آخر الآخبار
عامر فلاتهكتاب خبراليوم

التعايش وكأس العالم في قطر

تعتبر هذه المناسبة الفريدة من نوعها، نموذجا مصغرا لحالة التعايش التي تحلم بها معظم شعوب الأرض، ولعل استضافة الشقيقة ( قطر ) للمناسبة داخل مساحة ١١.٠٠٠ م٢ يضمن وبشكل لافت حصول ذلك التعايش في أقرب وأبلغ صورة.

مختلف العقائد والمرجعيات والعادات والتقاليد سوف تكون حاضرة، بالرغم من الاختلافات المتجزرة  الأمر الذي سيجعلنا نشاهد تجسيدا حقيقيا وواقعيا لفطرة النفس البشرية المجبولة على تقبل الآخر وإكرامه والإحسان إليه.

يكمن سر نجاح ذلك النموذج والشكل من أشكال التعايش المختلف، في تحلل وتخلي جميع المجتمعين عن جزء كبير من حرياتهم المرتبطة بموطنهم الأصلي لصالح مفهوم الحرية بحسب النظام العام القطري.

نعم ( حرية الموطن أو المكان ) فبحسب الواقع المعاصر أصبح مفهوم الحرية وحدودها مرتبطا ارتباطا وثيقا بالمكان أو النظام العام الذي يحكم ذلك المكان، ولم تعد تلك الحرية كما يعتقد الكثيرون مرتبطة بشخص الفرد وسلوك الجماعة ترتحل وتحل معهم إينما ارتحلوا وحلوا.

فلكل دولة نظامها العام الذي يتألف من المعتقدات السائدة والعادات والسلوكيات السارية، وبقدر معرفة والتزام الزائرين أفراد وجماعات بها يكون اندماجهم وتعايشهم فيها.

بالتالي فإن ما قد تفرضه الحكومة القطرية من قيود حيال تداول الخمور وشعارات الشذوذ مثال تعريفي وتطبيقي للارتباط الوثيق بين النظام العام والمكان أو الموطن.

التعايش وكأس العالم في قطر

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. أحسنتم يا أستاذ عامر
    والحقيقة أن وضع ضوابط للضيوف للالتزام مع قيم وأعراف المضيف
    لا يتعارض قط مع كرم الضيافة وحفاوة الاستقبال وهذا مُشاهد بحياتنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
%d مدونون معجبون بهذه: