آخر الآخبار
عامر فلاتهكتاب خبراليوم

الحكم الإنتخابي وجوانبه المظلمة

ليس الغريب سحب الثقة من الرئيس الباكستاني، بل الغريب نزاهة ونجاح النظام الانتخابي – عمران خان، خريج جامعة أوكسفورد معقل وخزان إمداد دول العالم بنظريات الحكم الانتخابي في العصر الحديث، والتي ساهمت بشكل أو بآخر في إسقاط حكومات دول من جهة اليمين وتسليم إدارتها لأصحاب النفوذ والمصالح من جهة اليسار.

لا يكاد يظهر ويتداول إعلاميا عن نظام الحكم الانتخابي الحديث حول العالم إلا تلك الجوانب المشرقة الحالمة، في حين أنه مليء وفيه ما فيه من جوانب مظلمة قاتمة، فعلى الرغم من جمال ورونق الفكرة شكليا، إلا أنها هشة ومخترقة عمليا.

رئيس الوزراء الباكستاني المقال أخطأ عندما اعتقد و ( صدق ) أن تواجده على الكرسي الرئاسي كرئيس منتخب يجعله محصنا من الإطاحة به وحزبه وناخبيه بواسطة أصحاب المصالح والنفوذ داخل وخارج باكستان، وعلى ضوء ذلك أخذ يتصرف بحسب هواه وبطريقة خاصة خارج الإطار السياسي العام المرسوم والمعد له منذ الدفع به على سلم الكرسي الرئاسي، لكنه وبعد أن شاهد انسحاب بعض نوابه والانقسام داخل حزبه عرف و ( آمن ) أن النظام الانتخابي الحديث ماهو إلا أداة ( خارقة ) للإحلال والتغيير بحسب المزاج العام لأصحاب المصالح.

الحكم الإنتخابي وجوانبه المظلمة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
%d مدونون معجبون بهذه: