آخر الآخبار
المملكة اليوم

سفينة جلالة الملك “الدرعية” تصل قاعدة الملك فيصل البحرية

استقبلت القوات البحرية الملكية السعودية اليوم، سفينة جلالة الملك “الدرعية” لدى وصولها قاعدة الملك فيصل البحرية في الأسطول الغربي قادمة من مقر التصنيع في إسبانيا.

وأقامت القوات البحرية، مراسم استقبال رسمية لسفينة جلالة الملك الدرعية، ثاني سفن “مشروع السروات” المشتمل على تصنيع وبناء خمس قطع بحرية بقدرات نوعية للتعامل مع مختلف المهام القتالية بقدرة وكفاءة عالية.

وخلال مراسم الاستقبال، تفقد معالي قائد القوات البحرية الملكية السعودية الفريق الركن فهد بن عبدالله الغفيلي السفينة، وتجوّل في أقسامها، واطّلع على ما تحتويه من تجهيزات حديثة وتقنيات متقدمة، قبل أن يدوّن كلمة في السجل التاريخي للسفينة.

وأكد معاليه بهذه المناسبة، أن سفينة جلالة الملك الدرعية من طراز “كورفيت – أفانتي 2200” ستسهم في رفع مستوى الجاهزية للقوات البحرية، وتعزيز الأمن البحري في المنطقة، وحماية المصالح الإستراتيجية الحيوية للمملكة.

وأشار إلى أن سفن مشروع السروات تضم أحدث الأنظمة القتالية للتعامل مع التهديدات الجوية كافة، السطحية وتحت السطحية، وستزود بأول نظام سعودي لإدارة القتال البحري تحت اسم “حزم” الذي سيسهم في توطين الصناعات العسكرية عبر نقل التقنية ورعاية المواهب الوطنية من خلال برامج التدريب على رأس العمل.
ونوه الفريق الغفيلي بالدعم غير المحدود الذي تحظى به القوات المسلحة بشكل عام والقوات البحرية بشكل خاص من قبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود القائد الأعلى لكافة القوات العسكرية، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد رئيس مجلس الوزراء -أيدهما الله-، وصاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلمان بن عبدالعزيز وزير الدفاع.

من جهته، قال الرئيس التنفيذي للشـركة السعودية للصـناعات العسـكرية (SAMI) المهندس وليد أبوخالد:” نشعر بالفخر والاعتزاز ونحن نشهد مرة أخرى هذه اللحظة التاريخية بوصول سفينة جلالة الملك الدرعية إلى قاعدة الملك فيصل البحرية, و لقد ظلت شركة SAMI وعلى مدى الأعوام الماضية، تعمل بشكل دؤوب للمساهمة في بلوغ الغايات التي حددها سمو ولي العهد -حفظه الله- منذ إطلاق الرؤية الطموحة للنهوض بقطاع الصناعات الدفاعية”.

ووصف وصول سفينة جلالة الملك الدرعية بالإنجاز الوطني الطموح، الذي سيشكل خطوة إستراتيجية لتوطين الصناعات العسكرية، وتعزيز الأمن البحري في المنطقة.

ويأتي “مشـروع السـروات”، نتـاج شـراكة بـين الشـركة السعودية للصـناعات العسـكرية (SAMI) وشـركة نافانتيا الإسبانية؛ لبناء خمس سفن لصالح القوات البحرية الملكية السعودية.

ويتضمن المشروع مراحل إعداد طويلة، أبرزها تدريب طواقم السفن تدريبًا أكاديميًا وفنيًا عاليًا، بالإضافة إلى التطبيق العملي على محاكيات تدريبية متطورة، والتدريب العملياتي بالبحر، كما يتضمن الخدمات اللوجستية والدعم الفني والإمدادي اللاحق طويل الأجل، وتوريد معامل الاختبار الأرضي، ومعدات وأنظمة للقاعدة البحرية لصيانة السفن واستمرارية تأهيل طواقمها.

 

سفينة جلالة الملك “الدرعية” تصل قاعدة الملك فيصل البحرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
%d مدونون معجبون بهذه: