آخر الآخبار
كتاب خبراليوم

” رسالة شكر “

نمر أحياناً بلحظات قد لا يستوعبها عقلنا البشري ولكنها حصلت وللكثيرين منا ، ولو استعدنا مع أنفسنا بعضاً منها لوجدنا أن معظمنا مرَّ بتلك التجربة أو سمع عنها ..كثيرةٌ هي أزمات الحياة التي نمر بها ونفاجأ بفرج الله فيها من حيث لا نعلم وبطريقة لا يفهمها العلم ،هي قدرته عز وجل حين تتدخل لتعطينا لمسة الرحمة وتزيدنا إيماناً ويقيناً بوجود عينٍ ترعانا .

في ليلة من ليالي الشتاء الباردة والرياح على أشدها وهزيم الرعد يرعب القلوب وانصباب المطر بدا وكأنه قِرب ماء فكّت افواهها شدَّ بصري شجرة تقف بمنتهى الثبات تتراقص مع الريح على انغام الرعد وتحرك أغصانها في تماهي مع قطرات المطر وكلما سقطت منها ورقة ابتسمت لأنها تعلم أن تلك القطرة وإن اخذت ورقة إلا أنها مدتها بالحياة من خلال جذورها تماماً مثل دموعنا التي حين تنزل تهزنا وتغسل قطراتها ارواحنا من شوائبها والآمها لتعود لنا الحياة بشكلٍ أجمل .

مواقف صعبة مرت علينا دفعتنا ليس فقط لنتعلم منها بل لنشكرها اليست هي من صقلتنا وصنعت منا إرادة قوية ! اليست هي من غيرت كثيراً من مفاهيمنا للأفضل !

فشكراً لكل موقفٍ قدمنا فيه الآمنا في صورة أعمالٍ للآخرين من حولنا وشربنا كؤوس مُرٍ ليشربوا هم كؤوس العسل ،حين تحملنا جروحاً لنهديهم بلسماً شافياً لجروحهم رغم حاجتنا له .

تُرى كم من مرة غابت شمسنا ليسطع نجمهم وكأن تلك الشمس أرخصت كتفها لتعرج عليه تلك النجوم ،ولكننا رغم ذلك ندرك أن دنيانا ليست ظلاماً سرمدياً او عباءة سوداء نرتديها طوال الوقت بل هي مملؤوة بومضات نور نعبر بها لتضئ لنا دروب مسيرتنا في الحياة وتهدينا مع الآخرين لحظات السعادة  التي نعيشها فشكراً لمن اهدانا هذه اللحظات وشاركنا متعتها ،شكراً لكل من انزلني قدري أو ظن انه لم يقدرني ،شكراً لكل من اهداني لحظة أمل أو الم ،شكراً لكل من جبرني لحظة فكان عوناً لي أو فرعوناً علي ،شكراً لكل من كان دوماً بجانبي دون شروطٍ أو مصالح ،شكراً لنفسي التي مازالت تبحث عن طموحها وشغفها للوصول إلى غايتها ،شكراً لمن في الأرض جميعاً فكُلنا حلقات متصلة ولولا ذلك لما وصلنا لما نحن فيه من العلم والمعرفة والخبرة .

أما شكري الخاص الذي لو قضيت بقية عمري اشكره ولن أُفي نعمة من نِعمه فهو شكري لله عز وجل فله الحمد والشكر دائماً وابداً .

” رسالة شكر  “

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
%d مدونون معجبون بهذه: