آخر الآخبار
المملكة اليوم

سور #تيماء : خط دفاع وتاريخ من الحضارات المتعددة

تصوير : بندر صغير

شيد على أساس جدار أمامي وجدار أخر خلفي بالحجارة متنوعة التركيب واللبن الطيني والحجارة الرملية الهشة نسبياً وما بين الجدارين حٌشي بالرضم وهي ( الصخور والحجارة الصغيرة ) وتم ذلك خلال عامٍ كامل ، كما وضعت فتحات خاصة أعدت للمدافعين عن السور .

لمحة 

هذه لمحة موجزة عن سور ( تيماء ) العظيم والذي بناه وشيده الملك نبونيد بعدما قتل الملك ( يتر ) بعد استيلاءه عليها  في الألف الثاني قبل الميلاد ، وذلك من أجل الحفاظ على سكان المدينة وممتلكاتهم من هجوم الأعداء .

في البداية تعتبر محافظة تيماء والتي تتبع ادارياً منطقة تبوك من أقدم المُدن التاريخية والتي كانت ملتقى لعدة حضارات على مر العصور ، و بها يمر مسار لقوافل الحجاج و ممر لدرب البخور ، و لما تمتلكه هذه الأرض من أهمية جغرافية وتاريخية ومكانية ، فقد اتخذها ملوك بابل مصيفاً لهم وتعتبر هي آخر عاصمة للبابليين .

بناء السور 

و لما يشكل موقعها من أهمية قصوى يُشكل جذباً للأنظار أمر الملك ( نبونيد ) عند استيلاءه على تيماء بعد أن قتل الملك ( يتر )  أن يبدأ ببناء هذا السور  ، في الألف الثاني قبل الميلاد وقد كانوا في السابق يستخدمون الأسوار كخط دفاع أول لقاطني المُدن وساكنيها .

الجهات المشغولة

وبالنظر حالياً إلى حال السور فيما تبقى منه فإنه يشغل الثلاث جهات : الغربية والجنوبية والشرقية أما الجهة الشمالية فتشغلها المساحة المسماة (الصبخة) حالياً ويرتفع السور في بعض أجزائه من المتر إلى 15 متر ، ويمتد طولاً حوالي 8 كيلو متراً وعرضه حوالي 1.20 متراً  .

طريقة البناء 

ولما كانت له أهمية خاصة فقد كانت هنالك طريقة خاصة للبناء فقد تم بناءة على أساس جدار أمامي وجدار خلفي وتم تشيده بالحجارة المتنوعة التركيب و اللبن الطيني والحجارة الرملية الهشة نسبياً ومابين الجدار ين تم حشوه بالرضم وهي ( الصخور والحجارة الصغيرة ) وتم ذلك خلال عامٍ كامل و تم وضع فتحات خاصة أعدت للمدافعين عن السور ، و داخل هذا السور استوطنت مملكة السمؤال والذي ذاع صيته بالوفاء بقصته المعروفة مع الشاعر الكندي المعروف امرؤ القيس ، وقد اشتهر لديهم اهتمام خاص بالبخور فقد كانوا يضعون بعضاً من البخور وقطع من المجامر في قبور السادة منهم وتم اكتشاف ذلك عند نبش أحد القبور من قبل أحد الفرق المختصين بذلك .

سور #تيماء : خط دفاع وتاريخ من الحضارات المتعددة

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. تقرير علمي ومهني رائع من الرائع الأستاذ عبدالله زعير (أبو لزام) بارك الله بجهوده

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
%d مدونون معجبون بهذه: