” بين يدي بحر “

” بين يدي بحر “
https://www.kabrday.com/?p=34139
الزيارات: 4746
التعليقات: 0

كنت اليوم بحضرة أحد علمائنا الكرام في هيئة كبار العلماء في هذا البلد المبارك…وطار بنا الحديث وسار مسار الركبان…ولفت انتباهي شيخنا العلامة وفقه الله وهو يجمع شواهد الأفكار وشواردها من تراث الإسلام ومن تراث العرب ومن تراث أوروبة القديم ومن تراثها القريب ويذكر النقول بالأسماء ويحيل إلى الكتب والمراجع بطريقة القارئ الملم بالكتاب المطلع على دقيق أفكاره…فهالني هذا التدفق… وأطربني هذا التعمق … وذكرني بكثير من خلافاتنا البسيطة والتي تنتهي بالتحجيم والتعليب ودفن كل نافع،ممايورث النفوس العزوف عن الفوائد .

وماذاك إلا من بناء الصور النمطية السلبية في الأذهان  فليس سوى تأطير للعقل وقصر له على نمط معين…من التفكير بل حتى من التأثير والإدراك…ولو رأيت تجارب علماء النفس على المجاميع البشرية في مثل هذا لهالك الأمر…ولأدركت حقيقة الفكرة…إذ أن التحرر من قيد العادة عسير جد عسير…فكيف به وقد غرس في اللاوعي ..فشكل حجابا حاجزا للإدراك مضعفا للتصور و…سيأتي زمان وتذكر قولتي…ولايحجبنك الحجاب الذي وصفه السبكي… بقوله: ” فإن المرء إذا ظن بشخص سوءاً؛ قلما أمعن بعد ذلك في النظر إلى كلامه، بل يصير بأدنى لمحة أدلت يحمل أمره على السوء، ويكون مخطئاً في ذلك إلا من وفق الله تعالى ممن برئ عن الأغراض، ولم يظن إلا الخير، وتوقف عند سماع كل كلمة، وذلك مقام لم يصل إليه إلا الآحاد من الخلق” طبقات الشافعية  ٢٤٥/٦

وهذا تحليل  عميق … وملفت دقيق… لايلتفت إليه إلا الندرة من الناس وهو مفتاح لقطع الظن الحسن بين الناس فكيف به بين الأقران،والزملاء،والمتحاورين،وطالبي التعايش المشترك على المشتركات الإنسانية… وكم نحتاجة..عندما…نختلف مع من نحب في زمن الأفكار…الجديدة المتكاثرة والتي تحتاج لرأي خمير،وعقل مشير،وقرار بضمير..

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com