آخر الآخبار
كتاب خبراليوم

“بعضُ المُنىٰ “

كانت تسير تلك الليلة في طرقات المدينة العتيقة ،حيث تربط جدرانها الإنسان بالأرض ؛ كيف لا ! وهي مبنية من الطين .

جعلت تُمرر يدها على الجدار كأنما تتلمس تجاعيد الزمن على وجه الأيام ،لا تخلو تلك اللمسات من وخزة عود أو شعرات قشة ،هل كانت إحداهن قشة الأمل ؟ قشة قد تكون هي الوحيدة لغريق او

لمن آذاه البرد في فلاة ،ونفس تلك القشة قد تسكن علبة كبريت أو تكون قشة في عش طائر .

تلك أُمنية احدهم ومااكثر الأماني .

وماهي لعمرك الأمنيات إلا احلام يقظة على أجنحة العصافير !

قد تكون الأمنيات طموح إنسان يقضي العمر كله لتحقيقه ، وحين تتحول الأمنية إلى رغبة جامحة للوصول إلى الهدف نصنع الفرق .

هُناك من يتمسك بهدفه بكل ماأوتي من قوة وعزيمة وإصرار وآخرٌ يتراخى في إمساكها كأنما يحرك بين يديه خيوط العنكبوت .

ولكن هل الجميع قادر على تحقيق أمنياته ؟

ندرك تماماً ان معظمنا يسعى لذلك ويحتاج لجهدٍ عظيم ، يصحبه عزيمة وإصرار لتحقيقه وقبلهما الإستعانة والتوكل على الله .وإلا ستبقى تلك الأمنيات محلقة في آفاق الخيال دون أن تهبط على أرض الواقع وتصبح حقيقة .

تُرى ! مع بداية عامنا الجديد هل ستظل أمنياتنا ترفرف في السماء أو تهبط على أرض الواقع لتستقر في هدف ؟

“بعضُ المُنىٰ “

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
%d مدونون معجبون بهذه: