آخر الآخبار
أحمد الملوحيكتاب خبراليوم

وترجل الفارس ..

خلال سنوات عمرك تتعرف على الكثير من الناس وتجد نفسك في وقت ما أشبه بشجرة مثقلة بالأوراق مايلبث الكثير منها أن ييبس ويسقط متلاشيا في فضاء النسيان ، القليل منها فقط لايفارق الشجرة و يبقى متشبثا بأغصانها ما بقي العود و اللحاء .

هناك اشخاص يرافقونك ردحا من الزمان لا يشكل حضورهم أو غيابهم فرق كبير كسحابة صيف عابرة لا يرجى قطرها وآخرون مهما ابتعدوا لا يمكن لصورهم أن تفارقنا و كأنما كانت محفورة في ذاكرتنا بأخلاقهم ورقيهم و طيب معشرهم يأسرون الألباب ، و يقيمون في القلب كلؤلؤة ثمينة استوطنت قلب محارة .

ثمة رغبة ملحة في داخلي ليست وليدة اللحظة تستبد بي ، تستنهض همتي ، وتستصرخ قلمي حاولت جاهدا كبح جماحها لا لشيء سوى مخافة أن يوضع كلامي في خانة التزلف وفي إطار المجاملة كون العلاقة رغم حميميتها يؤطرها إطار العمل و علاقة المرؤوس برئيسه أما و ان الفارس قد ترجل عن جواده وتوقف عن الركض في ميدانه الذي أعتاد أن يكون الرابح فيه دائما .

أجد الأوان قد حان لأطلق العنان لقلمي ليكتب ولو شيء يسير مما أكنه في نفسي لهذا الرجل محبة ووفاءاً وعرفان بالجميل ولا أزعم هنا بأني الوحيد الذي أحبه فكل من تعامل معه حمل له من الحب أضعاف ما أحمل عرفت ذلك من أحاديث الثناء التي تنهال من الأفواه في غيابه و ملامح السعادة والفرح التي ترتسم على الوجوه في حضوره .

هكذا كان الأستاذ أحمد بن علي الخيري مشرف النشاط بمكتب تعليم المظيلف هذا المربي الفاضل صاحب الوجه البشوش و الابتسامة العذبة الرجل الذي يشهد له القاصي و الداني والذي تقاعد عن العمل بعد مسيرة طويلة قضاها في ميدان التعليم ، معلما ثم مديرا ثم قائدا كشيفا و مشرفاً للنشاط رحل وسيبقى ما قدم أثرا لايمحى و عطراً عالقا في أرواحنا نشتمه كلما حلت ذكراه ولله در من قال :

لم يبقى لي هاهنا من بعدكم إلا
طيف جميل به عيناي تكتحل
ذكريات اذا مرت بخاطري
وهزت كياني كأن الأرض تنفعل
ونسمة حلوة تأتي برائحة
من الربوع تذكرني بمن رحلوا
لن تستطيع سنين البعد تمنعنا
إن القلوب برغم البعد تتصل

وترجل الفارس ..

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
%d مدونون معجبون بهذه: