيابة عن أهالي المنطقة، التهـاني والتبريكـات، لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العـــزيز آل سـعود ــ أيَّـده الله ــ، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ــ حفظه الله ــ، بمناســبة ذكــــرى تأسيس الدولة السعودية، الذي يوافـــق الثاني والعشـــرين من شهـــر فبـــرايـــر من كل عـــام.

وقال ســموه بهــــذه المناسبة: “لقـــد جــاء الأمــر الملكي الكريم من مولاي خادم الحرمين الشـريفين الملك سلمان بن عبــدالعــزيز ــــ أيَّــده الله ــــ، باعتمــاد الثاني والعشرين من شهــر فبــراير من كــل عــام، يومــاً لذكــرى تأسيس الدولة الســعودية، باســم (يــوم التأسيس)، إيماناً منـه ـــ حفظه الله ـــ، بأهمية احتفاء السعوديين بتاريخ بلادهم المجيـــد، والاعتزاز بجذورهم الراسخة، وارتباطهـم الوثيــق بأئمـة وقــادة الدولة السعودية في مراحــلها الثـلاث، التي تأصَّلـت جــذورها، وترسَّخت هويتها في أعماق التاريخ، منــذ أكثر من ثلاثمائة عــام، عندما تأسَّسَت الدولة السعودية الأولى على يدي الإمام محمد بن سعود في منتصف عام 1139هـ، الموافـق فبراير 1727م، وأرسَـت الأمن والوحــدة والاســتقــرار بعد الفِـــــرقــة والشــــتات، ثم تــأسـيس الدولة السـعودية الثانية، على يدي الإمــام تركي بن عبــدالله بن محمــد بن ســعود عــام 1240هــــ، الموافـــــق 1824م، الذي أكمــــل مسيرة دولــة التأسـيس الأولى، وصـولاً إلى المـلك عبـدالعــــزيـز بن عبدالرحمـن الفيصـل آل سـعود ــ طيَّب الله ثراه ــ، الذي تــوَّج هذا التأسيس عام 1319هــ، المـــوافـق 1902م، بميــلاد الدولـــة الســــعودية الثــالثـــــة، ثم توحيـــــدهـــــا باســم المملكة العـــربــية السعــودية عـام 1351هـــ، المــوافــــق 1932م، وتعــــزيــز بنــائهـا ووحــدتهــا وإكمــال مســــيرتهــا، على يـــــد أبنـــائـه المـلوك من بعــــده، حتى هـــــــذا العــهـــد الميــمون، عهــــد مـــولاي خـــادم الحــرمـــين الشـريفين، المــلك سلمان بن عبــدالعــــزيز آل سعــود ــ أيَّـــده الله ــ، وما وصلنــا إليـــه من تنميــةٍ ونهضــةٍ وتقــدُّمٍ في المجــالات كـافـة “.

وأضاف سمو الأميـر فيصـل بن نـواف، ” أن هـــذا التـــاريخ الطــويل والحــافـــــل بالصمــود والكفاح في مسـيرة هـــذه البـلاد المبـاركـــة، واســتقــرارهــــا، وبنــائها وتـنميتهـا؛ يدفعـــنا للاعتـــــزاز والفخـــــر بتــاريخ بــلادنــــا وأصــالتهـا، عندمــا أشــــــرق ضيــاء دولــة العـــدل والنظــــام على الجـــــزيــرة العــربــيــة، وعَــــمَّ نــورهـــــا ظُلُمـــات الصحــاري وقفـــارهـــا الموحشـة، ونســتجلي الكثيــر من الوقــفــــات المُعبِّـــرة والدروس العميقــة، لملاحــــم الصبـــر والكفــاح، والتضحيات العظيمة في الغــالي والنــفــيس، التـي بذلهـــا أولئــــك الأئمـة والقـادة في جميـــع مراحـــل تاريـخ الدولــة الســعــوديـة، لتثــبـيــت الاســتقـــرار، وإشــاعة العـــدل والأمــــن في هـــذه البلاد”.

وفي الختــام، دعـــا ســمو أميـــر منطقــة الجوف، الله عز وجل، أن يحفظ خادم الحرمين الشريفــين الملك سلمان بن عـبــدالعـــــزيــز، وأن يُديــم عليه العـِــزَّ والخــيـــر، ويحفــظ سَــنَـده وولي عهــده، صاحب الســمو الملكي الأميـــر محمــــد بن ســـلمــان بن عبـــدالعـــــزيــز، وأن يجعل بـــلادنا سعــيــدة بمناسباتها، مزدهــــــرة في كـــل أعـــوامـها، مطمــئنةً بأمــنها وأمــانــها.

أمير الحدود الشمالية 

رفع صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة الحدود الشمالية، باسمه ونيابة عن أهالي المنطقة، التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظهما الله -، ولأبناء الشعب السعودي الكريم بمناسبة ذكرى “يوم التأسيس” الذي أسَّسَ فيه الإمام محمد بن سعود الدولة السعودية الأولى.

وقال سموه: إن يوم التأسيس ليس مجرد تاريخ وأرقام متناثرة، ولا ذكرى وطنية عابرة، بل مناسبة للاعتزاز يستلهم من خلالها الأحفاد، تضحيات الآباء والأجداد، وما ذللوه من صعوبات وتحديات، في بناء وطن يتجذّر تاريخه لثلاثة قرون من العزة والمجد والشموخ، حافلة بالعروبة الخالصة، والعقيدة الصافية والمجد والباء، والعزة الشماء، تحت راية التوحيد .

وأضاف قائلاً: ” إن يوم التأسيس ملحمة يحكي فصولها، ويروي تفاصيلها : الأمن بعد الخوف، والوحدة بعد الشتات، والعلم بعد الجهل، والغنى بعد الفقر، والتلاحم بعد التناحر، والائتلاف بعد الاختلاف والانتصار بعد الانكسار.. نقشتها الأرواح المثابرة، والأجساد الصابرة، على ثرى هذه البلاد الطاهرة  التي لم يكن لدخيل فيها غاية، ولا لمعتد في ثراها مكانة، إنها دولة بينها وبين السماء صلات، ولها في العز صولات، مرت بمراحل زادت من عزيمتها وعزّزت من مكانتها وقيمتها.

وأوضح سمو أمير منطقة الحدود الشمالية، أن استحضار يوم تأسيس الدولة السعودية الأولى، هو امتداد أصيل وطبيعي لحرص واهتمام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين في الحفاظ على التاريخ السعودي أولًا وتاريخ الجزيرة العربية ثانيًا، وما يوليانه من عناية فائقة بالمصادر التاريخية الحقيقية والموثوقة.

وسأل سموه، الله العلي القدير أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين، وأن يعزَّ هذا الوطن ويديم عليه أمنه وأمانه وازدهاره.

أمير منطقة نجران 

أكد صاحب السمو الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد، أمير منطقة نجران، تفرد تاريخ الدولة السعودية بين تاريخ البشرية جمعاء، مشيراً إلى أنه لم يسجل التاريخ قيام دولة واستمرار حكمها إلى يومنا هذا إلا الدولة السعودية – ولله الحمد -، وذلك لثبات منهجها القويم، وإيمان شعبها العظيم بأسسها ومبادئها المتينة المستندة على كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم.
وقال سموه في تصريح لوكالة الأنباء السعودية بمناسبة يوم التأسيس: إننا نستذكر اليوم، اللحظة التي وحدت البلاد وجمعت شمل العباد في الجزيرة العربية، بعد دهور من التشتت والضياع، والفرقة والضلال، حيث سطعت شمس الثاني والعشرين من فبراير لعام 1727 للميلاد، بتأسيس الدولة السعودية، على يدي الإمام محمد بن سعود ـ رحمه الله .

وشدد سموه على أهمية تأصيل هذا اليوم ليكون مناسبة وطنية، لما يحمله من الاعتزاز بجذور هذه الدولة، وربط شعبها الأبي العظيم بتاريخها العميق الممتد منذ ثلاثة قرون.

ولفت سمو الأمير جلوي بن عبدالعزيز إلى التحديات والصعاب التي واجهت الدولة السعودية منذ تأسيسها، وقال “إن هذه الدولة قد عصفت بها على امتداد تاريخها، الحروب والظروف العصيبة، إذ واجهت رغم حداثتها، بدائية الحياة في الداخل، وقوى الشر من الخارج، هذه القوى التي لم يرُق لها صفو العقيدة، وتطبيق الشريعة، ووحدة أرضها وشعبها، فأرادت طمس عروبتها، وتغريب قيمها  ومحاربة الإسلام بهدمها، ونزع الولاء من أهلها بنشر الخوف وسن التجويع فيها، ظنًا بنجاح محاولاتهم لإعادة الحياة في الجزيرة العربية لتكون مرتعًا للشرك والانحلال”.

وأضاف سموه: فعقب انتهاء الدولة السعودية الأولى بعد أربع وتسعين عامًا من قيامها، لم تمض سبع سنوات حتى قامت الدولة السعودية الثانية على يدي الإمام تركي بن عبدالله بن محمد بن سعود ـ رحمه الله ـ، والتي انتهت بعد تسعة وستين عامًا من قيامها، لتقوم بعدها بعشر سنين، الدولة السعودية الثالثة على يدي الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل آل سعود ـ رحمه الله ـ ويوحدها تحت اسم المملكة العربية السعودية، ليحمل من بعده أبناؤه الملوك البررة حمل هذه الدولة إلى يومنا هذا، في ظل مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله -.

ورفع سموه باسمه واسم أهالي ومسؤولي منطقة نجران، التهنئة لخادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله -، بمناسبة يوم التأسيس، سائلا الله أن يمدهما بطول العمر، ويديمهما عزًّا وذخرًا للوطن وللإسلام والعروبة، وأن يرحم الأسلاف، ويجزيهم عنا وعن المسلمين والعرب خير الجزاء، وأن يحفظ لبلادنا أمنها وأمانها وشعبها الأبي العظيم.

 

أمراء #المناطق يهنئون القيادة في #يوم_التأسيس المجيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
%d مدونون معجبون بهذه: