آخر الآخبار
إقتصاديةالمملكة اليوم

مهتم يسرد آثار خفض إنتاج البترول على الاقتصادين العالمي والخليجي

أجاب الكاتب والمهتم بالشأن الاقتصادي فايز الرابعة على سؤال : ما هي الآثار المترتبة على خفض أوبك بلس إنتاج النفط بمقدار 2 مليون برميل  ( أسهم، ذهب، سلع، خدمات) وماذا سيحدث للاقتصاد السعودي والخليجي؟ وما هي رد فعل الدول الغربية ؟

تخفيض حاد 

بقوله : الاقتصاد العالمي يستهلك قرابة 100 مليون برميل يوميا، وعندما قامت اوبك بلس بتخفيض 2ميلون، اي ما يعادل تخفيض في الإنتاج بنسبة 2٪ فأن هذا التخفيض يعتبر تخفيض حاد، سيجبر أسعار النفط على الاستجابة للارتفاع بنسبة كبيرة وفي فترة قصيرة جدا.

 100 دولار للبرميل 

وتابع بقوله  : أسعار النفط سترتفع بنسبة اكبر من نسبة الانخفاض في الكمية، لان النفط سلعة ضرورية ومنحى الطلب غير مرن)  وحسب معادلات مرونة الطلب، يمكننا أن نتوقع أسعار تتجاوز 100 دولار للبرميل في أيام محدودة، فهذا أمر شبه مؤكد.. والسؤال هنا ماذا سيترتب على هذا التخفيض؟

أرتفاع الأسعار 

إذا حدث انخفاض في كمية سلعة ضرورية، فان الأسعار ترتفع بنسبة أكبر ، وعندما ترتفع أسعار النفط فكل شيء سوف يرتفع .. لماذا؟ النفط هو أهم مصادر الطاقة، فإذا ارتفع النفط فان تكاليف الإنتاج سوف ترتفع لذا ارتبط ارتفاع أسعار النفط بالتضخم ، فكلما ارتفعت أسعار النفط ارتفعت معدلات التضخم.

وأضاف الرابعة لا يوجد سلعة لا يدخل النفط في إنتاجها، فإذا لم يكن النفط عنصر أساسي في خامات تلك السلعة، فأنه عنصر أساسي في الطاقة التي تحرك خط الإنتاج، وعنصر أساسي في وقود وسيلة النقل التي تنقل تلك السلعة للسوق ، إذا تغيرت أسعار النفط فأن الجنين الذي في بطن أمه سوف يتأثر بتغير أسعار النفط.

الأثار السلبية على الاقتصاد العالمي 

واستطرد بقوله : ارتفاع النفط سيحدث آثار سلبية في الاقتصاد العالمي، وسيزيد من الركود إلى حد ما، وسيحدث تضخم بسبب ارتفاع تكاليف الانتاج، فهذه متلازمة اقتصادية ثابتة. وهذه الاثار الاقتصادية السلبية ليست شاملة كل الدول، هي متفاوتة تظهر حدتها في الدول المستوردة، وتكون محدودة في الدول المنتجة للنفط.

وهنا سؤال قد يطرحه البعض ..هل الدول المنتجة للنفط تتعمد إحداث ركود في اقتصاديات الدول المستوردة؟ نحن نعيش حالة اقتصادية توضح شيء من تعقيدات الاقتصادات وصراعاته، فعندما إرادات امريكا تخفيض التضخم في اقتصادها رفعت الفائدة دون الاهتمام بما يحدث في باقي دول العالم.

أمريكا ترفع الفائدة 

امريكا رفعت الفائدة لتكبح التضخم، ولكنها رفعت تكلفة تمويل الاستثمارات، وسحبت الدولارات ورؤوس الاموال من كثير من الدول التي تفتقر للدولار. وكأنها صدرت التضخم الذي لديها لدول الاقتصاديات الضعيفة، وتسببت في ركود عالمي بسبب ارتفاع اسعار الفائدة .. هل فكرت امريكا في غير اقتصادها؟

امريكا تسببت في سحب مئات المليارات من دول طبعت عملتها بقدر ما لديها من دولارات، وعندما رفعت الفائدة هاجرت تلك الدولارات وتسببت بانخفاض العملات، وجعلت كثير من العملات بدون غطاء وانخفض سعر الصرف ، هل فكرت امريكا في تلك الدول؟ هل يهمها غير رفاهية المواطن الأمريكي؟

خفض الإنتاج من 23 دولة وليس السعودية 

ان خفض الانتاج قرار مجموعة اوبك بلس المكونة من 23 دولة، وليس قرار السعودية فقط، ومن حقها وجميع دول اوبك بلس المحافظة على مصالحها. وامريكا عندما ورطت اوروبا في الصراع مع روسيا كانت تبحث عن سوق لتبيع فيه منتجاتها باسعار فلكية كما وصفها وزير الاقتصاد الالماني.

مكاسب جيدة للسعودية والخليج 

السؤال هنا .. ماذا عن الاقتصاد السعودي والخليجي عقب خفض الانتاج؟ لا شك ان الاقتصاد السعودي والخليجي سوف يحقق مكاسب جيدة من ارتفاع اسعار النفط، والخطط الاقتصادية والتنموية ستجد ايرادات تساعدها على التوسع والانجاز، فلم يعد مقبول ان تنخفض اسعار النفط دون 100دولار.

رفاهية شعوب دول النفط 

وختم الرابعة سرده بقوله شعوب الدول المنتجة للنفط لها الحق بالرفاهية والتنمية، فالنفط ثروتها  وان كانت دول الخليج في فترة تراعي انتعاش الاقتصاد العالمي بزيادة الانتاج وخفض الاسعار، فأن الدول الغربية تفرض الضرائب على النفط ولا تراعي رفاهية شعوبها .. فلماذا نتحمل نحن مسؤولية رفاهية شعوبها؟

مهتم يسرد آثار خفض إنتاج البترول على الاقتصادين العالمي والخليجي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
%d مدونون معجبون بهذه: